الرئيسيةغير مصنف

كيف يقضي فاوتشي أيامه بعدما تلقى لقاح كورونا؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

بعد أن انتشر وباء كوفيد-19 في العالم عام 2020، استمر مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية الدكتور أنتوني فاوتشي بالتواصل مع جيرانه، لكن بشروط.

يعيش فاوتشي في حي بشمال غرب واشنطن العاصمة منذ أكثر من 40 عاما، وأدى جدول أعماله المزدحم وحرصه على السلامة الوبائية إلى حياة اجتماعية لم يعتادها من قبل.

وقال فاوتشي لصحيفة بيزنس إنسايدر: “لم أحصل على إجازة منذ عام وثلاثة أشهر”.

أنتوني فاوتشي
أنتوني فاوتشي

عند لقاء فاوتشي وزوجته مع الجيران، لم يخاطروا فقد طبقوا التباعد الاجتماعي رغم أنهم كانوا يجتمعون كان خارج المنزل؛ في الهواء الطلق.

وأكد قائلا: “كلما اجتمعنا، كنا نفعل ذلك (التباعد الاجتماعي) ونرتدي كمامات، ونتناول العشاء أو نحتسي مشروبا في الخارج”. ثم تلقى فاوتشي لقاح موديرنا الأمر الذي غيّر سلوكه، لكن بشكل طفيف فقط، كما يقول.

تقول بيزنس إنسايدر إن أكبر تحول طرأ على فاوتشي وجيرانه أنهم نقلوا أخيرا تجمعاتهم إلى الداخل. وقال فاوتشي: “نشعر براحة شديدة في المنزل بدون كمامات، ويمكن أن نتصل جسديا وأشياء من هذا القبيل”.

لكنه لا يزال يرفض تناول الطعام داخل المطعم أو الذهاب إلى السينما.

وأضاف فاوتشي: “حتى لو تلقيت اللقاح، لا أعتقد أنني سأذهب إلى مكان مغلق مزدحم حيث لا يرتدي الناس كمامات”، مشيرا إلى أنه لا يخطط للسفر “لفترة من الوقت”.

ويوضح فاوتشي أن حذره ينبع من “مفترق طرق مثير للاهتمام” تمر فيه الولايات المتحدة.

ومنذ  1984 يرأس فاوتشي معهد الحساسية والأمراض المعدية الذي يتبع المعاهد الوطنية للصحة.

بواسطة
الحرة
المصدر
بزنس انسايدر

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى