الذكاء الاصطناعيالرئيسية

مافينير.. لإتاحة تطبيقات الذكاء الاصطناعي عبر شبكات الجيل الخامس

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أعلنت شركة “مافينير” عن إطلاق حلّ الذكاء الاصطناعي الطرفي فائق التقارب من الجيل الخامس، وذلك في إطار تعاونها الوثيق مع شركة “إنفيديا”.

وطوّرت “مافينير” هذا الحل الفريد، استناداً إلى تقنيات الأجهزة والبرمجيات الخاصة بشركة “إنفيديا”، ما يُفسح المجال أمام المؤسسات وشركات الاتصالات لنشر تطبيقات الذكاء الاصطناعي عبر شبكات الجيل الخامس للعديد من القطاعات الواعدة مثل التصنيع والتعدين والرعاية الصحية التي تغطي تطبيقات الصناعة 4.0، بما في ذلك حالات استخدام إنترنت الأشياء الصناعي وتحليلات الفيديو الذكية والواقع الموسع والألعاب. ويمكن أن تتمحور حالات الاستخدام هذه حول التعاون الغامر والتعاون عن بُعد، والتحكم الدقيق بالروبوتات، وسلامة الأشخاص، والكشف عن التسلل، والمصانع الذكية المتصلة، والكشف عن عيوب مكونات التصنيع في الوقت الفعلي، والصيانة الاستباقية باستخدام التحليلات في الوقت الفعلي تقريباً لبيانات المستشعرات.

وتتيح تقنية الجيل الخامس بنيةّ للمصانع والمزارع والمدن والعمليات اللوجستية المتصلة الذكية يُمكن من خلالها لأجهزة الاستشعار اللاسلكية والآلات والروبوتات والأشخاص التعاون بمرونة على النظام ذاته. كما تُوفر السرعة والكمون المنخفض وجودة الخدمة اللازمة التي تتطلبها تطبيقات المهام الحرجة ويلغي الحاجة إلى الشبكات المحلية الجامدة والمكلفة والأداء غير الحتمي لأنظمة الشبكات اللاسلكية. ويُوفر حل الذكاء الاصطناعي الطرفي من “مافينير” حالات استخدام لقطاعات الصناعة ويساعد الشركات على الاستفادة من الجمع بين شبكات الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي.

ويمكن نشر حلّ الذكاء الاصطناعي الطرفي من “مافينير” من خلال مزودي خدمات الاتصالات لتعزيز عروض الحوسبة السحابية الطرفية عبر الجوال عن طريق توفير خدمات مميزة لعملائهم من المؤسسات ومستخدمي خدمات الشبكة لديهم مع خدمات محسنة لتوليد الدخل مثل الألعاب. ويتم أيضاً تقديم هذا الحل المؤتمت بالكامل والقابل للتطوير الديناميكي كخدمة مُدارة لنشر الشبكات الخاصة من قبل المؤسسات.

وفي هذا السياق، قال كونتال تشاودوري، نائب الرئيس الأول والمدير العام لوحدة أعمال الذكاء الاصطناعي والتحليلات في “مافينير”: “تقوم ’مافينير‘ بتشغيل رزمة رائدة في السوق لشبكات الجيل الخامس على مخدمات تجارية جاهزة للاستخدام مع وحدات معالجة الرسومات ووحدات معالجة البيانات والبرمجيات ذات الصلة من ’إنفيديا‘، إضافةً إلى تحسين هذا الحل من خلال دمج خوارزميات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي التي تعمل على نفس الجهاز والمنصة. ومن شأن هذا التقارب الفريد بين رزم شبكات الجيل الخامس وتطبيقات الذكاء الاصطناعي أن يُشكّل عامل تمكين للوعود الرئيسية للصناعة 4.0 وشبكات الجيل الخامس. وتتطلّب الصناعة 4.0 وشبكات الجيل الخامس حلّاً مبتكراً لمعالجة البيانات في الوقت الفعلي تقريباً ودعم عرض نطاقات ترددية عريضة لشركات الاتصالات لتوفير معدل بيانات مرتفع وكمون منخفض مع الحفاظ على انخفاض استهلاك الطاقة والجدوى الإجمالية من حيث التكلفة”.

ومن جانبه، قال روني فاسيشتا، نائب الرئيس الأول لشؤون شركات الاتصالات في “إنفيديا”: “بفضل تعاوننا مع ’مافينير‘، ستبرز قوة الذكاء الاصطناعي عبر شبكات الجيل الخامس قريباً في العديد من القطاعات. ومن شأن الأمان والكمون المنخفض لشبكات الجيل الخامس، إلى جانب قوة الحوسبة للذكاء الاصطناعي أن تُحدث تحولاً جذرياً في قطاعات بأكملها وأن تزيد الإنتاجية في مختلف أنحاء حول العالم”.

ويتميز الحل بوحدات معالجة الرسومات فائقة المرونة والمُحسّنة من حيث استهلاك الطاقة من “إنفيديا” مع منصة تشفير عالية المستوى باستخدام “إنفيديا كودا” وحدات معالجة البيانات القائمة على بروتوكولات التوقيت الدقيق. ويساعد ذلك في التفريغ الفعال لجميع تطبيقات المعالجة التي تتطلب قدراً كبيراً من الحوسبة من وحدة المعالجة المركزية إلى جميع عمليات المعالجة الخطية المباشرة في وحدات معالجة الرسومات ووحدات معالجة البيانات، ما يمنحها مرونة من حيث البرمجة التحديث مع الحدّ من تكاليف الصيانة واستهلاك الطاقة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى