اقتصاد

شركة كويتية تقدم عرضا لتطوير شمال البحر الميت

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
كشف رئيس هيئة الاستثمار الدكتور منتصر العقلة عن عرض مقدم من احدى الشركات الكويتية الناشطة في مجال تطويع التكنلوجيا الحديثة في مجال جذب السياح لتطوير منطقة شمالي البحر الميت وان العرض ما زال قيد الدراسة.
واعتبر العقلة المشروع الذي تقدمت به شركة كويتية من اكبر المشاريع التي تعمل في مجال تطوير وتطويع التكنلوجيا الحديثة في خلق مناخ سياحي جاذب حيث من المتوقع اقامة المشروع الذي سيوفر الالاف من فرص العمل للأردنيين في المنطقة الشمالية للبحر الميت.
استعرض العقلة خلال مؤتمر الإعلان عن منطقة البحر الميت التنموية كوجهة عالمية رئيسية للأعمال حضره رئيس مجلس ادارة شركة المناطق التنموية الدكتور حمد الكساسبة ورئيس هيئة تنشيط السياحة عبد الرزاق عربيات ورجال الأعمال والمستثمرين والخبراء في مجال الاستثمار السياحي والسياحة العلاجية, أبرز الحوافز الذي يقدمها قانون الاستثمار والتسهيلات الاجرائية للمستثمرين خصوصا عمل النافذة الواحدة التي اختصرت وقت وجهد المستثمر.
وبين العقلة في المؤتمر الذي تم فيه منح العلم الدولي وشهادة جذب الاستثمار العالمية للبحر الميت ان المؤتمر يعتبر فرصة مميزة لاطلاع رجال الاعمال والشركات الاستثمارية المهتمة بإقامة مشاريع سياحية بالمنطقة بالفرص المتاحة لاسيما الخصوصية الجغرافية التي تتمتع بها المنطقة التي تحتضن لفرص ذات مردود ايجابي ومربح.
واضاف ان المؤتمر يعزز جهود شركة تطوير المناطق التنموية في الترويج لمنطقة البحر الميت التنموية كمقصد استثماري سياحي عالمي، نظرا لوجود ثلة من صناع القرار ورجال الأعمال والمستثمرين في مجال الاستثمار السياحي حول العالم, مضيفا الى ان ذلك يأتي تحقيقا لرؤية الملك عبدالله الثاني في خلق مقصد رئيسي للأعمال في البحر الميت حيث يعقد وبشكل دوري مؤتمر دافوس – المنتدى الاقتصادي العالمي.
بدوره أشار الكساسبة الى أن شركة تطوير المناطق التنموية وسعيا الى تحقيق توجيهات جلالة الملك لتطوير المناطق التنموية في المملكة، فإن الشركة تسعى جاهدة الى تحويل التحديات التي تواجهها المنطقة الى فرص تنموية واعدة لمنطقة البحر الميت ويأتي ذلك من خلال استقطاب الاستثمارات السياحية النوعية التي من شأنها تعظيم عوائد المنطقة التنموية ودعم الاقتصاد الوطني.
وأشار إلى أنه وخلال الخمسة أعوام القادمة، فإن حجم الاستمارات الإجمالية في منطقة البحر الميت سيصل إلى مليار دينار أردني بالمقارنة مع 445 مليون دينار حاليا، وكما ستوفر المنطقة 7600 غرفة فندقية في عام 2020 ، مقابل 2296 عام 2015 كما وستوفر منطقة البحر الميت التنموية 10000 فرصة عمل مقابل 3320 حاليا.
المصدر:بترا

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى