الرئيسيةدولي

بيل جيتس يحذر: العالم

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – كشف مؤسس شركة مايكروسوفت الأمريكية، بيل جيتس، عن التحديات التى سيواجهها العالم، بعد القضاء على وباء فيروس كورونا الذي اجتاح العالم وأثر على أعداد كبيرة من البشر حول العالم.

وبحسب صحيفة “ديلي ستار” البريطانية: أوضح جيتس مؤخرًا عن وجود تحديين اَخرين تواجههما الأرض عندما تتعافى من جائحة كوفيد-19، وهما تغير المناخ والإرهاب البيولوجي.

وشرح جيتس فى مقابلته مع صحيفة “الجارديان”، “الإجابة الواضحة” لما يجب أن يفعله الناس جماعياً خلال العقد القادم، وتحدث عن ضرورة خفض انبعاثات الكربون إلى الصفر، وكيفية الاستجابة بعد أن ينتهي الوباء أخيرًا فى المستقبل.

حيث يقول، إن 51 مليار من الغازات الدفيئة تضاف إلى الغلاف الجوي كل عام، لكن يجب أن تهدف الأرض إلى تخفيضها للصفر لوقف الاحترار وأسوأ الآثار من الحدوث.

واستخدم تشبيهًا بأن المناخ هو حوض الاستحمام الذي يمتلئ ببطء بالماء، حتى لو تباطأ التدفق، فإنه ما يزال يفيض، مشيرًا إلى أن الهدف الوحيد المعقول هو خفض الانبعاثات إلى الصفر.

وأوضح: “خلال العام الماضي لقد تباطأ النشاط الاقتصادي كثيرًا، بسبب كوفيد-19، الأمر الذي سبب انخفاضًا فى حجم الغازات الدفيئة، لكن التخفيض كان حوالي 5 فى المائة، مما يعني استمرار إطلاق مليارات الأطنان من الكربون”.

وعلى الرغم من ملايين الأشخاص الذين لقوا حتفهم بسبب Covid-19 وعشرات الملايين الذين لا يعملون أو يقيمون فى المنزل، إلا أنها لم تتجاوز الخمسة فى المائة.

وردًا على سؤال حول ما يجب فعله بعد انتهاء جائحة كورونا وما قد يرافقه من عودة الانبعاثات الضارة إلى وضعها قبل الوباء، أشار جيتس إلى أنه يجب على البشر قضاء السنوات العشر المقبلة فى التركيز على “التقنيات والسياسات وهياكل السوق التي ستضعنا على طريق القضاء على الغازات بحلول عام 2050”.

واختتم حديثه قائلًا حول كيفية تجنب كارثة مناخية: “يجب أن نكرس أنفسنا خلال السنوات المقبلة لخدمة هدف القضاء على الانبعاثات والغازات المسببة للاحتباس الحراري بشكل نهائي”.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى