الرئيسيةريادة

كيف نجح تطبيق جراب في منافسة أوبر؟

هاشتاق عربي - مرسيدس رويل وستيفانيا بالما

شارك هذا الموضوع:

بعد عامين من تأسيسه خدمة سيارات الأجرة الشبيهة بأوبر، كان أنتوني تان طموحا جدا. في 2014 صرح رائد الأعمال الذي تلقى تعليمه في كلية هارفارد للأعمال، قائلا: “إذا فهمنا هذا الأمر بشكل صحيح، يمكننا أن ندخل حرفيا في كتب التاريخ”.
بعد سبعة أعوام، أصبح سليل إحدى أغنى العائلات الماليزية البالغ من العمر 39 عاما على استعداد لفعل ذلك بالضبط. جراب Grab، شركته الناشئة الأكثر قيمة في جنوب شرقي آسيا، تضع اللمسات الأخيرة على أكبر اندماج في العالم مع شركة استحواذ ذات غرض خاص “سباك”. شركة الاستحواذ ستقدر قيمة شركته بـ35 مليار دولار وتدرجها في بورصة ناسداك.
تعطي الأرقام المذهلة إحساسا بأن تان يشق طريقا جديدا للمنطقة بأكملها، الأمر الذي ينسجم مع طبيعته بشكل كبير. “أنتوني يريد دائما أن يكون رقم واحد. إنه الرجل الموجود في مقعد 1A وأول من ينزل من الطائرة”، حسبما يقول محام تعمل شركته مع “جراب”.
في الواقع، يصف تان وظيفته بأنها “مهمة” لخدمة الاحتياجات اليومية لجنوب شرقي آسيا. منذ 2012 نمت شركته من تطبيق توصيل الركاب إلى توصيل الطعام، والبقالة، والتأمين، والمدفوعات، والمحافظ الإلكترونية، والإقراض عبر ثماني دول في جنوب شرقي آسيا، مدفوعا بالسكان الشباب المتنقلين.
هذا يعني أن الشركة تقدم للمستثمرين عرضا لبعض الاقتصادات الأسرع نموا في العالم في سوق مجزأة وتنافسية، مع تباين في السياسات والعملات والمنظمين والقدرة على الإنفاق الاستهلاكي.
يقول مؤيدون إن الأمر تطلب شخصا مثل تان لاجتياز دروب عالم السياسة والأعمال المترابط في جنوب شرقي آسيا وتوسيع الشركة التي بلغت قيمتها 16 مليار دولار في آخر عملية جمع أموال، لتصبح “التطبيق الفائق” الذي هي عليه اليوم.
في فترة ما قبل كوفيد – 19 كان كثيرا ما يشاهد وهو يلتقي برؤساء دول المنطقة ويتحدث معهم بصورة ودية في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، أو يزور وزراء كبارا في عدة مدن في جنوب شرقي آسيا لتقديم حجة لتقنين طلبات توصيل الركاب.
ولد في العائلة التي تقف وراء شركة تان تشونج موتور، إحدى أكبر مجموعات السيارات في ماليزيا، والتحق بجامعتي شيكاغو وهارفارد للتحضير للانضمام إلى الأعمال العائلية. لكن اللقاءات مع رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا، بما في ذلك المؤسس المشارك لموقع يوتيوب، ستيف تشين، أثبتت أنها مصدر جذب قوي.
توصل هو وزميله في الدراسة، تان هووي لين، إلى خطة لتجديد سوق سيارات الأجرة الماليزية، وهي خطة حصلت على المركز الثاني في مسابقة هارفارد السنوية للمشروع الجديد. استخدما الجائزة ومدخرات أنتوني تان واستثمارا من والدته ليطلقا في حزيران (يونيو) 2012 ما كان يسمى آنذاك “ماي تكسي” MyTeksi.
عندما التقى جيكسون فو، الشريك الإداري لشركة رأس المال المغامر العالمية جي جي في GGV في بكين، بتان في محل ستاربكس في سنغافورة بعد عام، كان متشككا بشأن دعم الشركة الناشئة. “لقد عاد من هارفارد، وكانت لديه وظيفة تنتظره في شركة العائلة وملعقة ذهب في فمه. سألته عن حافزه”، حسبما يقول فو. أجاب تان أن مصدر إلهامه جاء من جده الذي كان سائق تاكسي ثم بنى شركته الخاصة.
“جي جي في” دعمت “جراب” في 2014 وتبعتها بعد فترة وجيزة شركة تايجر جلوبال وشركة هيل هاوس كابيتال وسوفت بانك الياباني. ماسايوشي سون، مؤسس سوفت بانك، “داعم جدا لأنتوني”، حسبما يقول فو، ووصف تان الملياردير الياباني بأنه أحد أبطال قيادته.
في سنغافورة التي نقل مقر الشركة إليها من كوالا لمبور في 2017، غالبا ما يشاهد تان وهو يأكل “كاي فان” (طبق أرز رخيص) في ميدفيو سيتي، أحد مراكز التسوق الكبيرة في المدينة. وهو متزوج من كلوي تونج، ابنة مؤسس مصرف فيليو آلايد، وينتظران طفلهما الرابع.
لدى تان قليل من الوقت للتسلية. في 2019 وصف فيلم هوليوود، إنفيكتوس Invictus، بأنه قصة “ملهمة” لقيادة نيلسون مانديلا – أو على الأقل أول 38 دقيقة منه. “لم أنتهي منه (…) ليس لدي وقت لمشاهدة الأفلام”، لكنه لا يمانع. قال: “لست بحاجة إلى فترات راحة لأن (الوظيفة) بالنسبة لي هي استراحة”.
يقول أشخاص يعرفون تان إن المثابرة ومهارة إدارة الوقت ساعدتاه على الازدهار. من المعروف أنه يدرس حالات العمل أو يتلقى مكالمات أثناء الجري على جهاز المشي. قال رئيس “جراب”، مينج ما، الذي خفض راتبه للانضمام إلى الشركة في 2016: “لقد تعلمت كيفية استخدام جهاز الكمبيوتر المحمول على جهاز المشي من أنتوني”.
واحدة من أبرز المنافسات في آسيا كانت بين تان ونديم مكارم، زميله في جامعة هارفارد الذي ساعد على تأسيس تطبيق جوجيك Gojek الإندونيسي، الذي يقدم أيضا المدفوعات والتوصيل والخدمات الأخرى. بدأ كل منهما في موطنه – تم إطلاق “جو جيك” في 2010 تطبيقا لحجز رحلات الدراجات النارية. لكن التطبيقين الفائقين حرقا الأموال بينما كانا يتنافسان على الهيمنة على جنوب شرقي آسيا. شجعهما المساهمون على بدء محادثات اندماج في العام الماضي. توقفت المناقشات عند نقطة إلى أي مدى تكون سيطرة تان.
وجدت “أوبر” أيضا أن تان كان منافسا قويا خلال معركة شرسة انتهت في 2018. المجموعة الأمريكية بيعت إلى “جراب” وغادرت المنطقة. يقول جريجوري فان، موظف سابق في “جراب” يرأس الآن منصة رقمية لإدارة الثروات في سنغافورة: “أنتوني مقاتل شوارع”.
من المحتمل أن يحتاج تان إلى هذه المهارات في المستقبل القريب: تأتي “جراب” إلى السوق في الوقت الذي يتضاءل فيه الحماس المؤسسي لشركات سباك ويبدأ البائعون على المكشوف في التجول والدوران.

فايننشال تايمز

صحيفة بريطانية دولية تتحدث عن الأعمال، يتم نشرها في لندن، تم تأسيسها في عام 1888 من قبل جيمس شيريدان وأخوه.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى