الرئيسيةسيارات

تيسلا تواجه مشاكل بسبب تصريحات ايلون ماسك

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – وفقًا لصحيفة لوس أنجلوس تايمز، يبدو أن إدارة المركبات في كاليفورنيا تحقق بنشاط في شركة تيسلا فيما يتعلق بادعاءات الرئيس التنفيذي ايلون ماسك الجريئة حول نظام القيادة الذاتية الكاملة FSD للشركة.

وتأتي هذه الأخبار بعد أسبوع تقريبًا من اعتراف مهندسي تيسلا بشكل خاص لإدارة المركبات في كاليفورنيا أن ايلون ماسك قد بالغ في قدرات نظام القيادة الذاتية الكاملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ويعتبر نظام القيادة الذاتية الكاملة خيارًا بقيمة 10000 دولار لنماذج تيسلا، ويعد بفعل كل شيء بدءًا من تغيير المسارات في حركة المرور عبر الطرق السريعة واتخاذ المخارج من تلقاء نفسها إلى التوقف بشكل مستقل عند إشارات المرور واللافتات.

ومع ذلك، فإن هذا لا يجعله ذاتي القيادة بالكامل، وتعمل سيارات تيسلا حاليًا في المستوى 2 من الاستقلالية، وذلك وفقًا لما قاله مدير برنامج المرشد الآلي لمحققي إدارة المركبات في كاليفورنيا في اجتماع يوم 9 مارس.

وتقول إحدى وثائق الاجتماع: يجب أن تكون نسبة تفاعل السائق في حجم 1 أو 2 مليون ميل لكل تفاعل للسائق للانتقال إلى مستويات أعلى من التشغيل الآلي.

وأشارت تيسلا إلى أن ايلون ماسك يستنبط معدلات التحسن عند الحديث عن قدرات القيادة الذاتية من المستوى 5، ولم تستطع الشركة تحديد ما إذا كان معدل التحسين قد يصل إلى المستوى 5 بحلول نهاية العام التقويمي.

وتعترف تيسلا بأن سياراتها ليست ذاتية القيادة بالكامل عبر موقعها، ولكن هذه الحقيقة لم تمنع عددًا من الأشخاص من التعامل مع هذه السيارات على أنها سيارات ذاتية القيادة بالكامل، مما تسبب بالعديد من الحوادث المميتة.

ويلقي قانون كاليفورنيا باللوم على أي حوادث أو أضرار تحدث أثناء القيام بذلك بشكل مباشر على أولئك الذين يقفون خلف عجلة القيادة من الناحية الفنية.

ولكن إدارة المركبات في كاليفورنيا لديها سلطة معاقبة أي شركة سيارات تضلل عملائها بموجب قانون لانهام، المعروف أيضًا باسم قانون العلامات التجارية لعام 1946.

ويمكن أن تشمل هذه العقوبات إما تعليق أو الإلغاء التام لتصاريح نشر المركبات الذاتية القيادة من تيسلا وكذلك تراخيص التصنيع والتاجر الخاصة بالشركة.

وبالنسبة للسائقين، فإن مثل هذا الإلغاء يعني أن سياراتهم يمكن إزالتها من الطريق العام من قبل ضابط الشرطة إذا لاحظ أنه قد تم تنشيط FSD.

وتعتبر هذه المشكلة الأحدث فيما يتعلق بسلسلة الدعاوى القضائية طويلة الأمد لشركة تيسلا بشأن أنظمة القيادة الذاتية.

وتواجه الشركة حاليًا مئات الدعاوى القضائية، وما يقرب من عشرين تحقيقًا من الإدارة الوطنية للسلامة عبر الطرقات السريعة، وتنظر لجنة التجارة الفيدرالية في مزاعم ضدها تتعلق بالتسويق المخادع.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى