الرئيسيةسيارات

سيارات كهربائية طائرة!!

شارك هذا الموضوع:

لا يقف الأمر عند حدود مروحيات صغيرة للاستخدام العسكري، بل قد يتطور قريبا إلى استخدام سيارات طائرة صغيرة أيضا في عمليات عسكرية، بل وحتى تجارية.

فمؤخرا، بدأ سلاح الجو الأميركي في اختبار ما إذا كان بإمكانه استخدام إحدى “السيارات الطائرة” التي يتم تطويرها حاليا للاستخدام التجاري والمدني، لتنفيذ مهمات عسكرية مثل إنقاذ قوات أو في عمليات استطلاع أو لإجراء فحوصات أمنية فوق المطارات.

وتعمل السيارات الطائرة بالكهرباء، وتقلع وتهبط بشكل عمودي.

وتتميز هذه السيارة بأنها قادرة على الهبوط بدون مدرج، ويمكن استخدامها لنقل قوات أو إمدادات ضرورية، مع توفير منصة للاستجابة للأزمات.

وللاستخدام العسكري للسيارات الطائرة، كان من المهم بحث ما إذا كان يمكن نقل مثل هذه السيارات بأمان على ظهر طائرات شحن عسكرية، ومدى تحملها على نقل إمدادات عسكرية.

وخلال عملية استعراضية عسكرية عقدت في 23 و24 مارس الجاري، حاول سلاح الجو الأميركي إثبات أنه يمكن استخدام مثل هذه السيارات الطائرة في مهمات عسكرية وكيفية العمل على تسريع تطوير هذه التكنولوجيا، بحسب موقع “ديفينس نيوز“.

واستخدمت وحدة “355 وينغ” التابعة لسلاح الجو الأميركي طائرة الشحن والإنقاذ العسكرية “HC-130” لنقل السيارة الطائرة الكهربائية “هيكسا”، من مطار “سبرينغفيلد-بيكلي” المحلي في أوهايو، إلى مطار أوستن-بيرغستروم الدولي في تكساس، لنقل سيارات طائرة على متن طائرة للشحن.

تتكون سيارة “هيكسا” الطائرة من جسم بيضاوي الشكل، ومعدة أيضا للهبوط على الماء، وتحوي 18 محركا كهربائيا.

السيارة الطائرة لديها القدرة على الإقلاع والهبوط بشكل عامودي
السيارة الطائرة لديها القدرة على الإقلاع والهبوط بشكل عامودي

استغرقت عملية تحميل سيارة هيكسا ومعدات الدعم حوالي 45 دقيقة، ولكن من المحتمل أن يتم اختصار هذا الجدول الزمني إلى 15 دقيقة.

وبينما تم نقل طائرة واحدة فقط من هذا الطراز في الاختبار، قال خبراء إن طائرة الشحن العسكرية  C-130H يمكن أن تحمل ما يصل إلى أربع سيارات طائرة من نوع هيكسا.

وفي حين أن هيكسا لا يمكنها حتى الآن من تحمّل الوزن المطلوب لتلبية بعض المهام اللوجستية، فإنه لا تزال هناك مهام يمكن أن تكون الطائرة مناسبة لها بشكلها الحالي.

على سبيل المثال يمكن أن تنقل حمولة أصغر أو تعمل كمركبة تسمح لقوات الأمن بتقييم حالة المطارات، كما قال المقدم شين هيوز ، قائد سرب دعم الاستجابة للطوارئ 621.

وكان سلاح الجو الأميركي، قد عرض، في أغسطس الماضي، نموذجا للسيارة الطائرة

ويعمل الجيش الأميركي حاليا مع 15 شركة على الأقل متخصصة في إنتاج السيارات الكهربائية الطائرة، على أمل استخدام ما قد يصل إلى 12 نوع منها في مهمات عسكرية.

سيارة طائرة من نوع "موغ شور فلاي" يعمل الجبش الأميركي على تطويرها مع شركة موغ
سيارة طائرة من نوع “موغ شور فلاي” يعمل الجبش الأميركي على تطويرها مع شركة موغ

وأطلقت القوات الجوية مشروع برنامج “أجيلتي برايم” في قاعدة مابري في ولاية تكساس، في فبراير 2020، حيث حددت منذ ذلك الحين ست شركات كشركاء محتملين، وفقًا لمجلة “Air Force Magazine“.

وفي ديسمبر الماضي، كانت السيارة الطائرة الكهربائية “جوبي أس 4″، والتي أنتجتها “جوبي أفييشن”، وهي شركة طيران مقرها في كاليفورنيا، أول تصميم لسيارة طائرة يحصل على موافقة صلاحية الطيران للخدمة، حيث تتضمن مقاعد لخمسة أشخاص وتهبط عموديا، كما يمكنها أن تنتقل إلى الطيران المجنح والتحليق أفقيا.

سيارة طائرة من نوع جوبي
سيارة طائرة من نوع جوبي

ويتوقع مسؤولون في الجيش الأميركي أن تكون لهذه السيارات أهمية كبيرة في المستقبل.

ففي حال وقوع نزاع حاد وتدمير أي قاعدة أميركية، من المتوقع أن تحل هذه الطائرات مكان المقاتلات، بشكل مؤقت أو دائم.

وردا على ذلك، تأمل القوات الجوية في التحول إلى أسلوب قتال أكثر تفصيلا، حيث يتم نشر حزم منفصلة من الطائرات الصغيرة أو السيارات الكهربائية، مؤقتا في المطارات الأصغر في جميع أنحاء العالم التي قد لا تحتوي على مدارج كبيرة أو وسائل راحة ثابتة.

ومن المتوقع أن ينجح برنامج “أجيلتي برايم” في الوصول إلى تطوير مركبات طائرة تضاف إلى ترسانة الجيش الأميركي، بحلول 2023.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى