الرئيسيةدولي

تضاعف الأصول الرقمية إلى 44 مليار دولار خلال فبراير

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

قالت شركة كريبتو كومبير للأبحاث، إن الأصول الرقمية المدارة في منتجات المؤشرات زادت إلى مثليها هذا الشهر لتبلغ مستوى قياسيا عند 43.9 مليار دولار، ما يبرز تنامي الاهتمام بالأوراق المالية، التي تقتفي أثر العملات الرقمية.
وبحسب “رويترز”، قفزت “بيتكوين” ما يزيد على 60 في المائة منذ بداية العام الجاري، لتبلغ أعلى مستوى على الإطلاق عند 58 ألفا و354 دولارا هذا الشهر، إذ تبنت شركات رئيسة مثل “تسلا” و”ماستركارد” العملات المشفرة.
لكن أحجام التداول اليومية لشتى منتجات المؤشرات، التي تشمل العملات المشفرة انخفضت 38 في المائة في شباط (فبراير)، مقارنة بمستواها قبل شهر إلى 936 مليون دولار بحسب ما قالته كريبتو كومبير في تقرير بحثي.
وأضاف التقرير أن مؤسسات الاستثمار الساعية للانكشاف على الأصول الرقمية ستتحول على الأرجح إلى عدد آخذ في التزايد من المنتجات المشفرة الخاضعة للقواعد التنظيمية، التي يمكن تداولها في بورصات الأسهم التقليدية وتزيل القلق إزاء كيفية حيازة عملات رقمية بشكل آمن.
وتدير جرايسكيل في نيويورك، التي شهد صندوقها “بيتكوين تراست” دخول تدفقات هائلة في خضم تنامي الاهتمام بالعملات المشفرة، حاليا نحو 33 مليار دولار، تمثل أغلبية الأصول الرقمية الخاضعة للإدارة.
وكان صندوق المؤشرات المتداولة بيربوس بيتكوين الكندي هذا الشهر أول صندوق للمؤشرات المتداولة في العالم تتم تسويته الحاضرة بالعملة المشفرة، مع تدافع مديري الأصول في البلاد لإطلاق صناديق المؤشرات الخاصة بهم التي تقتفي أثر “بيتكوين”.
وهوت “بيتكوين” بما يصل إلى 6 في المائة أمس لتبلغ أدنى مستوياتها في أسبوعين، إذ أدى اضطراب في أسواق السندات العالمية إلى ارتفاع العوائد وأوقد شرارة مبيعات في الأصول العالية المخاطر.
ونزلت أكبر العملات المشفرة في العالم إلى المستوى المنخفض 44451 دولارا قبل أن تعوض بعض خسائرها، وسجلت في أحدث تداولات انخفاضا 1.3 في المائة إلى 46 ألفا و588 دولارا.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى