الرئيسيةريادة

ريادة الأعمال بالولايات المتحدة في زمن كورونا

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

يشتهر وادي السيليكون في كاليفورنيا بثقافة الشركات الناشئة. وكذلك الحال بالنسبة للمراكز التجارية في الشمال الشرقي – مثل بوسطن ونيويورك – أو سياتل في شمال غرب المحيط الهادئ. وقد استفادت الشركات الناشئة في هذه الممرات التكنولوجية منذ فترة طويلة من استثمارات أصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية.

ولكن الأميركيين في عموم البلاد يحبون الابتكار والإبداع. ويتزايد إدراك المستثمرين لهذا الأمر، لذلك فهم يدعمون الأعمال التجارية الجديدة في جميع أنحاء البلد.

تجد الشركات الناشئة في الجنوب والغرب الأوسط مستثمرين للتكنولوجيات التي تساعد في الخدمات المصرفية بالذكاء الاصطناعي أو اختبار عادات القيادة وتحديد أسعار التأمين من خلال الهواتف الذكية.

وقد تلقت شركة روت للتأمين، وهي شركة تأمين على السيارات مقرها في كولومبوس، ولاية أوهايو، 724 مليون دولار كعرض عام أولي لطرح أسهمها في شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2020، في حين جمعت شركة إن سينو المصرفية الناشئة، ومقرها في ويلمنغتون، ولاية نورث كارولينا، 248 مليون دولار من خلال الاكتتاب العام في شهر تموز/يوليو من ذلك العام، وفقًا لشركة بارون.

Man seated in restaurant booth showing smartphone screen to person across table (© Root Insurance)
شركة روت إنشورانس للتأمين، ومقرها كولومبس بولاية أوهايو، تستخدم تطبيقًا للهاتف المحمول لاختبار عادات القيادة. جمعت الشركة الناشئة 724 مليون دولار عند طرحها العام الأول في البورصة في تشرين الأول/أكتوبر 2020، وفقا لوكالة رويترز. (© Root Insurance)

وفي هذه الأثناء، ظهرت مراكز تكنولوجيا في المدن التي توجد بها كليات جامعية مثل غينسفيل، ولاية فلوريدا؛ وكولومبوس، ولاية أوهايو؛ وبولدر، ولاية كولورادو؛ وإنديانابوليس.

قد تؤدي جائحة كوفيد-19 إلى زيادة دفع هذا الاتجاه، حيث أدرك المستثمرون أنه يمكنهم التعرف على الشركات الجديدة وحتى حضور اجتماعات مجلس الإدارة عن بعد.

ويقول موقع أكسيوس الإخباري: “إن من شأن هذا أن يخلق حلقة إيجابية من الفرص الاقتصادية في المدن والمناطق التي استبعدت إلى حد كبير من الازدهار التكنولوجي في أميركا”.

الأرقام تروي القصة. اجتذبت منطقة سان فرانسيسكو تقليديًا نصيب الأسد من استثمارات رؤوس الأموال الناشئة، أما الآن فهناك مجالات أخرى تسترعي الانتباه:

  • من المتوقع أن تصل النسبة المئوية لإجمالي رؤوس الأموال المُخاطِرة التي يتم استثمارها في الولايات المتحدة، خارج منطقة خليج سان فرانسيسكو، إلى 80% لأول مرة في العام 2021.
  • تقريبًا في كل شهر على مدار السنوات العشر الماضية، تم شراء شركة تكنولوجيا مقرها خارج منطقة خليج سان فرانسيسكو، أو باعت الشركة أسهمًا بقيمة تزيد عن بليون دولار.

ثقافة ريادة الأعمال

إن انتشار الشركات الناشئة في جميع أنحاء البلاد إنما يعكس ثقافة ريادة الأعمال المزدهرة في أميركا. وفي ما يلي بعض البيانات التي تؤكد ذلك:

  • ارتفع عدد الشركات الجديدة من 770609 في آذار/مارس 2019 إلى 804398 في آذار/مارس 2020.
  • جمعت الشركات الأميركية الناشئة 130 بليون دولار في العام 2020، متجاوزة الرقم القياسي البالغ 120 بليون دولار في العام 2000.
  • جمعت 32 شركة أميركية أكثر من 100 مليون دولار في العام 2020، منها خمس شركات جمعت أكثر من بليون دولار.
Woman using food processor in kitchen with trays of lemons and herbs on counter (© Maazah)
ياسمين سجادي حصلت على قرض من مؤسسة ’وِمِن فنتشر‘ لدعم المشاريع التي تؤسسها النساء للمساعدة في توسيع شركة مازا لصناعة الصلصات الهندية التي شاركت في تأسيسها، وفقًا لموقع فود بيزنس نيوز. (© Maazah)

حتى عندما يستثمر أصحاب رؤوس الأموال المُخاطِرة خارج مراكز الاستثمار التقليدية، فإن المنظمات الأخرى تدعم رواد الأعمال الذين يبدأون أعمالهم في مجتمعاتهم. فمؤسسة ’وِمِن فنتشر‘ (WomenVenture) لدعم المشاريع التي تؤسسها النساء، تقدم قروضًا للمساعدة في بدء أو تنمية الأعمال التجارية بالقرب من مينيابوليس، بينما تدعم مؤسسة (ReSet) أصحاب الأعمال التجارية في هارتفورد، كنيتيكت، بالعلامات التجارية والتسويق والاستشارات القانونية.

وهذا الاتجاه الجديد يبشّر بالاستفادة من الأفكار الجديدة والإبداع لدى المزيد من الأميركيين ونشر فوائد الابتكار التكنولوجي على نطاق أوسع.

المصدر
شير أميركا

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى