الرئيسيةدولي

هل استخدمت أسترازينيكا بيانات قديمة؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أثارت بيانات اعتمدتها شركة أسترازينيكا، الاثنين، في نتائجها الإيجابية المعلنة حول لقاحها لفيروس كورونا المستجد مخاوف مسؤولي الصحة.

ونقل موقع “ستايت نيوز” أن المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أعلن أن شركة أسترازينيكا ربما استخدمت “بيانات قديمة” خلال تجاربها السريرية في الولايات المتحدة على اللقاح.

وأضاف المعهد “نحض الشركة على العمل مع مجلس مراقبة البيانات والسلامة لتقييم فعالية البيانات، والتأكد من أن البيانات الأكثر دقة وحداثة وفعالية ستنشر بأسرع وقت ممكن”.

وقال أنتوني فاوتشي، رئيس المعهد أن المجلس أثار مخاوف لأنه شعر أن النتائج في البيان الصحفي لأسترازينيكا، الاثنين، تبدو أكثر ملاءمةً مما أظهرته البيانات الأخيرة من دراسة اللقاح.

ونشرت أسترازينيكا، الاثنين، تحليلا مؤقتا لتجربة شملت 32 ألف متطوع. مؤكدة أن اللقاح فعّال بنسبة 80 في المئة ضد الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد لدى الأشخاص المسنّين ولا يزيد خطر حصول جلطات دموية.

وأوضحت الشركة، الثلاثاء، أنه للوصول لهذه النتائج حول تجارب سريرية في الولايات المتحدة، استخدمت بيانات تعود إلى ما قبل 17 فبراير.

وقال فاوتشي إن البيانات التي وردت في البيان الصحفي الصادر عن الشركة لم تكن أدق البيانات.

وتعهد مختبر أسترازينيكا، الثلاثاء، بأن يقدم في غضون 48 ساعة بيانات حديثة لهذه الهيئة الناظمة الأميركية.

وأضافت الشركة أنها استعرضت التقييم للتحليل الأولي وكانت النتائج متسقة مع التحليل المؤقت، مشيرة إلى أنها الآن بصدد استكمال التحقق من صحة التحليل الإحصائي.

يذكر أن عدة دول علقت استخدام اللقاح في وقت سابق من هذا الشهر على خلفية المخاوف من احتمال تسببه بجلطات، قد تكون قاتلة في بعض الحالات.

وينظر إلى هذا اللقاح على أن مخاطره تفوق فوائده في ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا، بحسب استطلاع للرأي أُجري بين 12 و18 مارس.

غير أن الوكالة الأوروبية للأدوية اعتبرت، الخميس الماضي، أن اللقاح “آمن وفعّال” واستؤنف استخدامه في دول عدة.

المصدر
الحرة

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى