اقتصادالرئيسية

البنك الدولي يتوقع أن يعكس الاقتصاد الأردني اتجاهه من الانكماش إلى النمو بنسبة 1.4%

في تقريره الصادر اليوم Global Economic Prospects 2021

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – خاص
أبقى البنك الدولي على توقعاته المتفائله حيال النمو الاقتصادي في الأردن خلال العام الحالي مرجحاً أن يحقق الاقتصاد الوطني نمواً نسبته 1.4% في العام الحالي ارتفاعاً من انكماش قدره – 1.6% في العام الماضي.
ويرى البنك الدولي في تقريره الصادر اليوم والمعنون بـ “تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية” Global Economic Prospects 2021، أن آفاق النمو الاقتصادي سوف تتحسن خلال العام المقبل ليصل النمو إلى ما نسبته 2.2% وهو معدل يزيد على ما كان الاقتصاد الأردني يحققه خلال الفترة التي سبقت تداعيات أزمة كورونا (COVID-19).
ويشير التقرير إلى أن أداء الاقتصاد الأردني تأثر بشكل واضح في التراجع الحاد للسياحة العالمية والتي أثرت على بلدان المنطقة الجاذبة للسياح مثل الأردن ولبنان حيث أن كلا البلدين تشكل عوائد السياحة فيهما أكثر من 10% من الناتج المحلي الاجمالي.
ويؤكد البنك الدولي في تقريره أن الدول المستوردة للنفط مثل الأردن ومصر ولبنان وتونس عانت مطلع العام الحالي 2021 من عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا مما أدى إلى ضبابية النشاط الاقتصادي في هذه البلدان.
عالمياً يتوقع البنك الدولي أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة 5.6% عام 2021، وهي أسرع وتيرة للنمو بعد أسوً ركود اقتصادي خلال 80 عاما، مما يعود في الأساس للانتعاش القوي الذي حققه عدد قليل من الاقتصادات الكبرى.
ومع ذلك، فإن الكثير من بلدان الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية مازال يعاني من جائحة فيروس كورونا وتداعياتها.
وعلى الرغم من هذا الانتعاش، سيكون الناتج العالمي أقل بنسبة 2٪ تقريبا من توقعات ما قبل الجائحة بحلول نهاية العام الحالي. ولن تتراجع الخسائر في متوسط نصيب الفرد من الدخل بحلول عام 2022 في نحو ثلثي بلدان الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية. ومن بين الاقتصادات المنخفضة الدخل، حيث تتسم حملات التلقيح بالبطء، أدت الجائحة إلى تبديد ما تحقق من مكاسب في مجال الحد من الفقر كما تفاقم انعدام الأمن وغير ذلك من التحديات القائمة منذ عهد بعيد.
ومن بين الاقتصادات الكبرى، من المتوقع أن يصل معدل نمو الاقتصاد الأمريكي إلى 6.8٪ هذا العام، مما يعكس تأثير إجراءات المساعدات المالية واسعة النطاق، ورفع القيود المفروضة لمكافحة انتشار الفيروس.
كما أن النمو في الاقتصادات المتقدمة الأخرى آخذ في التحسن، وإن كان بدرجة أقل. ومن بين بلدان الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية، من المتوقع أن ينتعش النمو في الصين مسجلا 8.5% هذا العام، الأمر الذي يعكس انطلاق الطلب المكبوت.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى