الرئيسيةالمصارف الذكية

ما مستقبل العملات الإلكترونية المشفرة؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أحلام بالثراء، واستثمار في الأمل، هذا ما تشهده سوق العملات الرقمية، خاصة بعد حالة التذبذب في أسعار بعضها على خلفية تصريحات، المدير التنفيذي لشركة سبيس إكس، إيلون ماسك، المثيرة للجدل.

عملة إيثيريوم المشفرة ارتفعت لتحلق فوق الـ 4000 دولار، الاثنين، بحسب ما نقل موقع الحرة عن وكالة رويترز.

واستطاعت هذه العملة المحافظة على المكاسب التي حققتها خلال الأسابيع الماضية، فيما تذبذبت أسعار العملات الأخرى، فرغم وصول البيتكوين إلى أعلى سعر في ثلاثة أسابيع، إلى أنها عادت إلى مستويات ما دون الـ 60 ألف دولار.

أما عملة الدوج كوين، فقد تسبب ظهور ماسك في برنامج “SNL” إلى تراجع سعرها وخسارة نحو 30 في المئة مما حققته خلال الأيام السابقة، لتنخفض من مستويات الـ 70 سنتا إلى مستوى ما دون الـ 50 سنتا.

كريس ويستون، رئيس الأبحاث في شركة “بيبرستون” للوساطة المالية، قال لرويترز أن سوق العملات الإلكترونية حصل على الكثير من السيولة خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

وأضاف أنه من الواضح أن حركات الشراء كان بعضها من مؤسسات أو جهات كبرى، وليست من قبل أفراد يتعاملون في الأسواق.

ومنذ بداية العام، ارتفعت بتكوين ضعفين، وزادت إيثريوم لأكثر من 5 أمثالها، وقفزت دوج كوين بأكثر من 100 ضعف.

صخب ممزوج بالأحلام الوردية

إيلون ماسك، وصف ما يحدث في عملة دوج كوين التي يدعمها بـ”الصخب”، فيما قال الخبير الاقتصادي المصري، وائل نحاس، إنها “صخب ممزوج بالأحلام الوردية، والتخبط والعشوائية والمضاربة”.

وقال نحاس في رد على استفسارات “الحرة” ما تشهد سوق العملات الرقمية حاليا، يعتبر أمرا صحيا وعاديا، إذ أنها لا تزال في مرحلة مخاض، والأسواق لا تزال تختبر معادلات ومستويات لم تشهدها من قبل.

وأوضح أن العملات الرقمية المشفرة، قد تتأثر بالارتفاع والهبوط لأسباب قد يجدها البعض عادية، فقد تسبب انقطاع في تيار الكهرباء ببعض المدن بخفض أسعار بعض العملات، خاصة إذا ما كان هذه المدن تضم أجهزة تعدين للعملات الرقمية.

أشار نحاس إلى إن هذا السوق الاستثماري يجتذب كبار وصغار المستثمرين على حد سواء، إذ أنك ستجد أصحاب الملاءة المالية والملايين يشترون في عملة غالية الثمن مثل بيتكوين، بينما يتجه صغار المستثمرين إلى عملات لا تزال مقبولة الثمن مثل إثيريوم التي يبلغ سعرها 4000 دولار، أو عملات مختلفة أسعارها أقل من دولار واحد.

ويتوقع أن يبقى سوق العملات الإلكترونية في حالة من المخاض حتى عام 2030، والتي ستكشف عن نظام اقتصادي، شكل الملكية وحيازة الأموال ستكون مختلفة عما هي عليه الآن.

وذكر نحاس أن الدول العربية، لن تستطيع اللحاق بركب ما يحصل في سوق العملات المشفرة، ولكنها، ستنتقل بشكل كامل في مرحلة من المراحل العملات الرقمية.

التقارير الإخبارية

المحلل المالي في مجموعة “سي أف أي”، مهند عريقات، يقول لـ “موقع الحرة”، إن ما تشهده سوق العملات الإلكترونية لا يمكن اخضاعه للتحليلات الفنية التي نعرفها فقط، إذ أن العديد من العوامل الخارجية تدخل في الحسبان.

وأضاف أنه رغم وصول سوق هذه العملات إلى أكثر من تريليوني دولار، إلا أنها لا تزال تحتاج إلى مزيد من الوقت، لتستطيع الموائمة ما بين أنظمة النقد الكلاسيكية، وأنظمة النقد الإلكترونية المشفرة.

وأوضح أن ارتفاع أسعار عملات بيتكوين وإثيريوم في كثير من الأحيان يعود إلى التقارير الإخبارية التي تعطي دفعة، وتفتح شهية المستثمرين على الشراء، وفي بعض الحالات، فإنها تخضع لتغريدات كبار المستثمرين أو المؤثرين الذين يقولون إنهم يستثمرون في هذه العملة أو تلك، وهو ما يجعل الطامحين بالثراء إلى اللحاق بالركب للاستفادة من ارتفاع سعرها.

وأبدى عريقات مخاوفه من عدم وضوح الرؤية لدى العديد من صغار المستثمرين، والذي قد يكلفهم خسارات لا يستطيعون تحملها، أو في بعض الحالات قد تحقق حلم الثراء، وبهذا فإنها لا قد لا تزال ضربا من المقامرة أو المضاربة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى