الرئيسيةتطبيقات ذكية

بروستاغرام.. فحص جديد سينقذ آلاف الرجال

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

قال علماء إنهم طوروا فحصا دقيقا لسرطان البروستاتا ليحل محل تقنيات الفحص الحالية وينقذ آلاف الرجال كل عام، وفقا لصحيفة “الغارديان” البريطانية.

ويستخدم “بروستاغرام” الذي طوره خبراء في “إمبيريال كوليدج لندن” فحص التصوير بالرنين المغناطيسي، وهو مصمم على غرار فحص سرطان الثدي للنساء “الماموغرام”، والذي يجرى بشكل روتيني كل ثلاث سنوات كجزء من برنامج وطني لمكافحة المرض.

ووجدت تجربة أجريت على 408 رجال ونشرت نتائجها في “جاما أونكولوجي” يوم أمس الخميس أن بروستاغرام اكتشف ما يقرب من ضعف عدد السرطانات التي اكتشفت باختبارات الدم التقليدية.

وواجهت فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي السابقة مشكلات تتعلق بالموثوقية، لكن جهاز بروستاغرام الذي حدد حوالي 75٪ من حالات سرطان البروستاتا لدى المتطوعين، هو الأول الذي يعتبر دقيقا بما يكفي ليتم اعتماده.

ويقول الباحثون إن نتائج التجربة تشير إلى أن الفحص الذي تبلغ مدته 15 دقيقة، يمكن أن يكتشف 40 ألف حالة إضافية من سرطان البروستاتا سنويا في المملكة المتحدة وحدها.

وقال البروفيسور هاشم أحمد وهو كبير المؤلفين ورئيس قسم جراحة المسالك البولية في إمبيريال كوليدج لندن إن “بروستاغرام قادر على تشكيل أساس برنامج فحص وطني سريع ومتحرك لسرطان البروستاتا، ويمكن أن يكون عامل تغيير”.

وأضاف أن “لدى بروستاغرام أيضا القدرة على اكتشاف السرطانات الأكثر فتكا في وقت مبكر، ومن خلال العثور على هذه السرطانات في وقت مبكر، تتاح للرجال فرصة الحصول على علاجات بشكل أسرع مع آثار جانبية أقل”.

وتجاوز عدد وفيات سرطان البروستاتا في المملكة المتحدة عدد الوفيات بسرطان الثدي (حوالي 12000 مقارنة بـ 11000)، ويعتقد أن برنامج فحص الثدي الوطني ينقذ نحو 1300 امرأة في السنة.

وفي العام الماضي نشر بحث حول سرطان البروستاتا في المملكة المتحدة، وأظهر أنه أكثر أنواع السرطانات شيوعا، وسجلت أكثر من 57 ألف حالة سرطان بروستاتا في عام 2018.

المصدر
الحرة

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى