الرئيسيةعملات إلكترونية

كيف فضحت “عملة النكتة” لعبة العملات المشفرة؟

هاشتاق عربي - جيمايما كيلي

شارك هذا الموضوع:

غالبا كان من الصعب فهم الأسواق المالية عام 2021. في البداية كان هناك ارتفاع بنسبة 1500 في المائة في شركة جيم ستوب المتعثرة لبيع ألعاب الفيديو بالتجزئة، ثم كان هناك تقييم بقيمة 100 مليون دولار لمطعم مأكولات خفيفة في نيوجيرسي، ثم كانت هناك زيادة بنسبة 15 ألف في المائة في عملة دوج كوين، وهي عملة مشفرة مصممة على أنها مزحة.
هل تريدون من “تسلا” قبول دوجي ؟ إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة السيارات الكهربائية الذي يصف نفسه بأنه ملك التكنولوجيا، سأل متابعيه على “تويتر” يوم الثلاثاء. كانت تلك التغريدة الأخيرة فقط بين عديد من صيحات ماسك للعملة الرقمية التي تستند إلى ميم يظهر وجه كلب من نوع Shiba Inu مغطى بمونولوج داخلي وهمي: Wow، مخيف جدا، ابعد يديك عني.
تعمل دوج كوين بطريقة عمل بيتكوين نفسها، فهي رمز رقمي مدعوم بشبكة لا مركزية من أجهزة الكمبيوتر التي تعالج وتتبع المعاملات عبر دفتر أستاذ رقمي يسمى بلوكتشين. لكن على عكس العملة المشفرة الأصلية التي يستخدم داعموها حججا عالية المستوى لتبرير قيمتها ودعمها، كانت دوج كوين مزحة منذ البداية.
ومع ذلك، في حين أن قلة من الناس يدعون أن دوج كوين ستضفي الطابع الديمقراطي على التمويل، أو تصبح العملة الاحتياطية العالمية، أو تغير العالم بشكل أساسي، منذ إنشائها في ديسمبر 2013، فقد تتفوق بشكل ضخم على عملة بيتكوين. في حين أن هذه الأخيرة ارتفعت بشكل ملحوظ بنسبة 7700 في المائة خلال تلك الفترة، فقد صعدت دوج كوين بنسبة تكاد تكون غير مفهومة مقدارها 200 ألف في المائة.
بعبارة أخرى، إذا كنت ترغب في جني بعض المال من العملات المشفرة على مدى الأعوام السبعة والنصف الماضية، واخترت شراء بيتكوين بدلا من دوج كوين، فأنت إلى حد ما ضحية لهذه النكتة.
دوج كوين تكشف كذبة فكرة أننا ينبغي أن نأخذ بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى على محمل الجد. في حين أن المبشرين بالعملات المشفرة قد يرغبون في أن يقتنع الجميع بفكرة أن بيتكوين ستستحوذ على الدولار يوما ما، وأننا جميعا بحاجة إلى الاحتفاظ ببعضها من أجل حماية أنفسنا من المصرفيين المركزيين الأشرار الذين يرغبون في إهدار قيمة أموالنا من خلال التضخم، فالحقيقة أن حججهم إلى حد كبير مجرد محاولة أنانية لزيادة سعر العملات المشفرة.
إلى حد كبير مثل المخطط الهرمي، الذين دخلوا في وقت مبكر من بيتكوين لديهم حافز مالي ضخم لجذب الآخرين بأي وسيلة ضرورية. لكن من الواضح أن اكتساب الثروة هو العامل المحفز الرئيس، وقد تمكن بعض الناس بالفعل من أن يصبحوا أغنياء بشكل لا يصدق من العملات المشفرة إلا أنه ليس العامل الوحيد.
يجب اعتبار شراء العملات المشفرة أمرا شبيها بالمقامرة، ومثل المقامرة، يدخلها الناس ليس فقط لأنهم قد يكسبون المال، لكن لأنها مسلية. ليس من قبيل المصادفة أن العملات المشفرة والأسهم الميمية ارتفعت في عام كان فيه كثير من الناس في العالم محبوسين في الداخل. إنها نتيجة لما أسماه كاتب العمود في “بلومبيرج” مات ليفين فرضية أسواق الملل.
غالبا ما يكون تداول العملات المشفرة أكثر سهولة من المقامرة، خاصة في الأماكن التي يتم فيها تنظيم المراهنات بشكل كبير، مثل الولايات المتحدة. يسمح للمشترين بالشعور بأنهم ينتمون إلى قبيلة من نوع ما. ورغم أن عاملا يضحك عاليا قد لا يعد مقياسا تقليديا لحساب قيمة أحد الأصول، فإن هذا لا يعني أنه لا ينبغي أن يكون كذلك: من الواضح أن لمدى متعة الشراء في شيء ما تأثيرا في مقدار ما يتم شراؤه، ولا يمكن رؤية ذلك بوضوح في أي مكان أكثر من عملة دوج كوين.
تعمل عملة النكتة على الاستهزاء بفكرة أن الاستثمار في العملات الرقمية ينبغي اعتباره مسعى جادا. وجودها في حد ذاته يقوض فكرة أن عملة بيتكوين تستمد قيمتها من ندرتها. في حين أن إجمالي المعروض من بيتكوين سيصل في النهاية حده الأقصى عند 21 مليونا، كما هو مكتوب في كود المصدر الأصلي، لا يوجد حد لعدد العملات المشفرة المقلدة التي تتنافس معها، يوجد الآن ما يقرب من عشرة آلاف، ولا يوجد لدى دوج كوين نفسها غطاء متين للعرض.
المنطق في نجاح دوج كوين هو بالضبط مثل المنطق بالنسبة لبقية سوق العملات المشفرة، يشتري الناس هذه العملات لأن القيام بذلك أمر مثير، فهو يمنحهم شيئا ما يمكنهم فعله ومناقشته مع أصدقائهم، وبالطبع لأنه يمكن أن يسمح لهم بتحقيق كسب سريع. لكن ربما يسمح لنا بالتوقف عن أخذ مشروع العملات المشفرة على محمل الجد. وطالما نحن في الموضوع، فقد نفعل الشيء نفسه مع سوق الأسهم.

فايننشال تايمز

صحيفة بريطانية دولية تتحدث عن الأعمال، يتم نشرها في لندن، تم تأسيسها في عام 1888 من قبل جيمس شيريدان وأخوه.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى