اتصالاتتكنولوجيا

تطوير الموارد البشرية عنصر رئيس في مبادرة ” ريتش 2025″

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم المبيضين
أكّد قطاع تقنية المعلومات الاسبوع الماضي أهمية تنمية الموارد البشرية، وتطوير مهارات الخريجين، كمحور أساسي من محاور تطوير وتقوية القطاع واعادته إلى سكة النمو، وهو الهدف العام الذي تسعى له مبادرة “ريتش 2025” التي بدأ القائمون في الـ ICT العمل عليها لاطلاقها في أيار (مايو) المقبل، ترجمة للمبادرة الملكية السامية التي وجهت مؤخرا لتطوير خطة عمل تضمن النهوض مجدداً بتكنولوجيا في المملكة.
وأكد القطاع أهمية تجسير الفجوة بين مخرجات التعليم العالي، ومتطلبات سوق العمل في تقنية المعلومات، لتطوير القطاع، واشار إلى أهمية مواكبة المناهج الجامعية للتغيرات المتسارعة في هذا القطاع الذي عانى خلال السنوات الخمس الماضي من التراجع في بعض مؤشراته نتيجة بعض العوامل والتحديات الداخلية والخارجية.
وجاءت تأكيدات القطاع هذه ضمن واحدة من جلسات ورشة العمل القطاعية التي نظمتها جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية “انتاج” بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الخميس الماضي، وحملت عنوان: “تحويل الأردن إلى مركز لصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات”، حيث ركزت الورشة على نقاش التحديات والفرص والافكار المقترحة لتحسين واقع الحال في خمسة محاور هي : “الوصول للتمويل (قروض واستثمارات)” ، “تطوير الصادرات”، “تطوير الموارد البشرية”، “تطوير الطلب الداخلي لخدمات تكنولوجيا المعلومات، والاتصالات”، “البيئة الداعمة”.
وناقش قطاع تقنية المعلومات ابرز التحديات التي تواجه محور تنمية الموارد البشرية في المملكة، وكان من اهمها عدم موائمة مخرجات التعليم الجامعي مع متطلبات سوق العمل من ناحية عدم وجود مهارات حياتية لدى الخريجين ضعف ثقافة العمل، وعدم معرفة المسارات الوظيفية للخريجين.
كما تطرق القطاع إلى تحد يتمثل في عدم كفاية أعداد الخريجين في تخصصات معينة مثل تصميم المواقع وتطوير الهواتف الذكية(Mobile Development, Web Development)، وضعف مهارات الخريجين في هذه المجالات.
واشار القائمون على القطاع الى انه وكنتيجة لقلة أعداد الخريجين في التخصصات التي يحتاجها سوق العمل، قامت بعض الشركات المحلية بتأسيس فروع لديها في دول أخرى كالهند، والاستعانة بالخبرات الموجودة في تلك الدول، ما يمثل ايضا تحديا من تحديات محور تنمية الموارد البشرية، كما اشاروا الى تحدي عدم مواكبة مناهج الجامعات لمتطلبات سوق العمل وضعف الجانب العملي فيها ، وتركيزها على الجانب المعلوماتي أكثر من الجانب العملي.
وخلال الجلسة الختامية للورشة أكد القطاع على أهمية التوافق والتنسيق ما بين محاور عمل استراتيجية (reach 2025) جميعها ومن بينها محور الموارد البشرية، وطرح مجموعة من الافكار كمقترحات لحلول في مواجهة هذه التحديات التي تؤثر سلبا في جانب التوظيف في القطاع وتنمية الموارد البشرية فيه.
ومن بين الحلول – التي اقترحها المشاركون في الورشة – تفعيل منصات العمل الحر لدى الطلاب وزيادة الوعي فيها والعمل على ربطها بمشاريع تخرج الطلبة مع شركات القطاع الخاص.
واقترح المشاركون حلول لتنمية الموارد البشرية في القطاع مثل البدء بالتركيز على الطلبة في مراحل التعليم الأساسي (المدارس)، وتوجيه الطلاب الذين أنهو المرحلة الثانوية نحو التخصصات المطلوبة لسوق العمل.
كما أكدوا أهمية زيادة التوعية بأهمية التدريس والتدريب المهني، ووضع إطار للشراكة ما بين الكليات والقطاع الخاص من خلال القيام بتأسيس مراكز تدريب متخصصة لتلبية احتياجات السوق في قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أو القيام بتأسيس كليات متخصصة بالشراكة مع القطاع الخاص تقوم بتأهيل الطلاب بالمجالات التي يحتاجها سوق العمل.
كما اقترح القطاع وضع سياسات تسمح باستقطاب خبراء من الخارج في مجالات معينة لتلبية احتياجات السوق الحالي في قطاع الـ ICT، ولتنفيذ هذه الحلول اقترح القطاع مجموعة من آليات العمل وشملت : تأسيس لجان عمل مشتركة من القطاعين العام والخاص، وتفعيل البحث العلمي لمتطلبات سوق العمل المحلي وتوجهات السوق العالمي وبدعم من القطاع الخاص.
ومن آليات العمل الاخرى التي اقترحها القطاع : تأسيس جائزة مشاريع التخرج على مستوى الجامعات الأردنية ، وإنشاء وحدات إرشاد المسار الوظيفي في الجامعات.
كما أكدوا على أهمية تعديل مناهج الجامعات وإدخال المهارات الحياتية وتبني اعتماد معايير الجودة العالمية.
يشار الى ان وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة العمل يعملان منذ العام 2009 على برنامج تشغيل الخريجين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والذي ساهم في تدريب وتشغيل المئات من خريجي الجامعات منذ ذلك الوقت، كما ان جمعية ” انتاج” تعمل على برنامج لمواءمة خريجي الجامعات مع متطلبات سوق العمل (SSO) وهو أحد البرامج الرئيسية التي تعمل عليها الجمعية.
ويأتي بداية العمل على صوغ مبادرة ” ريتش 2025″ ، بعد 15 عاما على التأسيس لقطاع تكنولوجيا معلومات ، حيث كانت البداية عندما جرى اطلاق مبادرة ” ريتش 1″ في العام 1999 والتي وجّه لها جلالة الملك عبدالله الثاني لتكون استراتيجية واقعية، وخطة عمل لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات الناشئ في الأردن، وزيادة صادراته ومساهمته في التوظيف وجذب الاستثمارات اليه، اعقبها بعد ذلك مبادرة (ريتش 2) و(ريتش3) و ” ريتش 4″، واستراتيجيات وطنية لدعم قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اخرها الاستراتيجية الوطنية المعمول بها حاليا والتي تغطي الفترة من 2013 حتى 2017.

المصدر : صحيفة الغد الاردنية

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى