الرئيسيةتكنولوجيا

هكذا تحمي بياناتك وخصوصيتك عند استخدام “فايرفوكس”

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – يحظى متصفح فايرفوكس بشعبية كبيرة بين متصفحات الويب، ويمكن القول إنه أفضل متصفح متاح يجمع بين ميزات الأمان وحماية الخصوصية القوية والتطوير المستمر والتحديثات المنتظمة، بالإضافة إلى ذلك فهو قابل للتخصيص بدرجة كبيرة.

ويوفر أحدث إصدار من متصفح فايرفوكس عمليات تحميل أسرع للصفحات واستخدامًا أقل للذاكرة، كما يضم العديد من الميزات الجديدة التي تعمل على تحسين الأمان، وحماية خصوصيتك أثناء تصفح مواقع الويب، ولهذا السبب يعتبر هو أفضل متصفح شامل للخصوصية والأمان، ويظل بديلاً قويًا لبعض المتصفحات الأخرى.

نحن نعيش في عصر أصبحت البيانات هي الشيء الأكثر قيمة فيه، ولهذا السبب تبحث الشركات دائمًا عن طرق لجمع بياناتك، وبمجرد جمعها غالبًا ما يكون من المستحيل معرفة الغرض الذي تُستخدم من أجله، ومدى أمان تخزينها، ومع من ستتم مشاركتها أو مدة الاحتفاظ بها، بالإضافة إلى استخدام بياتك لتحسين استهداف الإعلانات؛ وكل ذلك ما يجعل الوصول إلى الخصوصية الكاملة أمر غير قابل للتحقيق عمليًا.
ولكن الأمر غير ميؤوس منه إذا كنت تستخدم متصفح فايرفوكس؛ فهناك بعض الميزات الجديدة التي تقدمها موزيلا في أحدث إصدار التقليل جمع البيانات، وحماية خصوصيتك:

1- حظر ملفات تعريف الارتباط الخارقة (Super Cookies):
يمكن استخدام ملفات تعريف الارتباط الخارقة (Super Cookies) بدلاً من ملفات تعريف الارتباط العادية لتخزين معرفات المستخدم، ولكن من الصعب اكتشافها والتخلص منها لأنها تختبئ في أماكن مختلفة في جهازك ولا يمكن حذفها تلقائيًا. ومن خلالها يمكن للشركات جمع الكثير من بياناتك الفريدة، مثل: هويتك، وسلوكك، وتفضيلاتك، ومدة اتصالك بالإنترنت وأوقات نشاطك وأكثر، كما يمكن لملفات تعريف الارتباط الخارقة التواصل عبر مواقع الويب المختلفة، ودمج بياناتك الشخصية معًا في ملف تعريف مفصل للغاية. وهذا يجعل من المستحيل تقريبًا على المستخدمين حماية خصوصيتهم أثناء تصفحهم للويب.

لا تختفي ملفات تعريف الارتباط الخارقة عند مسح ذاكرة التخزين المؤقتة، أو حذف ملفات تعريف الارتباط، مما يجعلها أداة قوية لجمع البيانات.

ولكن النبأ السار هو أن أحدث إصدار من متصفح فايرفوكس (Firefox 85) يجعل من الصعب على الشركات تتبعك باستخدام ملفات تعريف الارتباط الخارقة، حيث يقلل بشكل كبير من فعاليتها من خلال القضاء على قدرة المتعقب على استخدامها عبر مواقع الويب المتعددة التي تستخدمها.

يقوم متصفح فايرفوكس بتقسيم جميع ذاكرات التخزين المؤقت التالية – ذاكرة التخزين المؤقت لمصادقة HTTP، وذاكرة التخزين المؤقت للصور، وذاكرة التخزين المؤقت للخط، وذاكرة التخزين المؤقت لـ OCSP و HSTS، و DNS ، و Alt-Svc، و TLS – وكذلك الاتصالات ومعرفات جلسة TLS. وينطبق هذا التقسيم على جميع موارد الجهات الخارجية المضمنة في مواقع الويب.

كما تقول موزيلا: “إن التحديثات المستقبلية للمتصفح ستوفر وسائل حماية جديدة أخرى ضد أنواع مختلفة من التتبع وجمع البيانات”.

2- استخدم خدمة Mozilla VPN:
نظرا إلى أن نشاطك على الإنترنت يمر عبر الشركات التي تقدم لك خدمة الإنترنت (ISP)، فيمكنها معرفة مكان اتصالك بالإنترنت ومدة زيارتك للمواقع وموقعك ومعلومات حول أجهزتك، وهذه هي البيانات الشخصية التي يمكن لمزودي خدمة الإنترنت استخدامها لإنشاء ملفات تعريف مفصلة عنك.
كما أن التصفح في الوضع الخاص لا يمنع مزودي خدمة الإنترنت من جمع بياناتك، ولكن استخدام خدمة VPN للاتصال بالإنترنت يجعل من الصعب على مزودي خدمة الإنترنت جمع هذه المعلومات.

تعد خدمات VPN أدوات أمان سهلة الاستخدام لتأمين بياناتك وحماية خصوصيتك ولكن ليست كل شبكات VPN موثوقة، حيث تقوم بعض الخدمات بتسجيل أنشطتك عبر الإنترنت حتى يتمكنوا من بيع بياناتك لشركات التسويق.

ولكن خدمة (Mozilla VPN) الجديدة صُممت لجعل تصفح الويب أكثر خصوصيةً وأمانًا، حيث تستخدم البروتوكول الأكثر تقدمًا (WireGuard) لتشفير نشاط الشبكة وإخفاء عنوان IP الخاص بك، ولا تقوم الشركة بتخزين سجلات أنشطتك على الإنترنت في خوادمها. كما تقدم الخدمة ميزة التشفير على مستوى الجهاز ولا يوجد قيود للنطاق الترددي.

3- استخدم بريد إلكتروني خاص لتأمين بياناتك:
يُعد عنوان بريدك الإلكتروني معرّفًا فريدًا لك، ولذلك فهو طريقة مثالية لجمع البيانات، نظرًا إلى عدد الحسابات المتصلة به عبر الإنترنت. فكر في جميع المعلومات التي يمكن لأي شخص الحصول عليها من خلال ربط كل ما تفعله بعنوان بريدك الإلكتروني.

لذلك يدعم متصفح فايرفوكس إضافة (Firefox Relay) الي تعتبر الحل الذكي لحماية بريدك الإلكتروني، حيث تتيح لك إنشاء عنوان بريد إلكتروني بديل بنقرة واحدة فقط ثم توجيه الرسائل التي تصلك عليه مع الحفاظ على خصوصية بريدك الإلكتروني الفعلي. بالإضافة إلى ذلك تساعد في تقليل البريد العشوائي ومحاولات القرصنة.

4- احمِ بياناتك أثناء استخدام فيسبوك:
هل تعلم أن فيسبوك يمكنه تتبع جميع أنشطة الويب الخاصة بك تقريبًا وربطها بحسابك في فيسبوك، ووفقًا لمركز بيو للأبحاث فإن أكثر من نصف مستخدمي فيسبوك غير مرتاحين لجمع المنصة لبياناتهم الشخصية.

لذلك تقدم موزيلا في متصفح فايرفوكس إضافة تُسمى (Facebook Container) التي تعتبر حاوية يُمكنها عزل استخدامك لموقع فيسبوك عن أنشطة تصفحك على الويب، مما يؤدي إلى منعه من تتبعك.

عندما تكون إضافة (Facebook Container) نشيطة، يتم حظر تتبع المحتوى التي تتفاعل معه، وبعض الوسائط المضمنة على مواقع الويب، ولكن يمكنك اختيار ما تسمح بمروره على أساس كل حالة على حدة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى