اقتصادالرئيسية

إيلون ماسك يتلاعب بـ بيتكوين

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – تراجعت العملة الافتراضية الأشهر “بيتكوين” بنسبة 24% خلال أسبوع واحد فقط، بعد تصريحات عدة للملياردير الأمريكي إيلون ماسك.

وفي تغريدتين اثنتين على تويتر، آخرهما مساء أمس الأحد، ألمح ماسك الرئيس التنفيذي لشركة Tesla للسيارات الكهربائية، إلى أن الشركة باعت أو من المرجح أن تبيع ممتلكاتها بالعملة الرقمية، لتهبط بيتكوين بأكثر من 5 آلاف دولار اليوم.

وبلغ سعر وحدة بيتكوين في التعاملات الصباحية اليوم 44.8 ألف دولار، نزولا من 50 ألفا في ختام تعاملات الأمس، بينما بلغ سعر الوحدة الواحدة الأسبوع الماضي 58.5 ألف دولار أمريكي، بحسب شاشة عرض العملة.

يأتي البيع المحتمل بعد عدة أيام من إعلان ماسك، أن شركته تخطط للاحتفاظ ببقية عملة البيتكوين بحوزتها، وتنوي استخدامها في المعاملات بمجرد تنفيذ عمليات التعدين باستخدام أقل للطاقة.

لكن الملياردير إيلون ماسك، قال في تغريدة أخرى عبر تويتر، إن تسلا لم تبع حيازتها من العملة المشفرة “بيتكوين “.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من تصعيد ماسك، مؤسس شركة “تسلا”، الرائدة عالمياً في صناعة السيارات الكهربائية، من انتقاداته لعملة “بيتكوين” باعتبارها غير مستدامة بيئياً، بينما دعم “دوجكوين” قائلاً، إنه لا يزال مؤمناً بالعملة المشفرة.

وكان ماسك داعما كبيرا للعملات المشفرة، مما ساعد على ارتفاع أسعارها عدة مرات خلال العام الماضي؛ حيث استحوذت شركة تسلا على عملة البيتكوين بقيمة 1.5 مليار دولار، وحققت بعد ذلك أرباحا قدرها 101 مليون دولار.

وكتب أحد مستخدمي تويتر، خلال وقت مبكر اليوم الإثنين، أن “مستثمري البيتكوين سيضربون أنفسهم في الأسابيع المقبلة، بعد أن اكتشفوا أن تسلا تخلصت من بقية مقتنياتها من العملة الافتراضية الأكبر”.

لكن، ما هي الأسباب الرئيسة لتقلب العملات الافتراضية، وأبرزها على الإطلاق بيتكوين؟

الأخبار السيئة
تتضمن الأحداث الإخبارية التي تخيف مستخدمي البيتكوين، الأحداث الجيوسياسية وبيانات الحكومات التي تفيد بأنه من المحتمل أن يتم تنظيم البيتكوين؛ وربما تصريحات ماسك تندرج ضمن هذه النقطة بالتحديد.

– تأرجح القيمة المتصورة لبيتكوين
أحد أسباب تقلب عملة البيتكوين مقابل العملات الورقية، هو مخزن القيمة المتصور مقابل العملة الورقية؛ بيتكوين لها خصائص تجعلها مشابهة للذهب؛ يحكمها قرار تصميم من قبل مطوري التكنولوجيا الأساسية لقصر إنتاجها على كمية ثابتة تبلغ 21 مليون وحدة فقط.

– عدم اليقين من قيمة بيتكوين المستقبلية
إن تقلبات البيتكوين مدفوعة أيضا في جزء كبير منها بالتصورات المتغيرة للقيمة الجوهرية للعملة المشفرة، كمخزن للقيمة وطريقة نقل القيمة؛ ومخزن القيمة هو الوظيفة التي يمكن من خلالها للأصل أن يكون مفيدا في المستقبل مع بعض القدرة على التنبؤ. يمكن حفظ مخزن القيمة واستبداله ببعض السلع أو الخدمات في المستقبل.

طريقة تحويل القيمة هي أي كائن أو مفهوم يستخدم لنقل الممتلكات في شكل أصول من طرف إلى آخر؛ لكن تقلبات بيتكوين في الوقت الحاضر يجعلها مخزنا غير واضح إلى حد ما للقيمة.

– مخاطر حامل العملات الكبيرة
تقلبات البيتكوين هي أيضا مدفوعة إلى حد ما بحاملي النسب الكبيرة من إجمالي التعويم المستحق للعملة؛ بالنسبة لمستثمري البيتكوين الذين يمتلكون حيازات حالية تزيد عن 50 مليون دولار، ليس من الواضح كيف سيتحركون إما بالبيع أو الاستمرار في الشراء.

– الخروقات الأمنية تسبب التقلبات
يمكن أن تصبح بيتكوين أيضا متقلبة عندما يكشف مجتمعها عن ثغرات أمنية في محاولة لإنتاج استجابات ضخمة مفتوحة المصدر في شكل إصلاحات أمنية؛ بينما قد يؤدي فشل سد هذه الثغرات إلى سرقة محافظ رقمية.

كيف يمكن تقليل تذبذب بيتكوين؟ إحدى إجابات هذا السؤال هي أن تكون العملة الافتراضية مربوطة، أي ربط أصولهم الرقمية بسلعة أو عملة. وأصبح JP Morgan هو الأحدث الذي أعطى هذا الأمر مع عملته JPM Coin المثيرة للجدل، والتي تعمل على blockchain مصرح بها ولها قيمة مرتبطة بالدولار.

قبل ذلك، كان هناك عملة “تيثر” المرتبط بالدولار الأمريكي، لكن هذا الربط لم يعد مضمونا.

– تبنيها من جانب الشركات الكبرى
في السنوات الأخيرة، كانت هناك تحركات من شركات بحجم Facebook و Google الذين يبحثون في العملات المشفرة ولكن بطريقة تجعل قيمتها مستقرة نسبيًا. حتى IBM، التي كانت تقود الطريق بهدوء نحو تبني العملة.

وصعدت بيتكوين لمستويات قياسية غير مسبوقة، مع إعلان إيلون ماسك وشركته تسلا شراء بيتكوين بقيمة 1.5 مليار دولار، قبل أن يلمح أخيرا إلى التخارج من هذه العملة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى