الرئيسيةمحلي

دول أوروبية علقت استخدامه.. الأردن يتسلم شحنة لقاحات استرازينيكا

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

 استلم الأردن الجمعة الشحنة الأولى من لقاح استرازينيكا المضاد لكوفيد-19 والتي تحتوي على 144 الف جرعة عن طريق مرفق كوفاكس عبر طائرة وصلت الى مطار الملكة علياء الدولي، وفق ما نشرت وكالة بترا.

وقال وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات : أننا نرى الآن نتائج الشراكة مع مرفق كوفاكس، مؤكداً أن هذا الإمداد يأتي في الوقت المناسب لدعم جهود تسريع عملية التطعيم الوطنية ضد كوفيد – 19 ولمواصلة تقديم لقاحات كوفيد – 19 للفئات السكانية الأكثر ضعفاً.

من جهتها، أشارت سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى المملكة ماريا هادجيثيو دوسيو في تصريح لها أن الاتحاد الأوروبي يقود الجهود الدولية لضمان المساواة في اللقاحات وإيصالها إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، من خلال مساهمته البالغة 2.2 مليار يورو في مرفق كوفاكس، لضمان حصول جميع شركاءنا على لقاحات آمنة وفعالة. بدورها، قالت ممثل منظمة الصحة العالمية في الأردن الدكتورة ماريا كريستينا بروفيلي : إن لقاح كوفيد – 19 يشكل أداة رئيسة في السيطرة على الجائحة، مؤكدة أن المنظمة كشريك رئيسي في كوفاكس، تقدم الدعم الكامل لوزارة الصحة في تخطيط وتنفيذ ومتابعة عملية التطعيم الوطنية.

ولفتت ممثلة اليونيسف في الأردن تانيا شابويزات الى انه بعد مرور عام على إعلان كوفيد -19 كجائحة، تجلب كل عملية تسليم لقاحات الأمل في التعافي وتقربنا خطوة واحدة من عودة الحياة الطبيعية لملايين الأطفال في الأردن، مؤكدة أن اليونيسف تفخر بدعمها لوزارة الصحة ليكون الاردن جزء من هذا التوزيع العالمي العادل للقاحات.

ويعتبر “كوفاكس” وهو مرفق عالمي يُمثل الشراكة التي تجمع بين منظمة الصحة العالمية والتحالف العالمي للقاحات والتحصين وتحالف ابتكارات التأهب الوبائي التي تعمل على التوزيع العادل للقاحات كوفيد – 19. ويضم 190 دولة يزيد عدد سكانها عن 7 مليارات انسان ويضمن الوصول العادل والمتساوي إلى لقاحات كوفيد – 19 المزودة والتي تنقلها عن طريق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف). وقدم الاتحاد الأوروبي ما مجموعه 8 ملايين يورو لدعم شراء وزارة الصحة للقاحات كوفيد – 19 من خلال مرفق كوفاكس عبر برنامج الصحة الأردني للاجئين السوريين والأردنيين الأكثر ضعفاً، الذي تنفذه منظمة الصحة العالمية بتمويل من صندوق مدد. ومن المتوقع وصول شحنة ثانية من لقاحات كوفيد – 19 من مرفق كوفاكس إلى الأردن في شهرنيسان المقبل.

أسترازينيكا تعلق

إلى ذلك أعلنت شركة تصنيع الأدوية أسترازينيكا ومقرها المملكة المتحدة الجمعة إن لقاحها المضاد لفيروس كورونا المستجد آمن، وذلك بعدما علق عدد من الدول استخدامه وسط مخاوف من احتمال تسببه بتجلط في الدم، وفق وكالة فرانس برس.

وقال متحدث باسم الشركة “بنتيجة تحليل بيانات السلامة الخاصة بنا لأكثر من 10 ملايين سجل، لم يظهر أي دليل على زيادة خطر الاصابة بالانسداد الرئوي أو تجلط الأوردة العميقة في أي فئة عمرية محددة أو جنس أو مجموعة (لقاحات) ولا في أي بلد معين”.

وأضاف “في الحقيقة فإن العدد المسجل لتلك الانواع من الحوادث، منخفض بشكل كبير لدى الأشخاص الذين تلقوا اللقاح مقارنة بما هو متوقع بين السكان عموما”.

هيئة أوروبية.. الحساسية الشديدة

وكانت هيئة تنظيم الأدوية بالاتحاد الأوروبي، قد قالت الجمعة إنه ينبغي إضافة الحساسية الشديدة إلى الآثار الجانبية المحتملة للقاح فيروس كورونا الذي تنتجه أسترازينيكا بعد اكتشاف صلات محتملة بعدد من الحالات في بريطانيا.

وتأتي المستجدات بعد يوم على إعلان وكالة الأدوية الأوروبية أنها تحقق في حالة منفصلة متعلقة بتجلط الدم دفعت الدنمارك لتعليق استخدام اللقاح، لكن الوكالة قالت إن استخدامه لا يزال آمنا.

وقالت الوكالة ومقرها أمستردام إنها “أوصت بتحديث معلومات المنتج لتشمل الحساسية المفرطة وفرط التحسس (تفاعلات الحساسية) كآثار جانبية”.

والخميس أعلنت الهيئة أنّ مخاطر تجلّط الدم ليست على ما يبدو أعلى لدى الأشخاص الذين تلقّوا اللّقاح ضد فيروس كورونا، وذلك بعدما علّقت كلّ من الدنمارك والنروج وايسلندا استخدام لقاح أسترازينيكا.

وكانت النمسا أعلنت الإثنين تعليق استخدام مجموعة جرعات محدّدة من أسترازينيكا بعد وفاة ممرضة عمرها 49 عاماً من جراء “مشكلات تخثر دم حادة” بعد أيام على تلقيها اللّقاح.

كذلك علقت أربع دول أوروبية أخرى، هي إستونيا ولاتفيا وليتوانيا ولوكسمبورغ، استخدام اللقاحات من تلك المجموعة التي أرسلت إلى 17 دولة أوروبية وتضمّ مليون جرعة.

لكن الدنمارك علّقت استخدام لقاح أسترازينيكا بالكامل وليس مجموعة من جرعاته، وحذت آيسلندا والنروج حذوها في وقت لاحق الخميس، مشيرتين إلى مخاوف مشابهة.

منظمة الصحة العالمية تطمئن

أكدت منظمة الصحة العالمية أن لا سبب يدعو لوقف استخدام لقاح أسترازينيكا بعدما أعلن عدد من الدول التوقف أو إرجاء أو تعليق استخدامه بسبب مخاوف من تسببه بتجلط في الدم.

انضمت تايلاند إلى لائحة متزايدة من الدول بينها الدنمارك وإيطاليا ورومانيا وبلغاريا، التي أرجات استخدامه ما حرم رئيس الوزراء برايوت تشان-أو-تشا من تلقي حقنته الأولى.

وقالت وكالة الأدوية الأوروبية الجمعة إنه ينبغي إضافة الحساسية الشديدة إلى الآثار الجانبية المحتملة للقاح أسترازينيكا بعد اكتشاف صلات محتملة بعدد من الحالات في بريطانيا.

وقالت الوكالة إنها “أوصت بتحديث معلومات المنتج لتشمل الحساسية المفرطة وفرط التحسس (تفاعلات الحساسية) كآثار جانبية”.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى