الرئيسيةتكنولوجيا

أميركا تعزز نظام تحديد المواقع العالمي بأقمار اصطناعية جديدة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

قريبًا، سيكون لدى الجميع، بدءًا من سائقي توصيل فطائر البيتزا إلى طياري الخطوط الجوية وشركات الشحن الدولية، أنظمة ملاحة أقوى وأكثر موثوقية بفضل قيام الولايات المتحدة بتحديث نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

ففي الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر أطلقت قوة الفضاء الأميركية وشركاء من القطاع الخاص، القمر الاصطناعي الرابع من بين 32 قمرًا اصطناعيًا جديدًا كجزء من عملية تحديث لنظام تحديد المواقع العالمي ستستمر خلال العقد المقبل وتؤدي إلى تحسين الملاحة والتقنيات الأخرى للمستخدمين في جميع أنحاء العالم.

يؤدي التحديث إلى إحلال عشرات الأقمار الاصطناعية بطرازات أحدث، ما يجعل الإشارات أقوى بثلاثة أضعاف وأكثر أمانًا بثماني مرات. وكانت حكومة الولايات المتحدة قد قررت في الأصل إتاحة نظام تحديد المواقع العالمي للاستخدام المدني في العام 1983. ودخل النظام حيز التشغيل الكامل في منتصف تسعينيات القرن العشرين، حيث يوفر بيانات الوقت والموقع لدعم كل شيء من الملاحة والاستجابة للطوارئ إلى التنبؤ بالطقس والزراعة الدقيقة والخدمات المصرفية وتوليد الطاقة الكهربائية.

قالت تونيا لادويغ، نائب الرئيس لأنظمة الملاحة في شركة لوكهيد مارتن التي تعمل على تطوير الأقمار الاصطناعية الجديدة بالتعاون مع قوة الفضاء الأميركية “إن الكثير من الناس يعتمدون على نظام تحديد المواقع العالمي كل يوم. والاستمرار في الاستثمار في نظام تحديد المواقع العالمي من خلال إضافة قدرات جديدة مثل تلك التي تأتي مع نظام تحديد المواقع العالمي (GPS III/IIIF) سيضمن بقاء نظام تحديد المواقع العالمي بمثابة “المعيار الذهبي في العالم.”

Satellite inside launch shield (Courtesy 45th Space Wing Public Affairs)
قمر اصطناعي جديد لنظام تحديد المواقع العالمي يتم تغليفه بمادة واقية لإطلاقه في الفضاء. (Courtesy 45th Space Wing Public Affairs)

لقد دعم رؤساء الولايات المتحدة تطوير واستخدام نظام تحديد المواقع العالمي في جميع أنحاء العالم للأغراض السلمية منذ ثمانينيات القرن العشرين.

وسيظل نظام تحديد المواقع العالمي المحدث متوافقا مع جميع أنظمة الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية العالمية والإقليمية الأخرى، تأكيدًا على استمرار جهود الولايات المتحدة الطويلة الأمد لتعزيز تقنيات الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية في جميع أنحاء العالم.

تدعم الولايات المتحدة التوافق بين مزودي خدمة الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية في العالم من خلال اللجنة الدولية لنظم الملاحة العالمية عبر الأقمار الاصطناعية، والتي ساعدت الولايات المتحدة في إنشائها في العام 2005 بموجب إطار عمل الأمم المتحدة.

تقوم قوة الفضاء الأميركية بتشغيل نظام تحديد المواقع العالمي نيابة عن وزارة الدفاع، والتي تعمل مع القطاعين العام والخاص لصيانة النظام وتحديثه.

قالت الميجور جنرال دي آنا بيرت، مديرة العمليات والاتصالات في قوة الفضاء الأميركية، لمجلة التكنولوجيا سي نت (CNET)، “إنني أعتقد أن معظم الناس لا يدركون مدى حجم اعتمادهم على نظام تحديد المواقع العالمي يومًا بعد يوم. سيكون يومًا سيئًا إذا لم يكن لدينا نظام تحديد المواقع العالمي”.

المصدر
شير أميركا

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى