الرئيسيةدولي

لقاح موديرنا.. جرعة إضافية تزيد الحماية من كورونا

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أعلنت الشركة المصنعة للقاح موديرنا، أخيرا، أن جرعات معززة قيد التطوير ساعدت في تحسن الاستجابة المناعية لدى الأشخاص الذين تلقوا بالفعل الجرعتين الأساسيتين للوقاية من فيروس كورونا المستجد، بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال“.

واختبرت، شركة موديرنا، الأميركية، إعطاء جرعة ثالثة إما بجرعة واحدة من لقاحها الأصلي، أو لقاح آخر قالت إنه تم تعديله ليتعامل بشكل أفضل مع سلالة الفيروس التي تم تحديدها لأول مرة في جنوب إفريقيا.

وقالت شركة موديرنا، في بيان، إن النتائج الأولية للدراسة التي تجريها مؤشر على أن إعطاء جرعات إضافية بعد عدة أشهر من اللقاحات الأصلية يمكن أن تعزز مناعة الناس ضد سلالات الفيروس المعدية.

وتلقى المشاركون في الدراسة، اللقاحات المعززة بعد حوالي ستة إلى ثمانية أشهر من تلقيهم للجرعة الثانية من اللقاح الأصلي كجزء من دراسة بدأت العام الماضي.

وقالت الشركة إن الجرعة الإضافية سواء من اللقاح الأصلي أو المعدل، حسنت من الجهاز المناعي وفي إنتاج الأجسام المضادة ضد متغيرين مختلفتين من الفيروس تم تحديدهما لأول مرة في البرازيل، مشيرة إلى أنه تم قياس مدى الاستجابة المناعية بعد 15 يوما من إعطاء الجرعة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة موديرنا، ستيفان بانسيل، إن هذه البيانات “تعزز ثقتنا بأن استراتيجيتنا يجب أن تكون وقائية ضد هذه المتغيرات المكتشفة حديثا”.

لكن لم تخضع البيانات بعد لعملية تدقيق من قبل خبراء تابعين لجهة خارجية تُعرف باسم مراجعة الأقران.

وظهرت متغيرات الفيروس كتهديد للجهود المبذولة للتغلب على الوباء، مع حملة التطعيمات باللقاحات على مستوى العالم.

تقدم الجرعات المعززة فرصة تجارية مهمة لمودينا وشركات صناعة الأدوية الأخرى.

من المتوقع أن تحقق لقاحات كوفيد-19 مبيعات بعشرات المليارات من الدولارات هذا العام.

ومن الممكن أن توفر مصدرا دائما للإيرادات، إذا احتاج الناس إلى الحصول على جرعات بانتظام.

وستكون الجرعة المنشطة مربحة بشكل خاص إذا ثبتت فعاليتها حتى في الأشخاص الذين تلقوا لقاحا مختلفا في الأصل، مثل شخص الذي تم تطعيمه بالكامل بلقاح جونسون أند جونسون، حيث يخطط الباحثون لدراسة ما إذا كان الشخص الذي تم تطعيمه بالكامل سيتم حمايته بواسطة جرعة إضافية من لقاح مختلف.

وكان مدير “موديرنا” في أوروبا، دان ستانر، قد قال للقناة السويسرية العامة “آر تي إس 1″، الخميس، “نحن نرى أن الفيروس ينتشر بسرعة، ونرى أن الفيروس يتحور، ونشهد ظهور متحورات جديدة (…) علينا أن نتخذ زمام المبادرة لنكون جاهزين إذا لزم الأمر لجرعة ثالثة”.

وأعلنت مجموعة “موديرنا”، الخميس، نيتها الاستثمار في خطوط إنتاجها لتتمكن من إنتاج ثلاثة مليارات جرعة من لقاحها المضاد لفيروس كورونا في العام 2022.

وهذه المجموعة للتكنولوجيا الحيوية التي طورت لقاحا يعتمد على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال مثل فايزر/بايونتيك، رفعت أيضا توقعاتها لعام 2021 وتأمل الآن أن تكون قادرة على توفير ما بين 800 مليون ومليار جرعة هذا العام، كما أوضحت في بيان.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى