اقتصاد

طوقان:2015 اخر عام لارتفاع الدين …وموازنة 2016 تنموية

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

قال وزير المالية الدكتور أمية طوقان إن عام 2015 هو آخر عام لارتفاع الدين العام، وذلك “لأن الحكومة تسد الدين عبر خطة مدروسة ، مضيفا ان موازنة عام 2016 بـ “الموازنة التنموية” اذ قرر زيادة النفقات الرأسمالية لتصل إلى نحو ملياري دينار بين الحكومة المركزية والوحدات المستقلة.
واكد طوقان أن مؤشرات الموازنة العامة تتفق مع البرنامج التنموي للحكومة للأعوام 2016-2018 ومخرجات برنامج تنمية المحافظات، وبما يحقق المراحل الأولى من رؤية الأردن 2025.
وبين طوقان أن إجمالي النفقات في موازنة 2016 بلغ 8496 مليون دينار وان الإيرادات ستبلغ بما فيها المنح الخارجية المؤكدة، 6826 مليون دينار.
وتوقع أن يصل العجز بعد المنح 915 مليون دينار بنسبة 3.1 % من الناتج المقدر في العام المقبل، وان ينحسر عجز الحساب الجاري إلى 6.6 % من الناتج أيضا.
وأكد أن الحكومة ستدفع بمشروعي قانون الموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية المستقلة للسنة المالية 2016 اليوم أو غدا إلى مجلس الأمة للسير بالإجراءات الدستورية لإقرارهما.
وبين ان الانفاق الرأسمالي بلغ في موازنة 2016 نحو ملياري دينار منها 1311 مليون دينار في الموازنة العامة بزيادة نحو 300 مليون دينار عن المخصص في موازنة العام الحالي، إلى جانب 700 مليون دينار للوحدات الحكومية.
وأوضح أن فوائد الدين العام تبلغ 1.1 مليار دينار، منوها إلى أن 5 مليارات دينار من الدين سببها شركة الكهرباء الوطنية، واكد أن خسائر الشركة ستنخفض الى صفر العام المقبل لتبدأ بعدها خطة لتسديد إجمالي الدين‎.
‎وذكر طوقان أن انخفاض اسعار النفط قلل من إيرادات الدولة بحوالي 150 مليون دينار‎، مشيرا إلى أن الحكومة افترضت 60 دولارا لسعر برميل النفط في موازنة 2016‎.
وبين أن الحكومة لم تدرج مخصصات المنحة القطرية من مجمل المنحة الخليجية في الموازنة، مؤكدا أنها من العوامل التي رفعت عجز الموازنة من 416 مليون دينار الى 900 مليونا‎.

المصدر: بترا

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى