الرئيسيةدولي

400 برميل نفط أو 11 أونصة ذهب.. ماذا يمكنك أن تشتري في كل وحدة بيتكوين؟

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

قفزت العملة الرقمية “بيتكوين” إلى مستوى قياسي جديد خلال الشهر الجاري عند 19897 دولارا للوحدة في مطلع ديسمبر الجاري، مرتفعة 176 في المائة منذ مطلع العام، قبل أن تقلص صعودها قليلا إلى 170 في المائة خلال تداولات أمس الإثنين عند 19425 دولارا.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة “الاقتصادية”، صعدت “بيتكوين” 12228 دولارا مطلع العام الجاري، حيث كان سعرها 7196 دولارا في نهاية العام الماضي.
وفيما يمكن وصفه بجنون “بيتكوين”، أصبحت سيدة العملات الرقمية قادرة على شراء آلاف السلع والمعادن، بعد أن كانت غير كافية لشراء وجبة في مطعم أو حتى شراء زجاجة مياه غازية أو مياه معدنية.
وارتفع العائد على الاستثمار في “بيتكوين” 1,942,459,900 في المائة خلال 11 عاما، حيث أصبح سعرها 19425 دولارا، بعد أن كان أول سعر رسمي لها 0.001 دولار في عام 2009، ويعني ذلك أنه بعد أن كان الدولار يعادل 1000 “بيتكوين”، أصبح حاليا “بيتكوين” يعادل 19425 دولارا.
يعني ذلك أن كل دولار واحد تم استثماره في “بيتكوين” في 2009 حقق ربحا بنحو 19.4 مليون دولار حاليا.

ما يمكن أن تشتريه بكل وحدة “بيتكوين”؟

وحسب سعرها أمس فوحدة “بيتكوين” واحدة كافية لشراء 399 برميلا من النفط (برنت)، حيث يبلغ سعر الخام 48.7 دولار للبرميل، و8.1 مليار وحدة حرارية من الغاز الطبيعي، حيث تبلغ المليون وحدة حرارية منه نحو 2.4 دولار.
كما يمكن لوحدة “بيتكوين” شراء 11 أوقية من الذهب البالغ سعرها 1831 دولارا، و815 أوقية من الفضة البالغ سعرها 23.8 دولار، و5.6 ألف أوقية من النحاس البالغ سعرها 3.5 دولار.
وتكفي عملة “بيتكوين” واحدة لشراء 159 سهما في أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية وهي شركة أبل الأمريكية، حيث يبلغ سعر السهم 122.3 دولار.
وتعادل وحدة “بيتكوين” 16 ألف يورو، و14.6 ألف جنية استرليني، و72.8 ألف ريال سعودي.

تحوط ضد “التضخم”

وأصبح المستثمرون يهتمون بالعملات المشفرة، خاصة “بيتكوين”، ويخصصون لها جزءا من محافظهم الاستثمارية، ما يرجح أن السوق الصاعدة ستسيطر على العملة، كما أن الاعتقاد المتزايد بأن عملة “بيتكوين” ستكون بمنزلة تحوط فاعل ضد الارتفاع المحتمل للتضخم يدعم سعرها، خاصة أن الحكومات في دول العالم تزيد من معدلات الإنفاق بتريليونات الدولارات في غضون أسابيع، لتمويل برامجها التحفيزية، التي تهدف إلى تخفيف الضرر الاقتصادي الناجم عن جائحة كورونا.
يشار إلى أن العملات الافتراضية المشفرة لا تملك رقما متسلسلا ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.

أبرز محطاتها

وبدأت عملة “بيتكوين” سعرها الرسمي في 2009 عند مستوى 0.001 دولار، وتجاوز الدولار لأول مرة في 9 فبراير 2011 عند 1.1 دولار، ثم قفز أعلى من الـ100 دولار لأول مرة في 19 آب (أغسطس) 2013، عند 102.3 دولار.
وكانت أول مرة تغلق فيها “بيتكوين” فوق مستوى 500 دولار في يوم 18 نوفمبر 2011 عند 674.4 دولار، وتجاوز سعرها الـ1000 دولار لأول مرة في 2 شباط (فبراير) 2017 عند 1007.8 دولار.
كما تجاوز 1500 دولار لأول مرة في 4 أيار (مايو) 2017 مغلقا عند 1515.6 دولار، كما تجاوز الـ2000 في 20 أيار (مايو) 2017 عندما أغلق عند مستوى 2051.7 دولار.
وكانت أول مرة يغلق فيها سعر “بيتكوين” فوق مستوى 2500 دولار في يوم 2 حزيران (يونيو) 2017 عند 2517.4 دولار.

رحلة الأسعار

من المعلوم عن العملات المشفرة تذبذبها المرتفع للغاية في ظل تباين الآراء حولها وعدم العلم الكامل بأسرارها أو مستقبلها، لذا تضاعفت أكثر من 19 مليون مرة منذ 2009 عندما كانت 0.001 دولار، فيما سعرها الحالي 19425 دولارا.
وبدأت رحلة “بيتكوين” في الارتفاع بنحو 30 ألف في المائة 2010 بعد أن ارتفعت إلى 0.3 دولار بنهاية العام، ثم 1500 في المائة في 2011 لتبلغ خمسة دولارات تقريبا بنهايته، ثم 187 في المائة في 2012، حيث أنهت العام عند نحو 14 دولارا، ثم قفزت بنحو ستة آلاف في المائة في 2013 لتبلغ 806 دولارات.
بينما تراجعت 61 في المائة 2014 لتبلغ 318 دولارا، ثم عاودت الارتفاع 35 في المائة 2015 لتسجل 430 دولارا، ثم ارتفعت 124 في المائة 2016 لتبلغ 963 دولارا.
وكان 2017 عام الأرقام القياسية للعملة المشفرة، حيث سجلت خلاله أعلى مستوياتها تاريخيا عند 19400 دولار في 11 ديسمبر من العام (قبل المستوى التاريخي في ديسمبر الجاري)، فيما أنهت العام مرتفعة بأكثر من 1300 في المائة عند 13850 دولارا.
إلا أنها تراجعت 73 في المائة 2018 لتبلغ 3709 دولارات، ثم استعادت نغمة الارتفاعات 94 في المائة في 2019 لتنهي العام عند 7196 دولارا، واستكملت الارتفاعات بـ170 في المائة منذ مطلع العام الجاري.
وسجلت “بيتكوين” أعلى إغلاق في تاريخها على الإطلاق، مطلع ديسمبر الجاري عند 19897 دولار.

تاريخ العملة

في 1987: اخترع ديفيد شوم -David Chaum عالم الرياضيات الأمريكي Digi Cash وهي نقود إلكترونية على أساس بروتوكولات التشفير.
وفي 1997، اختراع جافا من قبل آدم باك-Adam Back وهو عمل نظام الإثبات.
وبين عامي من 1998 – 2005: أطلقت وي دي-Wei Dai فكرة التشفير اللامركزية، كما تم تطوير مشروع BitGold من طرف Nick Zuber وهي عملة رقمية على أساس اللامركزية كاستخدام عديد من العناصر التي نجدها في “بيتكوين” وتعرض هذا النظام لهجوم قوي.
أما في 2008، فيقوم ساتوشي ناكاموتو بعمل أول موقع ودومين باسم bitcoin.org . وفي 2009: الصفقة الأولى لعملة البيتكوين كانت بين ساتوشي ناكاموتو وهال فيني والمبلغ 100 بيتكوين، والإعلان عن إنشاء موقع جديد ونشر النسخة الأولى من البرنامج P2P Foundation، ونشر أول سعر بين هذه العملة والدولار وكان 1 بيتكوين يبلغ 0.001 دولار.
و2010: اشترى Laszlo Hanyecz يبتزا بـ 10.000 بيتكوين، وإنشاء منصة لتبادل البطاقات التجارية الذي أصبحت فيما بعد أكبر موقع لتبادل هذه العملة، وإرسال رسالة تخبر أن ساتوشي ناكاموتو ترك المشروع أي أنه سينتقل لمشروع آخر.
بينما في 2011: وصلت “بيتكوين” لتكافئ الدولار ثم اليورو، واهتمام وسائل الإعلام بهذه العملة وارتفع 1 بيتكوين إلى 31 دولارا.
وفي 2012: تم إنشاء مؤسسة لتوحيد هذه العملة وحمايتها، ونشر البنك المركزي الأوروبي تقريرا مفصلا عن العملات الافتراضية، كما أن ووردبريس يقبل العملة لدفع خدمات إضافية لها، ومكافأة شعبة التعدين تراوح بين 25 إلى 50 بيتكوين.
وخلال 2013: العملة تتعدى ألف دولار في الولايات المتحدة، و1 بيتكوين يتعدى 850 دولارا، ومفاجأة صعود هذه العملة والبنوك المركزية في الصين، فرنسا، أوروبا، موريشيوس، الهند تصاب بالذعر، وشركة أبل حضرت استخدام العملة عبر تطبيقاتها، والبنك المركزي الهندي بدوره يتصل حول العملات الافتراضية ولا سيما “بيتكوين”.
و2014، تصبح شركة Overstock أكبر شركة تقبل “بيتكوين”، وهي لبيع التجزئة على الإنترنت، وجامعة كمبريا في إنجلترا تدفع الرسوم الدراسية بـ”بيتكوين”، وشركة TigerDirect العملاقة لبيع أجهزة الحاسوب تعتمد هذه العملة، والبنك المركزي في الاتحاد السوفيتي أصدر تحذيرا ضد “بيتكوين”، وإغلاق Mtgox أقدم منصة تبادل عملة “بيتكوين”.
ثم أعلن Mtgox رسميا إفلاسه، والمنصة التاريخية Vircurex تعلق عملياتها، بينما Monoprix الفرنسية تعلن خطوتها لقبول “بيتكوين” وهي مجموعة متاجر بيع بالتجزئة موجودة في فرنسا وبضع دول أخرى، وموقع المعلومات الاقتصادية والمالية Bloomberg يعرض مسار “بيتكوين”، وUs مزود الأقمار الصناعية أصبحت أكبر شركة في العالم لقبول “بيتكوين”.
وفي 2015: هبط سعر “بيتكوين” خلال الأسبوع الأول من العام الجديد 2015 وخسر نحو 51 دولارا في يومين فقط، ووفقا لمؤشر كوين ديسك، فإن السعر افتتح على 314.59 دولار وأغلق في اليوم التالي على 263.63 دولار، وتم فتح آلاف المواقع لجمع وتعدين “بيتكوين”.
وخلال 2016: أغلب مواقع الربح والاستثمار تتعامل بـ”بيتكوين”، وسعر “بيتكوين” يراوح بين 600 دولار إلى 610 دولارات، وانتشار واسع في جميع أنحاء العالم، وتم الاعتراف الدولي بعملة “بيتكوين”.

المصدر
الاقتصادية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى