أخبار الشركات

إريكسون الشركة الأكثر التزاماً بالتنوع وتمكين المرأة بالمنطقة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
حصلت إريكسون على جائزة الشركة الأكثر التزاماً بالتنوع في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا خلال حفل توزيع جوائز مجلة كومز في الشرق الأوسط وأفريقيا (CommsMEA) للعام 2015، والذي عقد في فندق جميرا أبراج الإمارات في دبي يوم 11 تشرين الثاني.
ويجري تقديم هذه الجائزة للشركات التي تولي التزاماً قوياً بتمكين المرأة في قطاع الاتصالات. وتسعى إريكسون لزيادة عدد السيدات ضمن قواها العاملة لديها بنسبة 30٪ بحلول العام 2020. وقد أطلقت إريكسون مجلس التنوع والاندماج الإقليمي للمساعدة في تحقيق استراتيجياتها في مجال التنوع.
وقد تم هذا العام تقديم 16 جائزة في المجمل، جرى تقسيمها إلى أربع فئات رئيسية، ركزت الفئة الأولى على تكريم الخدمات والتطبيقات المبتكرة؛ والثانية على جوانب محددة من عمليات شركات الاتصال، والثالثة على مدى التقدم المحرز من قبل مجمل شركات الاتصال. وركزت الفئة الرابعة والأخيرة على تكريم شركات الاتصال والأفراد الذين أظهروا مستوى عالي يتخطى حدود العمل من الالتزام بتطوير القطاع.
وتندرج جائزة إريكسون تحت فئة اختيار المحرر، والتي هدفت لتكريم جهود الشركة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي رسخت مكانتها كشركة رائدة في مجال التكنولوجيا المتبصرة التي تركز على تمكين المرأة.
وقال نائب الرئيس ورئيس قسم الموارد البشرية في شركة إريكسون بمنطقة الشرق الأوسط جيريش جوهر: “نتشرف بحصولنا مجدداً على جائزة مرموقة من قبل مجلة كومز في الشرق الأوسط وأفريقيا، والتي تؤكد على التزامنا العالي باستراتيجية التنوع. ونشهد اليوم إدراكاً متنامياً لحقيقة أن التنمية الشاملة لا يمكن أن تحدث إلا من خلال الشمولية والتنوع. ونحن كشركة ملتزمون إلى أقصى الحدود بالتنوع والشمول، ونولي تركيز خاص على زيادة التنوع بين الجنسين في عملياتنا بالمنطقة. وقد كانت هناك زيادة مضطردة في عدد السيدات اللواتي يشغلن مناصب إدارية عليا في إريكسون بالمنطقة. وخير دليل على ذلك هو أن رئيسة الشركة في منطقتنا هي سيدة، وتضم فرقنا الإدارية ثلاث سيدات يتولين رئاسة فرقنا الإقليمية. ويساعد مجلسنا المختص بالتنوع على دفع عجلة استراتيجيات التنوع التي نتبناها في إريكسون بالشرق الأوسط”.
يذكر أن الدورة العاشرة من جوائز مجلة كومز في الشرق الأوسط وأفريقيا السنوية هدفت لتكريم الشركات والأفراد الذين لعبوا دوراً قيادياً بارزاً في تعزيز النمو السريع في المنطقة ورسم ملامح قطاع الاتصال المتغير بسرعة. كما تكرم الجوائز أيضاً الشركات التي تستثمر في التكنولوجيا، وتطبق استراتيجيات ناجحة وخدمات متطورة لتلبية تطلعات المستخدمين النهائيين على أمثل وجه. وفوق ذلك كله، تهدف الجوائز لتكريم الشركات التي ساعدت في تحويل قطاع الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في إلى أحد أكثر القطاعات ديناميكية وحيوية في العالم.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى