الرئيسيةدولي

عمالقة التقنية يخسرون 662 مليار دولار في أسبوع

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أظهر رصد لوحدة التقارير في صحيفة “الاقتصادية” انخفاض أسهم شركات التكنولوجيا العملاقة (جوجل، أبل، أمازون، فيسبوك، ومايكروسوفت) بنحو 662.4 مليار دولار، وذلك بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي، مقارنة بأعلى مستوى لها خلال العام الجاري.
وبلغت القيم السوقية لتلك الشركات مجتمعة نحو 7.49 تريليون دولار، بحسب الرصد، الذي استند إلى بيانات الشركات الأمريكية، أي أن قيمها انخفضت بنحو 8 في المائة، على الرغم من احتفاظها بمكاسب عالية، مقارنة بأسعار آذار (مارس) 2020.
وأخذت أسهم عمالقة التكنولوجيا الأمريكية مسارا تصحيحيا تزامنا مع تسارع إطلاق اللقاحات حول العالم، التي تمنح الأمل في العودة للحياة الطبيعية، حيث كانت أسهم شركات التكنولوجيا من أكبر المستفيدين من الجائحة، إذ سرعت من عمليات نموها، إضافة إلى القفزة الكبيرة في قيمها السوقية خلال العام الماضي.
وجاءت في الصدارة من حيث التراجعات منذ ذروة أسعارها خلال العام الجاري، أسهم شركة “أبل”، التي هبطت بنحو 15.2 في المائة، ما يعادل 368 مليار دولار، لتبلغ قيمتها السوقية 2.056 تريليون دولار، تلاها أسهم شركة أمازون والمنخفضة 11.2 في المائة أو ما يعادل 189.7 مليار دولار، وبقيمة سوقية 1.5 تريليون دولار.


وكان المستثمر العالمي “وارن بافيت” قد قلص حصته في شركة “أبل” عبر شركته “بيركشاير هاثاواي” بنحو 6 في المائة من خلال بيع 57.2 مليون سهم، وذلك بنهاية العام الماضي.
وكانت “أبل” قد حققت وللمرة الأولى في تاريخها إيرادات فصلية تتجاوز 100 مليار دولار، وذلك في الربع المنتهي في كانون الأول (ديسمبر) 2020، مقارنة بنحو 92 مليون دولار للفترة المماثلة من عام 2019.
وفقدت أسهم “فيسبوك” نحو 50.7 مليار دولار من قيمتها السوقية، مقارنة بأعلى مستوى لها في 2021، لتبلغ قيمتها السوقية بنهاية الأسبوع الماضي نحو 753.5 مليار دولار أي أنها تراجعت بما يزيد على 6 في المائة، وكانت الشركة قد حققت نموا في أرباحها الفصلية بما يزيد على 50 في المائة لتحقق أرباحا في الربع الرابع من 2020 تجاوزت 11 مليار دولار.
أما شركتا “مايكروسوفت” و”ألفابيت” الشركة الأم لـ”جوجل” فقد تراجع سهميهما بشكل طفيف خلال الفترة، وبنسب 2.3 و0.9 في المائة على التوالي، لتفقدا ما مجموعه 53.8 مليار دولار من قيمتهما السوقية.
أيضا تسبب ارتفاع الفائدة وتسارع التضخم في زيادة التصحيح لأسهم التكنولوجيا، حيث إن المستثمرين يقيمون هذه الشركات بناء على النمو الكبير في التدفقات النقدية المستقبلية، التي ستتأثر مع ارتفاع التضخم.
وعلى الرغم من البداية المتراجعة لأسهم التكنولوجيا في 2021، إلا أنها ما زالت تحتفظ بمكاسب كبيرة، مقارنة بأسعار قاع آذار (مارس) 2020، حيث إنها مرتفعة بنحو 85 في المائة.

المصدر
وحدة التقارير الاقتصادية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى