الرئيسيةدولي

مراكز السيطرة على الأمراض تحدث إرشادات غسل اليدين للوقاية من كورونا

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تقوم بتحديث الإرشادات والمواد المستخدمة في غسل اليدين، عصر كورونا.

وقامت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها مؤخراً بتحديث الإرشادات الخاصة بغسل اليدين، وتوحيد صياغتها وتحديث المرئيات ذات الصلة. في حين أوصت المنظمة دائماً باستخدام أجهزة تجفيف اليدين، إلا أن صياغة النصوص التي تتناول موضوع تجفيف اليدين كانت متناقضة من قطاع إلى آخر ومن وثيقة إلى أخرى. والآن مع آخر التحديثات، أصبح موقف مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية من هذه الأجهزة واضحاً بشكل قاطع: تعدّ أجهزة تجفيف اليدين حلاً يحظى بالتأييد لتجفيف اليدين.

إرشادات غسل اليدين للوقاية من كورونا

وأشارت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في بياناتها أن “الجراثيم تنتشر بسهولة أكبر عندما تكون اليدين مبتلتين” وأوصت بالتالي بتجفيف اليدين جيداً باستخدام مناشف نظيفة أو أجهزة لتجفيف اليديدن للتخفيف من انتقال الجراثيم وانتشار الفيروسات مثل “كوفيد-19″. واليوم، أصبحت مكتبة الوسائط الشاملة الخاصة بالمنظمة والمتعلقة بنظافة اليدين تحتوي الآن على صور مرئية تصف المناشف وأجهزة تجفيف اليدين على السواء باعتبارها وسيلة لاستكمال تجفيف اليدين بشكل صحي في المواد الإعلامية الداعمة لحملة ” أوقف الجراثيم! اغسل يديك!”، بما في ذلك أوراق المعلومات والملصقات وغيرها من الأصول القابلة للتنزيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن مجموعة الأسئلة التي يتكرر طرحها فيما يتعلق بتجفيف اليدين الخاصة بمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها والمبادئ التوجيهية لإعادة فتح القطاعات، بما في ذلك المدارس، تشير على وجه التحديد إلى أجهزة تجفيف اليدين على أنها من بين المعدات الموصى بها والتي ينبغي توافرها.

مراكز السيطرة على الأمراض تحدث إرشادات غسل اليدين للوقاية من كورونا
غسل اليدين في عصر كورونا. المصدر: وكالة فرانس برس

وقال ويليام كاجنون، نائب رئيس شؤون المبيعات والتسويق لدى “إكسل دراير” في هذا السياق: “في حين يعد تجفيف اليدين خطوة أساسية في نظافة اليدين بالشكل الصحيح، إلا أنه لم يحظ بقدر كبير من اهتمام وسائل الإعلام مثلما حظي غسل اليدين طوال فترة تفشي الوباء. إذا سألت الناس عن المدة التي يجب أن يغسلوا فيها أيديهم، فمن المحتمل أن يجيب معظمهم بـ ’20 ثانية‘ أو ’الوقت الذي يستغرقه غناء: عيد ميلاد سعيد مرتين‘. أعتقد أنهم لا يدركون مدى أهمية التجفيف في عملية غسل اليدين وآمل أن تساعد المستندات والمواد المحدثة في إنهاء الارتباك وبالتالي الحد من انتشار الفيروس”.

لطالما حظيت مجموعة أجهزة تجفيف اليدين غير اللمسية والتي يتم تشغيلها بواسطة أجهزة الاستشعار من “إكسل دراير” بشعبية كبيرة لدى شركات البيع بالتجزئة والمطارات والمطاعم والمدارس والجامعات والملاعب والقاعات الرياضية والمستشفيات ومرافق الرعاية الصحية ومباني السلامة العامة – وأي منشأة تجارية لديها حمامات عامة و/أو حمامات خاصة بالموظفين وذلك من أجل ضمان نظافة اليدين بطريقة جيدة .

هذا وستوفر الإرشادات المحدثة من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها راحة البال لمديري المرافق العامة والجمهور أنفسهم الذين سيتمكنون من استخدام أجهزة تجفيف اليدين بأمان عند إعادة فتح هذه الأماكن.

وأضاف كاجنون: “ندعو جميع واضعي السياسات والمالكين والمشغلين وأي من صنّاع القرار أو المنظمات المسؤولة عن المباني التجارية إلى الرجوع إلى الموارد المحدّثة الخاصة بالنظافة الخاصة بمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها عندما يتعلق الأمر بصياغة إرشادات إعادة فتح المرافق. وفي بعض الحالات، ستحتاج هذه الإرشادات إلى التحديث لتصحيح التعليمات غير الصحيحة حول استخدام أجهزة تجفيف اليدين. وقد أوضحت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها هذه النقطة: يوصى باستخدام أجهزة تجفيف اليدين”.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى