الرئيسيةدولي

مركز تسوق قديم يكتشف سر البقاء على قيد الحياة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – جوشوا شافين

بدا كريج دايتلزفايج مثل صاحب متجر فخور في الوقت الذي كان يتأمل فيه مشهدا نادرا جدا في مراكز التسوق الأمريكية المدمرة: حشود من العملاء، كثير منهم محملون بحقائب، يتجولون في كروس كاونتي سنتر في يونكرز، نيويورك.

أصبحت مراكز التسوق واحدة من أكثر أجزاء صناعة العقارات معاناة في الأعوام الأخيرة، نتيجة لصعود التجارة الإلكترونية. حالة الطوارئ الناجمة عن فيروس كورونا تعمل على تسريع تراجعها – لدرجة أن بعض مالكي مراكز التسوق يفكرون في تحويل عقاراتهم إلى مستودعات للتجارة الإلكترونية.

مع ذلك، فإن كروس كاونتي سنتر، وهو مركز تجاري عمره 66 عاما ليس مبهرجا أو مبتكرا بشكل كبير، يشتعل نشاطا في الوقت الذي يعاني فيه الوافدون الجدد، مثل مركز هدسون ياردز المذهب على الجانب الغربي من مانهاتن أو مركز أمريكان دريم الواسع في نيوجيرسي.

بعد تراجع نتيجة كوفيد، الآن يحصل مالكه، شركة ماركس رياليتي، 95 في المائة من الإيجار المستحق من المستأجرين كل شهر. تبلغ نسبة الإشغال 99 في المائة. عندما أفلس أحد المستأجرين الرئيسين، متجر سيرز متعدد الأقسام، وقعت شركة ماركس صفقة في أيلول (سبتمبر) ليحل محله مركز تارجيت بمساحة 130 ألف قدم مربعة – بزيادة قدرها 30 في المائة في الإيجار. سيبدأ البناء في موقعه المتضخم في كانون الثاني (يناير).

بالنسبة إلى دايتلزفايج، الرئيس التنفيذي لماركس، قد تكون العلامة النهائية لصحة المركز التجاري هي رؤية المتسوقين – وهم جميعا يرتدون الكمامات – يصطفون خارج المتاجر بما في ذلك خارج متجر باندورا للمجوهرات. قال إن مبيعات الشركة في تشرين الأول (أكتوبر) زادت 63 في المائة عن العام الماضي. في متجر جاب، ارتفعت 6 في المائة.
أضاف: “إنها أيام مشمسة. أعتقد أن الناس ما زالوا يستمتعون بالتسوق. إذا نظرت حولك، فكل شخص تقريبا لديه حقائب”.

كانت الملاحظة الوحيدة القاتمة في فترة العصر أخيرا هي واجهة متجر حيث كان بابا نويل وحيدا يجلس خلف شاشة زجاجية على مسافة آمنة من قزم.

ما الذي يفسر نجاح كروس كاونتي؟ هو يستفيد منذ فترة طويلة من موقعه في يونكرز، وهي بلدة من الطبقة العاملة تقع بين منطقة برونكس في مدينة نيويورك، إلى الجنوب مباشرة، والمدن الغنية شمالا في مقاطعة ويستشستر.

حقيقة أنه مركز تسوق في الهواء الطلق – كان ينظر إليه في الماضي على أنه عيب – تبين أنه جانب إيجابي كبير خلال جائحة كورونا. ردد عدد من المتسوقين مشاعر مادلين جونزاليس، التي قالت إنها أتت إلى مقاطعة مركز كروس كاونتي من برونكس لأنها “سئمت من الحبس”.

قال دايتلزفايج: “مر وقت كانت فيه مراكز التسوق المغلقة هي الشيء الذي كنا نفكر فيه، أن نضع سقفا فوقه. الحمد لله أننا لم نفعل”.

في النهاية، هو يعزو نجاح المركز التجاري إلى شيء يصعب قياسه وتكراره. على مدى عقود، أصبح جزءا متكاملا ضمن المجتمع المحلي – مكان تأتي إليه العائلات للاحتفال بتخريج طلاب المدارس، أو مشاهدة الألعاب النارية في الرابع من تموز (يوليو)، أو لمجرد أن يروا الناس أو يراهم الناس في عصر عطلة نهاية الأسبوع. قال دايتلزفايج: “هذا هو السر حقا. إنه في الواقع مركز مدينة أكثر من كونه مركز تسوق”.

قبل بضعة أعوام فكرت شركة ماركس في تعديل الصيغة. في ذلك الوقت، كان مركز أمريكان دريم بقيمة ثلاثة مليارات دولار قيد الإنشاء وحديث عالم المجمعات التجارية. لجذب العملاء، استثمر أصحابه في مظاهر الإثارة: وضعوا متنزها ترفيهيا وحديقة مائية ومهبطا للطائرات العمودية وحديقة حيوانات ومنحدر تزلج من 16 طابقا، من بين عوامل جذب أخرى.

قال دايتلزفايج: “في النهاية أخذنا نفكر وأدركنا أننا لسنا بحاجة إلى ذلك. شارعك الرئيس لا يحتاج إلى عجلة دوارة عملاقة لتكون جزءا من المجتمع. أنت بحاجة إلى مقاه”.
اختارت ماركس تعديل الاسم – تخلى عن اسم كروس كاونتي مول ليصبح كروس كاونتي سنتر.

بصرف النظر عن اسمه، تم اختبار جاذبية كروس كاونتي عندما ضرب كوفيد – 19. انخفضت تحصيلات الإيجار في المركز في نيسان (أبريل) إلى 44 في المائة في الوقت الذي دخلت فيه مدينة نيويورك والمناطق المحيطة بها في الحجر الصحي. قال دايتلزفايج: “كان الأمر مقلقا”.

سمحت ماركس لبعض المطاعم وأحد الأندية الصحية، الذي كان ملزما قانونا بالإغلاق، بتأجيل مدفوعاتها. لكن الشركة بخلاف ذلك اتخذت موقفا متشددا. يتذكر دايتلزفايج أنه قال لبعض المستأجرين – الذين كان كثير منهم يؤجلون دفع الإيجار في مواقع أخرى: “ربما يكون هذا متجركم الأكثر نجاحا، لذا ادفعوا هنا أولا”.

في حين أن هذا قد يبدو قاسيا، إلا أنه كان متمسكا بموقفه. “نحن في الواقع لا ينبغي أن نكون البنك الذي يقرضهم. لدينا بنكنا الذي لم يكن يعطينا فترة إعفاء مؤقتة”.

دفع معظمهم الإيجار. ومع ذلك، فإن ماركس رفع دعوى قضائية حاليا لطرد متجر جاب، الذي قال دايتلزفايج إنه بدأ أخيرا فقط في دفع 50 في المائة من إيجاره، مشيرا إلى أن الشركة تحاول “استخدام الوباء للتبرؤ من التزاماتها القانونية”.

رفضت جاب التعليق على وجه التحديد على موقع كروس كاونتي. لكنها قالت إن الوباء أجبرها على إغلاق المتاجر لعدة أشهر، مضيفة: “في الوقت الذي نعمل فيه من خلال المفاوضات المتبقية مع أصحاب العقارات لتقاسم العبء الناجم عن الوباء بشكل عادل، فقد دفعنا ما نعتقد أنه إيجار عادل في ظل الظروف المتطورة”.

إذا وصل الأمر إلى حد الإخلاء، فإن دايتلزفايج واثق بأنه سيجد بديلا. مع انهيار مراكز التسوق الأضعف، يتوقع أن تدفع شركات التجزئة علاوة للانتقال إلى مناطق أعلى.

قال: “إذا كنت شركة تجزئة، فقد تغير الزمن وتريد التركيز على أفضل المواقع لديك. البيع بالتجزئة لم يمت. إذا كانت هناك منطقة تستجيب حقا لتطلعات الناس، عاطفيا، فإنهم سيعودون”.

بواسطة
الاقتصادية
المصدر
فاينانشال تايمز

فايننشال تايمز

صحيفة بريطانية دولية تتحدث عن الأعمال، يتم نشرها في لندن، تم تأسيسها في عام 1888 من قبل جيمس شيريدان وأخوه.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى