الرئيسيةمقالات

من أجل تسوق إلكتروني آمن

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – وصفي الصفدي

تحدثنا في المقالات الماضية، عن أهمية التسوق الإلكتروني، خاصة خلال وقت الأزمات، والذي أصبح عصب القطاعات التجارية المختلفة خلال العام الماضي، إذ لم تعد طرق البيع التقليدية قادرة على الصمود من دون ركوب موجة البيع عبر الإنترنت.

وتشير التقديرات إلى أن عدد المتسوقين عبر الإنترنت خلال 2020 ارتفع إلى أكثر من ملياري متسوق، نحو 75 في المئة منهم يتسوقون مرة على الأقل، وقرابة 50 في المئة تتم من خلال الأجهزة الخلوية فقط.

وتقدر مؤسسات متخصصة حجم التجارة الإلكترونية في 2020 أنها تجاوزت أربع تريليونات دولار، ويتوقع أن تتضاعف إلى 8 تريليونات دولار في 2023.

هذه التقديرات تعكس الطلب المتزايد والمهول على التجارة الإلكترونية، والتي أعطت دفعة قوية للمحافظ والعملات الرقمية، وحتى أنها أنعشت خدمات التوصيل للمنازل.

والملاحظ في 2020، أن التسوق الإلكتروني، الذي كان نوع من الترف من بعض الدول، أصبح حاجة أساسية، واتخذه البعض نهجا جديدا في سلوك حياتهم، خاصة في ظل جائحة كورونا المستجد.

من خلال استخدامي لهذه التطبيقات في السوق الأردنية، والتي كان بعضها يعتمد على منصات وتطبيقات خاصة أو حتى من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، أصبحنا نحتاج إلى التفكير جيدا في عدة محاور لتعزيز من الثقة في التسوق الإلكتروني، ومنح المتسوقين تجربة آمنة، وحتى من الاستثمار عليه التفكير أيضا بهذه الأمور.

أولا، محور الشركة

  • اسم تجاري للشركة مسجل حسب الأصول
  • أسماء أصحاب الشركة حسب السجل التجاري
  • العلامة التجارية للشركة
  • معلومات التواصل مدققة حسب الأصول شاملة العنوان الرسمي
  • رقم التسجيل الضريبي للشركة
  • التراخيص الرسمية للشركة وشهادة الاعتماد من قبل أصحاب المنتجات
  • السمعة والثقة
  • تجربة العميل وخدمات ما بعد البيع وقياس رضا الزبائن بعد كل عملية شراء مع استمرارية التواصل والتفاعل من خلال قنوات الاتصال الإلكترونية للبقاء العميل على اطلاع على عروض الشركة ومنتجاتها.
  • الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا ومحركات البحث والذكاء الاصطناعي لتحسين نوعية وجودة التسوق الإلكتروني.
  • توفير وسائل دفع متعددة وآلية توصيل حسب رغبة الزبون والالتزام بدقة المواعيد.

ثانيا، المحور القانوني

  • تشريع تنظيمات وقوانين للتسويق الإلكتروني
  • جميع المنتجات المباعة يجب أن تخضع للرقابة الصحية والمواصفات المعتمدة من الدولة
  • عدم المتاجرة بالمواد والاجهزة الطبية وخاصة الأدوية على وسائل التواصل للجهات غير المرخصة لهذه الغاية وعلى ان تنظم التشريعات من قبل وزارة الصحة
  • تخضع المواد التموينية المباعة لرقابة مؤسسة الغذاء والدواء وضمن معايير السلامة المعتمدة
  • اعتماد جهة رسمية للشكاوى وتوفير وسائل تواصل فعالة مثل خط ساخن، دردشات، و/أو شكوى إلكترونية
  • متابعة واغلاق أي حساب أو تطبيق غير ملتزم بالقوانين وخدمات ما بعد البيع
  • اجبار جميع الصفحات على وضع أسعارهم ومواصفات المنتجات وشهادات الاعتماد المحلية والدولية
  • يستثنى الشركات المرخصة ذات التواجد الرسمي والحاصلة على تراخيص العمل والتسويق
    التنسيق مع مزودي خدمات التسويق الإلكتروني للحصول على التصريح الرسمي للعمل وعدم قبول أي حساب أو صفحة لا تزود الأوراق القانونية للعمل مع اعطاء المزايا للجهات المانحة للتراخيص لوقف الصفحة عن العمل
  • تذليل صعوبات التخليص والرسوم الجمركية من خلال بناء قاعدة بيانات شاملة لجميع المواد ومواصفاتها وقيمة الجمرك

ثالثا، محور المستخدم “المتسوق”

يعتبر الزبون أهم محور في عملية التسوق الإلكتروني وعلى الشركة أن تقوم بمتابعة وتقييم العملاء لديها وذلك لبناء قاعدة زبائن مهمة للإبقاء على ديمومة العمل لديها، وبالتالي فعلى الشركة أن تقوم بما يلي:

  • تقسيم العملاء لشرائح بالنسبة للشركة لفهم فضل فهناك عدة أنواع من الزبائن “عالي الولاء، متوسط الولاء، قليل الولاء”.
  • معظم الزبائن تفضل العروض والحملات تسويقية مما يحفز عمليات الشراء
  • مهم جدا أن يشعر العميل بمدى أهميته للشركة مما يعزز العلاقة بين الزبون والشركة
  • يفضل العملاء وجود وسائل تواصل فعالة لمتابعة طلباتهم ومعرفة وضعها ودقة موعد الاستلام
  • أهم ما يبحث عنه العميل هو خدمات ما بعد البيع للشركة والتجارب الإيجابية لعملاء الشركة
  • الزبون يفضل الشركات التي تعرض صور حقيقة للمنتج، مواصفات المنتج، الكفالة وخدمة ما بعد البيع، السعر
  • تجربة العميل الاولى مهمة جدا لبناء ثقة والتي تساهم في تعزيز العلاقة بين الشركة والزبون
    يفضل العميل/الزبون سهولة البحث والتنقل في الموقع ومراجعة كافة التقييمات من الزبائن
    فعالية إدارة بيانات العميل والحفاظ على سرية المعلومات

جميعنا ندرك أن نجاح أي شركة وبقائها يعتمد بشكل مباشر على عملائها والذي يعتبر المحور الأساسي لها، ونتيجة للتطور التكنولوجي، يجب على الشركات وضع استراتيجيات تسويقية تلبي حاجة الزبائن بطرق غير تقليدية خاصة مع الانتشار الواسع للهواتف، التطبيقات، ومنصات التواصل والتسويق الإلكتروني والتي ساهمت بشكل كبير في بناء أدوات تواصل وتعزيز العلاقة بين الشركة والزبون وبالتالي ساهمت في تطوير إدارة علاقات العملاء الإلكترونية، التسويق الإلكتروني، ودعم قدرة المؤسسة على المنافسة ووصول منتجاتها لمعظم مستخدمي شبكات التسوق والتواصل الاجتماعي ومستخدمي الهواتف الذكية وتطبيقاته مع التركيز بشكل كبير على تجربة العميل وخدمات مع بعد البيع حتى لا تفقد الشركة الثقة والمصداقية وخاصة مع تطور وسائل التواصل الاجتماعي والتي تستخدم اليوم من قبل الاشخاص لنشر تجاربهم مع الشركات وبالتالي التأثير على عمليات البيع والتسويق. مهم جدا ان يكون نظام إدارة علاقة العملاء فعال ومتابع بدقة والموظفين على قدرة عالية لحل المشاكل التي تواجه الزبون.

وصفي الصفدي

خبير في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بخبرة تزيد عن عشرين عاما، وكان قد عمل في العديد من كبريات الشركات في الأردن والمنطقة العربية التي تعمل في هذا القطاع، في مناصب قيادية، مثل رئيس تنفيذي، ومدير عام، ونائب رئيس تنفيذي، ونائب الرئيس التنفيذي التسويق. والصفدي له خبرة واسعة في مجال تسويق العلامة التجارية، وإدارة الربح والخسارة، الإدارة العامة والقيادة، التخطيط الاستراتيجي، الحملات التسويقية والترويجية، تصنيف الأسواق، خدمة العملاء، تطوير المنتجات، الموارد البشرية، وتكنولوجيا المعلومات، إدارة الموردين، الخدمات اللوجستية، المبيعات وتطوير الأعمال، تطوير ومراقبة مؤشرات الأداء الرئيسية، التحول الرقمي، والتجارة الإلكترونية، والمحافظ الماليه الرقمية، والهوية الرقمية.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مقال رائع، فعلا بحاجه الي مراقبه هذا القطاع ومراقبه جوده الخدمه المقدمه، وشرح طرق تقديم الاعتراض والشكاوي في حاله تعرض المستهلك للغش
    معظم البضائع المعروضه تعرض بسعر اقل لجذب المستهلك وعند الطلب تفاجاء بان السعرع المطلوب اغلي

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى