الرئيسيةدولي

غوغل تخطط لسياسة جديدة للإعلانات

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أعلن موقع غوغل، الأربعاء، أنه يخطط لوقف الإعلانات التي تستهدف الأشخاص بناء على المواقع التي يزورونها اعتمادا على تقنيات التتبع بدءا من العام المقبل، بعد انتقادات متزايدة تتعلق بالخصوصية، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال.

ونقلت الصحيفة عن شركة ألفابت، المالكة لموقع غوغل، إنها “تخطط للتوقف عن استخدام أو الاستثمار في تقنيات التتبع التي تحدد مستخدمي الويب بشكل فريد أثناء انتقالهم من موقع إلى موقع عبر الإنترنت”.

وأفادت الصحيفة أن هذا القرار الصادر عن أكبر شركة إعلانات رقمية في العالم، قد يساهم في دفع صناعة الإعلانات بعيدا عن استخدام مثل هذا التتبع الفردي، والذي تعرض لانتقادات متزايدة من دعاة الخصوصية ويواجه تدقيقا من المنظمين.

وتعيد هذه الخطوة، تشكيل سوق الإعلانات، حيث أنها تعتبر تغيرا كبيرا، خاصة وأن العديد من الشركات تعتمد على تتبع الأفراد على مواقع الإنترنت لاستهدافهم بالإعلانات التي تناسبهم.

واستحوذت غوغل على 52 في المئة من الإنفاق العالمي على الإعلانات الرقمية العام الماضي البالغ 292 مليار دولار، وفقا لشركة تحليل الإعلانات الرقمية “جاونس ميديا”.

وكانت غوغل قد أعلنت بالفعل، العام الماضي، أنها ستزيل تقنية التتبع، والتي تسمى “ملفات تعريف ارتباط الطرف الثالث” (كوكيز)، في عام 2022. ولكن الشركة تقول الآن إنها لن تبني تقنيات تتبع بديلة، أو تستخدم تلك التي طورتها كيانات أخرى.

وبدلا من ذلك، ستستخدم غوغل، تكنولوجيا جديدة طورتها مع آخرين وتسمى “صندوق حماية الخصوصية” لاستهداف الإعلانات دون جمع معلومات عن الأفراد من مواقع ويب متعددة.

إحدى هذه لتقنيات تحلل عادات تصفح المستخدمين على أجهزتهم الخاصة، وتسمح للمعلنين باستهداف مجموعات من المستخدمين ذوي الاهتمامات أو “المجموعات” بدلا من المستخدمين الفرديين.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى