الرئيسيةتكنولوجيا

كيف تعمل خوارزميات غوغل وتحسن فرصة ظهورك في النتائج؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

مع كمية المعلومات المتاحة على الويب، لا يُمكنك العثور على ما تحتاج إليه بدون تلقي مساعدة في ترتيب نتائج البحث. وهذه هي مهمة أنظمة ترتيب النتائج من Google التي تتمثَّل في ترتيب مئات مليارات صفحات الويب في فهرس البحث لتوفير نتائج مفيدة وذات صلة في جزء من الثانية وتقديمها في شكل يساعدك على العثور على ما تبحث عنه.

تتألف أنظمة ترتيب النتائج من سلسلة خوارزميات كاملة وليس مجرد خوارزمية واحدة. ولتوفير أكثر المعلومات فائدة، تركِّز خوارزميات البحث على العديد من العوامل مثل الكلمات الواردة في طلب البحث وسهولة استخدام الصفحات وخبرة المصادر ولغتك وموقعك الجغرافي. تختلف أهمية كل عامل بحسب طبيعة طلب البحث وعلى سبيل المثال، تلعب حداثة المحتوى دورًا مهمًا في الإجابة عن طلبات البحث حول المواضيع الإخبارية ولكن دورها يتقلَّص في طلبات البحث عن تعريفات في القواميس.

للتأكُّد من استيفاء خوارزميات البحث لمعايير عالية من الفائدة ومدى الصلة بموضوع البحث، نُجري عملية صارمة تتضمن اختبارات مباشرة من مُصنِّفي جودة البحث الخارجيين المدربين حول العالم. ويتبع هؤلاء المُصنِّفون إرشادات صارمة تحدِّد أهدافنا من استخدام خوارزميات البحث ويُمكن للجميع الاطّلاع عليها.

تحليل الكلمات التي تدخلها

يمثل فهم موضوع بحثك عاملاً مهمًا لعرض إجابات جيدة. لذلك خطوتنا الأولى هي تحليل معنى كلمات طلب بحثك للعثور على صفحات تتضمن المعلومات ذات الصلة. وننشئ نماذج لغوية في محاولةٍ لفك تشفير سلاسل الكلمات التي يجب أن نبحث عنها في الفهرس.

يتضمن هذا اتخاذ خطوات بسيطة مثل تفسير الأخطاء الإملائية ثم يتطور الأمر إلى محاولة فهم نوع طلب البحث الذي أدخلته من خلال تطبيق بعض الأبحاث الحديثة عن فهم اللغات الطبيعية. على سبيل المثال، يساعد نظام المرادفات لدينا خدمة “بحث Google” على معرفة ما تقصده حتى إنْ كانت للكلمة تعريفات متعددة. لقد استغرق هذا النظام أكثر من خمس سنوات لتطوير النتائج وتحسينها بشكل ملحوظ في أكثر من 30% من عمليات البحث في جميع اللغات.

مطابقة بحثك

بعد ذلك، نبحث عن صفحات الويب التي تتضمن معلومات متطابقة مع طلب بحثك. وعندما تجري عملية بحث، تبحث خوارزمياتنا على المستوى الأساسي عن عبارات بحثك في الفهرس للعثور على الصفحات المناسبة. وتحلِّل هذه الخوارزميات معدَّل ظهور هذه الكلمات الرئيسية ومكانها سواء في عناوين الصفحة أو عناوينها الرئيسية أو في النص الأساسي.

إذا كانت صفحة الويب تحتوي على نفس الكلمات الرئيسية التي يتضمّنها طلب البحث، أي إذا ظهرت هذه الكلمات الرئيسية على الصفحة أو في العناوين أو في متن النص، يعني ذلك أنّ المعلومات في هذه الصفحة ذات صلة بموضوع البحث. ولا نكتفي بالبحث عن الكلمات الرئيسية في صفحة الويب وحسب، بل نستخدم أيضًا بيانات التفاعل المجمّعة والمجهولة المصدر لتقييم ما إذا كانت نتائج البحث ذات صلة بطلبات البحث أو لا. ونحوِّل هذه البيانات إلى إشارات تساعد أنظمة تعلُّم الآلة في تقدير مدى الصلة بموضوع البحث بشكل أفضل.

ترتيب الصفحات المفيدة

يتوفَّر لطلب البحث النموذجي الآلاف بل الملايين من صفحات الويب التي يُحتمل أن تتضمّن معلومات ذات صلة بموضوع البحث. لذا ننشئ أيضًا خوارزميات لتقييم مدى فائدة هذه الصفحات للمساعدة في وضع أفضلها في بداية الترتيب.

تحلِّل هذه الخوارزميات مئات العوامل المختلفة لمحاولة تقديم أفضل المعلومات التي يمكن أن توفِّرها شبكة الإنترنت، ومن هذه العوامل: حداثة المحتوى وعدد مرات ظهور عبارات البحث وما إذا كانت صفحة الويب تترك انطباعًا جيدًا لدى المستخدم أم لا. ولتقييم مدى موثوقية المواقع الإلكترونية ومصداقيتها من حيث موضوعها، نبحث عن المواقع الإلكترونية التي يبدو أنها تحظى بتقدير العديد من المستخدمين الذين يبحثون عن مواضيع مماثلة. ففي حال كانت هناك مواقع إلكترونية أخرى بارزة حول موضوع البحث وتتضمن رابطًا مؤديًا إلى الصفحة، تكون هذه إشارة جيدة على أن المعلومات التي تقدمها الصفحة عالية الجودة.

عرض أفضل النتائج

نقيّم قبل عرض نتائجك مدى توافق جميع المعلومات ذات الصلة مع بعضها البعض، مثلاً من خلال تحديد تركيز نتائج البحث على موضوع واحد فقط أو على أكثر من موضوع، وتحديد إمكانية وجود صفحات كثيرة جدًا تركِّز على تفسير واحد فقط. ونسعى جاهدين إلى تقديم مجموعة متنوعة من المعلومات بالتنسيقات الأكثر فائدة لنوع عملية بحثك. ومع تطوّر شبكة الإنترنت، تتطوّر أنظمة ترتيب نتائج خدمة البحث لدينا لتقديم نتائج أفضل لعدد أكبر من طلبات البحث.

تحلِّل هذه الخوارزميات الإشارات التي تدلّ على ما إذا كان بإمكان جميع المستخدمين الاطّلاع على النتيجة، مثلًا ما إذا كان الموقع يظهر بشكل صحيح في مختلف المتصفّحات وما إذا كان الموقع مصمَّمًا لجميع أنواع الأجهزة وأحجام الشاشات، بما في ذلك أجهزة كمبيوتر سطح المكتب والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية وما إذا كانت أوقات تحميل الصفحة مناسبة للمستخدمين الذين يعانون من بطء اتصالات الإنترنت.

بما أنه يمكن لمالكي مواقع الويب تحسين سهولة استخدام الموقع، نعمل بجد لإبلاغ مالكي الموقع مسبقًا بالتغييرات المهمة والقابلة للتنفيذ على خوارزميات خدمة “بحث Google”. على سبيل المثال، أعلنا في كانون الثاني (يناير) 2018 أن خوارزمياتنا ستبدأ في أخذ “سرعة الصفحة” على المواقع بعين الاعتبار، وذلك قبل تطبيق التغييرات بستة أشهر. ولمساعدة مالكي مواقع الويب، قدّمنا إرشادات مفصلة وأدوات مثل إحصاءات PageSpeed وWebpagetest.org حتى يتمكّن مالكو مواقع الويب من معرفة ما يحتاجون إلى تعديله (إن وجد) لجعل مواقعهم على الويب متوافقة أكثر مع الأجهزة الجوّالة.

أخذ السياق بعين الاعتبار

وتساعدنا معلومات، مثل موقعك الجغرافي وسجلّ البحث السابق وإعدادات البحث، في تخصيص نتائجك لعرض أكثرها فائدة وصلة بموضوع بحثك في لحظة إجرائك لطلب البحث.

نستخدم بلدك وموقعك الجغرافي لتقديم محتوى ذي صلة بمنطقتك. على سبيل المثال، إنْ كنت تعيش في “دبي” وبحثت عن “كرة القدم”، فإن محرّك البحث Google سيعرض على الأرجح نتائج عن كرة القدم الإماراتية وفريق “شباب الأهلي دبي” أولاً. بينما إنْ بحثت عن “كرة القدم” في لندن، فسيعرض محرك البحث Google النتائج عن كرة القدم والدوري الإنجليزي الممتاز في مقدمة النتائج. تُعدّ إعدادات البحث أيضًا مؤشرًا مهمًا على النتائج التي يُحتمل أن تراها مفيدة، مثلاً عند تعيين لغة مفضَّلة أو تمكين البحث الآمن (أداة تساعد في استبعاد النتائج الإباحية).

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى