الرئيسيةدولي

الآثار الجانبية للقاح موديرنا

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

كشفت مراجعة طبية عن أن اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، الذي عملت شركة “موديرنا” على تطويره، قد يتسبب برد فعل تحسسي لدى البعض، يتمثل بطفح جلدي ترافقه الحكة.

وخلال تجربة واسعة النطاق، أظهر نحو 12 شخصا من متلقي لقاح موديرنا تحولا في لون الجلد، ليصبح مائلا إلى الاحمرار، إلى جانب الشعور بالألم أو الحكة أو التورم، وفقا لرسالة طبية تم نشرها في مجلة “نيو إنغلاند” الطبية.

وظهرت تلك الأعراض على البعض من متلقي اللقاح بعد نحو أسبوع من تلقي الجرعة الأولى.

ووفقا للبيانات، فقد شهد خمسة من المرضى ظهور بقع على الجلد، تجاوز قطرها عشرة سنتيمترات في موضع الحقن.

وشهد البعض من المشاركين بالتجارب ظهور طفح جلدي في مواقع مختلفة عن موقع الحقن، كالكوع وكف اليد.

وفي المتوسط، بدأت الأعراض بالظهور بعد نحو ثمانية أيام من تلقي الجرعة الأولى من اللقاح، إلا أنها اختفت بعد فترة تراوحت ما بين أربعة وخمسة أيام.

وبينما تخلق الأعراض الجانبية للقاحات مخاوف لدى البعض من تلقي الجرعة الثانية، شجع الأطباء من شاركوا بالتجربة لتلقي جرعتهم الثانية، للحصول على أكبر قدر من الحماية ضد فيروس كورونا.

وبعد تلقي الجرعة الثانية، لاحظ عدد قليل من المشاركين بالتجارب ظهور رد الفعل ذاته، ثلاثة منهم شهدوا طفحا جلديا، وثلاثة آخرين عانوا من مشاكل جلدية أقل حدة.

“سواء كنت قد عانيت من طفح جلدي في موضع الحقنة فورا أو رد الفعل الجلدي المتأخر هذا، كلتا الحالتين يجب ألا تمنعاك من الحصول على الجرعة الثانية من اللقاح”، قال الطبيب المشرف على الدراسة، كيمبرلي بلومنثال، في بيان.

بواسطة
الحرة

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى