الرئيسيةريادة

مذكرة تفاهم بين الاقتصاد الرقمي والريادة وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي

بهدف تطوير نظام بيئي لريادة الأعمال الاجتماعية في الأردن

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – وقعت وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأردن اليوم الخميس مذكرة تفاهم للتعاون المشترك في دعم وتطوير سياسات وبيئة ممكنة لريادة الأعمال الاجتماعية في الأردن ضمن برنامج قلب عمان، وذلك من خلال دعم وتعزيز مهمة البرنامج الإنمائي والوزارة لإيجاد بيئة تنظيمية ونظام ريادة اجتماعية داعم وشامل مع التركيز على المرأة والشباب والمجتمعات المتأثرة باللجوء.
وبموجب مذكرة التفاهم التي وقعها وزير الاقتصاد الرقمي والريادة السيد احمد الهناندة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأردن السيدة سارة فيرير أوليفيلا سيتم التعاون ما بين الوزارة والبرنامج لخلق فهم مشترك لتعريف الريادة الاجتماعية والتعاون في آلية اتخاذ القرارات بالاستناد إلى المعايير العالمية الفضلى للريادة الاجتماعية وبما يتلاءم مع السياق في الأردن ووفقاً لتجربة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الرائد في هذا المجال.
كما نصت مذكرة التفاهم على تقديم الدعم لوزارة الاقتصاد الرقمي والريادة من قبل البرنامج الانمائي لوضع خارطة طريق قابلة للتنفيذ لغاية وضع إطار تنظيمي للريادة الاجتماعية وذلك من خلال دعم أعمال اللجنة الاستشارية للريادة الاجتماعية ومشاركة الجهات المعنية بالسياسات وإتاحة الوصول إلى كافة المعلومات المتعلقة بريادة الأعمال الاجتماعية وأفضل الممارسات وقصص النجاح والأبحاث الخاصة بالنظام البيئي للريادة الاجتماعية ، كما نصت مذكرة التفاهم على دعم عملية إنشاء منصة وطنية عبر الإنترنت للعمل الحر وتطوير المهارات من خلال التدريب الشامل ودعم انشاء اول حاضنه اعمال رياده اعمال اجتماعيه في الاردن.

من جانبه أكد وزير الاقتصاد الرقمي والريادة احمد الهناندة خلال التوقيع على الاهتمام الحكومي بريادة الأعمال في الاردن ودعم بيئة الريادة والرياديين وأصحاب الشركات الناشئة وذلك من خلال العمل على العديد من المحاور كمحور التشريعات والأنظمة والذي هو حجر الأساس والرئيسي لمجابهة التحديات التي تواجه الرياديين حيث تعمل الوزارة حالياً وبالتعاون مع الشركاء في قطاع ريادة الاعمال على تطوير “السياسة الوطنية لريادة الأعمال” لإعداد إطار واضح ومتكامل لدعم وتعزيز الريادة في الأردن بكافة جوانبها، سواءً التشريعية أو الوصول إلى الأسواق والتمويل وغيرها من مقومات بيئة الريادة الممكّنة، وأشار الهناندة الى ان هذه الشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تمثل خطوة كبيرة نحو تحقيق هذا الهدف من خلال دعم البرنامج لقطاع ريادة الأعمال الاجتماعية في الأردن لتعزيز فرص التنمية الاقتصادية المحلية لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة ومساهمتهم في تحقيق اهداف التنمية المستدامة.

بدورها قالت سارة فيرير أوليفيلا، أن مشاريع الريادة الاجتماعية تمثل شكلاً شاملاً للتنمية ولديها القدرة على تمكين الشباب والشابات من خلال توقير فرص العمل المختلفة التي تعزز من مواهبهم وقدراتهم بالإضافة إلى مساهمة تلك المشاريع في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وأضافت أن التعاون بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووزارة الاقتصاد الرقمي والريادة يهدف إلى تطوير نظام بيئي لريادة الأعمال الاجتماعية وتعزيز الحوار من خلال برنامج قلب عمان وهو أحد مشاريع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي يعنى بالريادة الاجتماعية، بما في ذلك دعم إنشاء مركز لتنظيم مشاريع الريادة الاجتماعية في وسط مدينة عمان بتمويل كريم من شعب اليابان.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى