الرئيسيةالمصارف الذكية

تطبيق فينمو يقتحم عالم العملات المشفرة

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

قالت شركة “فينمو” (Venmo) -التي تخدم الشركات الناشئة والصغيرة والأفراد- إنها ستسمح للمستخدمين بشراء وبيع العملات المشفرة من خلال تطبيقها، مما يجعلها إحدى المنصات المالية الرائجة التي تقتحم عالم العملات البديلة مثل بتكوين.

وبالإضافة إلى بتكوين فتحت “فينمو” المنصة أمام عملات مثل “إيثريوم” (Ethereum)، و”لايتكوين” (Litecoin)، و”بتكوين كاش” (Bitcoin Cash)، والتي تعد من بين العملات الرقمية السائدة.

وعلى الرغم من أن مستخدمين لوسائل التواصل الاجتماعي أعلنوا عن أن يوم الثلاثاء الماضي كان هو “يوم دوج” (Doge Day) فإن قائمة فينمو للعملات التي سيتم تداولها تخلو من عملة “دوجكوين” (Dogecoin).

هذا وسيتمكن مستخدمو فينمو من نشر عملياتهم للبيع والشراء على المنصة لمتابعيهم أيضا.

وكانت بتكوين قد جذبت اهتماما كبيرا، خاصة في الأشهر الـ18 الأخيرة، حيث استقر سعرها فوق 50 ألف دولار، فيما ظلت قيمة العملات الأخرى في ارتفاع أيضا.

وكذلك كانت منصة تداول العملات الرقمية “كوين بيس” (Coinbase) قد تم طرحها للاكتتاب العام في وقت سابق من هذا الشهر، وهو ما أعطى الشركة تقييما بأكثر من 80 مليار دولار، والآن تقبل شركات مثل “تسلا” (Tesla) عملة بتكوين كشكل من أشكال الدفع لسياراتها الكهربائية.

وسيسمح تطبيق فينمو للمستخدمين فقط بشراء أو بيع أو الاحتفاظ بالعملات المشفرة، ولا تسمح الشركة لمستخدميها بإرسال هذه العملات كطريقة دفع بين المستخدمين حتى الآن.

وتعرف منصة فينمو نفسها بأنها “تطبيق محفظة مالية” تهدف لتسهيل التداول المالي للأفراد والشركات الناشئة والصغيرة.

ويبلغ عدد مستخدمي التطبيق 60 مليون مستخدم، وتمتلك شركة “باي بال” (paypal) شركة فينمو، ويأتي اتجاه فينمو للعملات المشفرة اتساقا مع اتجاه أشمل نحو العملات الرقمية ووسائل مالية جديدة أخرى.

يذكر أنه في مارس/آذار الماضي بلغت القيمة الإجمالية لعملات البتكوين الرقمية تريليون دولار، وباعت “كريستيز” (Christie’s) للمزادات عملا فنيا رقميا لفنان يعرف باسم “بيبل” مقابل 69.3 مليون دولار بعد أن افتتح المزاد بـ100 دولار فقط.

وكانت جريدة “نيويورك تايمز” (The New York Times) الأميركية قد أوردت في تقرير لها نقلته للعربية صفحة ريادة بالجزيرة أن الدافع لهذه الزيادات الحادة كان حزمة فريدة من الظروف، فبينما تم تسريح الملايين أثناء الوباء ازدهرت الحسابات المصرفية للعديد من الأشخاص متضخمة بسبب شيكات الإغاثة الحكومية في الولايات المتحدة ومن ضخ الأموال الحكومية في الاقتصاد، لكن بينما كان الناس يجمعون المزيد والمزيد من الأموال أصبحت الاستثمارات التقليدية -مثل الأسهم والسندات- أقل جاذبية.

وقالت الصحيفة في تقريرها إنه لذلك أبدع الكثيرون في عمليات الشراء وفي التعامل بالعملات المشفرة، ولشعورهم بالملل بسبب الوباء أقبلوا على المزيد من المخاطر، وفي كثير من الأحيان تم تحفيزهم من قبل مجتمعات عبر الإنترنت على “ريديت” (Reddit) و”ديسكورد” (Discord)، حيث كانت النقاشات الساخنة تدور حول الاستثمارات الكبيرة القادمة، كما انتقلوا إلى أدوات تقنية مثل تطبيق التداول “روبن هود” (Robinhood) ومنصة العملات الرقمية “كوين بيس”، والتي سمحت لهم بشراء وتداول عناصر مختلفة بضغطة زر واحدة.

المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى