الرئيسيةتكنولوجيا

أورنج تقود نشر الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط وأفريقيا

لخفض انبعاثات الكربون الناتجة عن عملياتها

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – بالتزامن مع اليوم العالمي للبيئة الذي يصادف الخامس من حزيران، تواصل مجموعة أورنج العالمية تنفيذ مشاريعها للطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لخفض انبعاثات الكربون التي تنتج عن عملياتها إلى الصفر بحلول العام 2040.

واتخذت أورنج عدة مبادرات مثل نشر الألواح الشمسية لتركيب أنظمة الطاقة الشمسية المنفصلة عن الشبكة، لتجنب استخدام المولدات التي تعمل بالوقود (الطاقة الأحفورية التي تؤدي إلى انبعاث ثاني أكسيد الكربون)، وذلك لمواجهة التحدي الذي تواجهه المواقع والمتمثل في عدم ربطها بالشبكة الكهربائية وفي حال ربطها غالباً ما تتطلب الشبكة دعماً إضافياً لتحسين جودتها.

وتتبنى أورنج الحلول المبتكرة للطاقة الشمسية والبطاريات من أحدث طراز في العديد من الشركات التابعة لها، بالتعاون مع الشركاء المتخصصين في مجال الطاقة، كما تواصل المجموعة عملها لتكون أكثر الشركات نشراً للألواح الشمسية للحد من تأثيرها البيئي، حيث بلغت نسبة استخدام الطاقة المتجددة في أورنج غينيا 50%، وفي أورنج مدغشقر 41% وفي أورنج سيراليون 40%.

نُشرت الألواح الشمسية في دول الشرق الأوسط وأفريقيا التي تعمل فيها أورنج، في حين يتم العمل حالياً على نشرها في مواقع أخرى، وعلى سبيل المثال تم تزويد 75% من مواقع أورنج للاتصالات في ليبريا بالألواح الشمسية، وبلغ إجمالي مواقع أورنج للاتصالات التي تم تركيب الألواح الشمسية فيها 5400 موقعاً (بعضها يعتمد على الطاقة الشمسية بالكامل والآخر هجين)، ما ساهم في توفير 55 مليون لتر من الوقود سنوياً.

من جانب آخر، أطلقت أورنج ثلاثة حقول للطاقة الشمسية في الأردن، للتحوّل إلى الطاقة النظيفة والمتجددة بما يحدّ من انبعاثات الكربون الصادرة عنها، وغطّت هذه الحقول في العام 2020 أكثر من 65% من احتياجات أورنج الأردن من الطاقة، كما نجحت الشركة في خفض انبعاثات الكربون الصادرة عنها بـ 45 كيلوطن منذ العام 2018 بفضل البنى التحتية الشمسية.

وأكّد أليون ندياي، الرئيس التنفيذي لأورنج الشرق الأوسط وأفريقيا: “نفتخر بأن تكون شركتنا الأولى من حيث عدد الألواح الشمسية في 5 دول في الشرق الأوسط وأفريقيا. بصفتنا أحد الأطراف المعنية بالتحوّل إلى الطاقة النظيفة، أدرجت أورنج في خطتها الاستراتيجية Engage 2025 هدف الاعتماد على الطاقة النظيفة لتوليد 50% من احتياجات المجموعة من الطاقة، فضلاً عن هدفنا للوصول إلى صفر انبعاثات كربون بحلول العام 2040”.

وتوجد أورنج في 18 دولة في الشرق الأوسط وأفريقيا، ولديها حوالي 130 مليون زبون حتى 31 آذار 2021. تعد أورنج الشرق الأوسط وأفريقيا منطقة النمو الرئيسية للمجموعة، بحجم مبيعات وصل إلى 5.8 مليار يورو في عام 2020. تتوفر Orange Money لتحويل الأموال والخدمات المالية عبر الهاتف الخلوي في 17 دولة ولديها 50 مليون زبون. تقدم أورنج، كمشغل متعدد الخدمات وشريك معياري للتحول الرقمي، خبرتها لدعم تطوير خدمات رقمية جديدة في الشرق الأوسط وأفريقيا.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى