الرئيسيةتكنولوجيا

سبوت ويف لمساعدة الشركات على خفض التكاليف

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

سبوت ويف يمكّن نت آب من مساعدة المؤسّسات على خفض تكاليف وتعقيدات البنى التحتية لتطبيقات البيانات الضخمة عبر كوبرنيتسيسمح “سبوت ويف” للمؤسّسات بالتركيز على تطوير تطبيقات البيانات، عبر تأمين بنية تحتيّة بدون خادم لتشغيل تطبيقات “أباتشي سبارك” عبر “كوبرنيتس”.

وأعلنت “نت آب” وهي شركة برمجيات عالمية قائمة على السحابة وتركز على البيانات، عن إطلاق “سبوت ويف باي نت آب“، وعن دعم “سبوت أوشن” لخدمة “مايكروسوفت أزور كوبرنيتس”. وتقوم هذه المنتجات معاً بتزويد العملاء بحلول رائدة للبنى التحتية، البسيطة، والقابلة للتوسع والفعالة من أجل التطبيقات الناشئة في السحابة.

ويعمل “ويف” على أتمتة الإمداد، والنشر، والتطوير التلقائي، والأمثلة لتشغيل تطبيقات البيانات الضخمة من “أباتشي سبارك” عبر “كوبرنيتس” في السحابة، ويساعد في خفض الإهدار والتكاليف في السحابة بنسبة تصل إلى 90 في المائة. ومن خلال استخدام “ويف” كمنتج جاهز، تستطيع المؤسسات نشر بيئات “سبارك” بسرعة وسهولة أكبر، والتركيز على تشغيل بياناتها مع العلم أنّ “ويف” يضمن أمثلة بنيتها التحتية بشكلٍ دائم من أجل ضمان إتاحتها، وأدائها، وتكلفتها.

وتمّ بناء “ويف” على محرّك “سبوت” القائم على الذكاء الاصطناعي، باستخدام التكنولوجيا الموثوقة نفسها مثل “سبوت أوشن”. ويقدّم حلّ “ويف” ما يلي:

• تحسين التكاليف: يدير “ويف” وظائف “سبارك” عبر بنية تحتية متواجدة في حاويات باستخدام مزيج ذكيّ من نماذج “سبوت” والنماذج المتوافرة عند الطلب والنماذج المحجوزة، ما يمنح العملاء وفورات في التكاليف تصل إلى 90 في المائة عبر البنية التحتية للسحابة.

• البنية التحتية بدون خادم والتطوير التلقائي المدرك لـ”سبارك”: يتوافق التطوير التلقائي المدمج مع النوع والحجم المناسبَين لنماذج الحوسبة في وظائف “سبارك” انطلاقاً من متطلبات أعباء العمل لتحسين الأداء والفعالية.

• تصحيح الحجم ومراقبة عمل “سبارك”: ضبط إعداد “سبارك” بشكلٍ دائم للأعمال التي تقوم على تحليل متطلبات العمل الفعليّة لدى “سبارك”.

وقال أميرام شاتشار، نائب الرئيس ومدير عام “سبوت باي نت آب”، في هذا السياق: “تقوم المؤسّسات باعتماد نظام ’كوبرنيتس‘ بسرعة لتأمين تطبيقات ناشئة في السحابة مع سرعة وانسيابيّة أكبر، ليس للخدمات عديمة الحالة فحسب، بل أيضاً لتطبيقات البيانات الضخمة. وإنّ ضرورة قيام المؤسّسات بتحقيق التوازن بين التكلفة، والأداء، وتوافر البنى التحتية في السحابة لتحقيق القدر الأمثل من الكفاءة تُعدّ عالية التعقيد وتستغرق وقتاً طويلاً. ويعمل كلّ من ’سبوت ويف‘ و’أوشن‘ على حل هذه المشكلة عبر تقديم تجربة بدون خادم لـ’سبارك‘ وضمان تحسين بنيتها التحتية بشكلٍ مستمر”.

وأعلنت “نت آب” أيضاً أنّ “أوشن”، محرّك الحاويات بدون خادم من “سبوت” وأساس “سبوت ويف”، يدعم حاليّاً خدمة “مايكروسوفت أزور كوبرنيتس” (“إيه كيه إس”) للإضافة على دعمها لخدمة الحاوية المرنة (“إس سي إس”) وخدمة كوبرنيتس المرنة (“إي كيه إس”) من “إيه دبليو إس”، ومحرّك “جوجل كوبرنيتس إنجين” (“جي كيه إي”) من “جوجل”.

ومن جهته، صرّح جال أفيف، الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا لدى “فايبر”، قائلاً: “تقوم ’ويف‘ على القدرات التي نحبها في ’أوشن‘ مع التركيز على الحاجات الخاصّة بتطبيقات البيانات الضخمة. وسنكتسب قوة هائلة من خلال دمج تطبيقات ’سبارك‘ مع ’ويف‘. ويتمتّع الحل أيضاً بقيمة كبيرة على صعيد تنفيذ الأعمال باستخدام أدوات استثنائية، وربما إعداد البنية التحتية المناسبة لتشغيل تطبيقات التعليم الآلي المكثفة”.

تتمتّع “نت آب” و”سبوت باي نت آب” بتاريخ عميق في المشاركة والخبرة في مجال نظام “كوبرنيتس” ومجتمع “كوبرنيتس”. ومع استثمارات مستمرة في منتجات “نت آب” و”سبوت باي نت آب” لـصالح “كوبرنيتس”، تقدّم “نت آب” الحلول والقدرات الرائدة للبنية التحتية المدعومة بالتطبيقات وإدارة البيانات التي تحتاجها الشركات لتشغيل تطبيقات دقيقة ناشئة في السحابة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى