اتصالاتالرئيسية

تأهيل كابلات الاتصالات البحرية لتصبح بسعة وقدرات كبيرة

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

إن إي سي تؤهل أنظمة كابلات الاتصالات البحرية ذات الـ 24 ثنائياً من الألياف وبما يوفر الحل المتكامل والقوي سعة أكبر وقدرة اتصال أفضل.

وأعلنت شركة “إن إي سي كوربوريشن” وشركة “أو سي سي” التابعة لها، أنهما أنجزتا التأهيل الكامل لأجهزة إعادة الإرسال البحرية والكابل البصري الذي يتضمن ما يصل إلى 24 ثنائياً من الألياف (48 من الألياف). ويمثل هذا تحسّناً بنسبة 50 في المائة في عدد الألياف مقارنةً بالأنظمة المحتوية على 16 ثنائياً من الألياف المتاحة اليوم بشكل عام. ويسمح هذا التطور لمالكي الكابلات حول العالم ببناء كابلات اتصالات في عمق البحار قادرة على استيعاب سعات عالية لحركة البيانات، مع تحقيق التكلفة المثلى للبت الواحدة للمنشأة البحرية. تتماشى هذه الخطوة بالكامل مع بنية أنظمة الإرسال المتعدد بالتقسيم المكاني (“إس دي إم”). ولا يكتفي حل أنظمة كابلات الاتصالات البحرية ذات الـ 24 ثنائياً من الألياف من “إن إي سي” بتوفير المزيد من المرونة الضرورية للعمل في سوق كابلات الألياف المزدوجة الموجودة تحت سطح البحر ، بل يتيح أيضاً قدرة اتصال أفضل في نقاط التفرّع عالية الكثافة تحت سطح البحر.

هذا وحققت “إن إي سي” هذا الإنجاز الهام من خلال إجراء بعض التعديلات الطفيفة فحسب على تصاميمها الموثوقة من الكابلات وأجهزة إعادة الإرسال. وقد ساهم إبقاء الاشارات الزائدة للمضخات الضوئية الرباعية من “إن إي سي” ضمن جهاز مكرر الإشارات (الذي أدخلته “إن إي سي” منذ أكثر من 10 سنوات) والحفاظ على أداء الكابلات المتميز من “أو سي سي” في توهين أو إضعاف قوة الاشارة إلى أقل من 0.150 ديسيبيل/كلم. يعدّ التوهين المنخفض أمر بالغ الأهمية لتحقيق الكفاءة الطيفية الكبيرة اللازمة لتعديل الإشارات، فضلاً عن تقليل استهلاك الطاقة.

وقال يوشيهيسا إينادا، نائب المدير العام ورئيس قسم تطوير تكنولوجيا الكابلات القائمة تحت سطح البحر في وحدة أعمال الشبكات البحرية في شركة “إن إي سي”: “في ظل استمرار ارتفاع الطلب العالمي على السعة والمرونة في الكابلات ثنائية الألياف، تلتزم ’إن إي سي‘ بمساعدة عملائنا على بناء شبكاتهم من الألياف البصرية القائمة تحت سطح البحر ذات الكفاءة الطيفية الكبيرة، واستهلاك أقل للطاقة وقدرة اتصال واسعة النطاق تحت سطح البحر.” وأضاف: “نواصل تقييم الخيارات التقنية المتعددة لمواصلة زيادة السعة وتقليل تكلفة/بتات الشبكات.”

فيسبوك تعلق مشروع هام لكوابل البيانات في البحر

يمكن تصنيع الكابلات ذات الـ 24 ثنائياً من الألياف الخاصة بشركة “أو سي سي” باستخدام مجموعة واسعة من الألياف البصرية الموجودة بالفعل، بحسب احتياجات كل نظام كابلات جديد. ويمكن التعرّف بصرياً على الألياف المنفردة باستخدام توليفةٍ من وسم الحلقات وتلوين الألياف التقليدي، التي تمّ طرحها للمرة الأولى في عام 2013. علاوة على ذلك، يتميّز أداء نقل الألياف في ألياف “أو سي سي” بأنه لا يتأثر على الإطلاق بتلوين الألياف ولا بعمليات مد الكابلات.

وأشار الدكتور ماساشي أونيشي، المدير العام في قسم الألياف البصرية والكابلات في شركة “سوميتومو” للصناعات الكهربائية المحدودة: “استنتجنا أن استخدام مجموعتنا من الألياف في كابلات الاتصالات ذات الـ 24 ثنائياً من الألياف الخاصة بشركة ’أو سي سي‘ يؤدي إلى توهين الإشارات بشكل مطابق للقيمة الاسمية. ونحن على ثقة من أن الألياف الخاصة بنا ذات التوهين المنخفض الفائق يمكن أن تسهم في تحقيق سعة كبيرة، وكفاءة طيفية عالية واستهلاكاً منخفضاً للطاقة في الشبكات العابرة للمحيطات.”

من جانبه، قال الدكتور برنارد دويتشه، نائب الرئيس والمدير العام لقسم أعمال الألياف البصرية والكابلات في شركة “كورنينج إنكوربوريتد”: “بهدف دعم عرض النطاق الترددي المتزايد، ستتولى أنظمة الكابلات البحرية تحت سطح البحر من الجيل التالي بث الاشارات الضوئية بمقياس البيتابايت. بالتالي، ولبلوغ الأداء المطلوب، ينبغي أن تستفيد عمليات مدّ الكابلات من ميزة التوهين البصري المتميزة والمساحة الفعالة الكبيرة من أليافنا ذات التوهين المنخفض الفائق. وتستخدم ’أو سي سي‘ الألياف عالية الجودة الخاصة بنا لمواجهة التحدي في عملية مدّ أنظمة كابلات الاتصالات البحرية ذات الـ 24 ثنائياً من الألياف.”

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى