الرئيسيةمنوعات

تحت ستار لقاح للبيع.. محتالون يسرقون الأموال

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

يبذل المحتالون الغالي والنفيس في سبيل سرقة معلومات المستخدمين وأموالهم، لذلك فهم دائما يبحثون ويبتكرون طرقا للوصول إلى هدفهم، واستغل مجرمو الإنترنت جائحة كورونا جاعلين منها فئة جديدة تماما من الفرص التي تمثل واحدة من أكثر عمليات الاحتيال درا للربح، وتوسع المحتالون كثيرا في استخدام رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيه ذي الصلة بالجائحة، كما أطلقوا صفحات التصيد للاستفادة من الأخبار خلال 2020.

ووجد تقرير حمل عنوان “البريد غير المرغوب فيه والتصيد في الربع الأول من 2021” أطلقته شركة Kaspersky، أن المحتالين يواصلون استغلال التحدي المرتبط بالجائحة من خلال التركيز هذه المرة على عمليات التطعيم، وتم اكتشاف أنواع مختلفة من صفحات التصيد موزعة في جميع أنحاء العالم، إضافة إلى رسائل بريد إلكتروني عشوائي تدعو متسلميها للحصول على لقاح أو المشاركة في استطلاع أو فحص إصابتهم بالمرض.

وتلقى بعض المستخدمين في بريطانيا، مثلا، بريدا إلكترونيا يبدو كأنه وارد من دائرة الصحة الوطنية، ويدعو المتلقي إلى تأكيد رغبته في التطعيم باتباع رابط متضمن في الرسالة الإلكترونية، ولتحديد موعد التطعيم، كان على المستخدم ملء النموذج ببياناته الشخصية التي تشمل تفاصيل البطاقة المصرفية، ليسلم المستخدم بياناته المالية والشخصية إلى المجرمين.

وثمة طريقة أخرى للوصول إلى البيانات الشخصية للمستخدمين من خلال استطلاعات الرأي المزيفة المتعلقة بالتطعيمات، إذ أرسل المحتالون رسائل بريد إلكترونية نيابة عن شركات أدوية كبرى تنتج لقاحات كورونا، دعوا المتلقين فيها إلى المشاركة في استطلاع قصير للرأي.

ووعد المشاركون بالحصول على هدية مقابل مشاركتهم في الاستطلاع، لكن بعد الإجابة عن الأسئلة جرى تحويل المشاركين الضحايا إلى صفحة يفترض أنها تتضمن الهدية المزعومة، التي طلب منهم لتسلمها ملء نموذج مفصل بالمعلومات الشخصية. وفي بعض الحالات، طلب المحتالون دفع مبلغ رمزي لتوصيل الهدية.

وأشار التقرير أن عام 2021 شهد استمرارا لتوجهات عام 2020، حيث إن مجرمي الإنترنت ما زالوا ينشطون في استغلال موضوع جائحة كورونا لإغراء الضحايا المحتملين، واستغل المجرمون إطلاق برامج التطعيم ضد الفيروس في إرسال البريد غير المرغوب فيه واستخدامه طعما لاصطياد ضحاياهم، ورغم أن مثل هذه العروض قد تبدو مواتية، فإن احتمال نجاح الصفقة معدوم. ويمكن للمستخدم تجنب سرقة بياناته أو أمواله إذا ظل يقظا تجاه العروض المربحة المفترضة التي ترده عبر الإنترنت.

ولحماية المستخدمين من هذه الطرق الاحتيالية، ولتجنب الوقوع ضحايا لعملية احتيال يجب عليهم التشكك في أي عروض ترويجية تبدو شديدة السخاء، والتحقق من كون الرسائل واردة من مصادر موثوق بها، وعدم تتبع الروابط الواردة من رسائل بريد إلكتروني مشبوهة أو رسائل فورية أو تواصل عبر الشبكات الاجتماعية، التحقق من صحة مواقع الويب، وتثبيت حل أمني بقواعد بيانات محدثة تتضمن معرفة بأحدث موارد التصيد والبريد غير المرغوب فيه.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى