الرئيسيةغير مصنف

كيف تحسن مزاجك وترفع معنوياتك؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

تعتبر كلمة “طعام” وحدها معززًا للمزاج بشكل افتراضي للكثير ممن يشعرون بالإحباط. ولكن ينصح الخبراء بالابتعاد عن تناول رقائق البطاطس المقلية أو الدونات المحلاة بالسكر لتحسين الحالة المزاجية، حيث إنه من الممكن تحقيق أفضل النتائج عن طريق اختيار الأطعمة الصحية.

ووفقا لتقرير نشره موقع “بولدسكاي” Boldsky، المعني بالشؤون الصحية، توجد صلة مؤكدة بين الطعام والحالة المزاجية، حيث يستجيب جسم الإنسان في الواقع لأنواع مختلفة من الأطعمة بشكل مختلف.

على سبيل المثال، إذا كان الشخص يتبع نظامًا غذائيًا سيئًا، فربما يؤثر بشكل سلبي على حالته المزاجية، وهو الأمر الذي يمكن أن يضر بجهاز المناعة ويبطئ الجهود لفقدان الوزن فضلًا عن احتمالات الإصابة بصداع التوتر. والعكس بالعكس صحيح، حيث إن النظام الغذائي الجيد ينعكس بشكل إيجابي على الحالة المزاجية وبالتالي يتحسن أداء الجهاز المناعي ويمتد التأثير إلى الأشخاص المحيطين بصاحب الحالة المزاجية الطيبة وتزدهر أنشطته العملية والاجتماعية.

السكريات والكافيين

ويساعد الحصول على طعام صحي مناسب في تغذية العقل وبالتالي يؤدي إلى زيادة إنتاج الهرمونات المرتبطة بتحسين الحالة المزاجية. ويوضح الخبراء أن البعض يربط بين الشعور بحالة مزاجية جيدة وتناول “نسبة عالية من السكر” أو “نسبة عالية من الكافيين”، لكنها لا تعد فكرة حكيمة أو صحية. تعطي السكريات والكافيين شعورا مؤقت النشوة، وبالتالي ربما يحتاج البعض للمزيد من السكريات أو الكافيين للحصول على جرعة أخرى من السعادة.

ولكن إذا تم استبدال المأكولات والمشروبات التي تحتوي على سكريات أو كافيين فعندئذ لن يكون هناك مخاوف من أي أضرار جانبية سواء صحيًا أو زيادة الوزن أو الإدمان.

المصدر
العربية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى