الرئيسيةتكنولوجيا

خبراء يؤكدون بان المحتوى الفيديوي سيتربع على عرش الاتصالات والبيانات المرحلة المقبلة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – اصبحت مقاطع الفيديو، والمحتوى المرئي الأكثر تفضيلا لدى مستخدمي خدمات الاتصالات وشبكات التواصل الاجتماعي في كل دول العالم ومنها الأردن، مع ما يحمله المحتوى من تأثير كبير ودور في ايصال المعلومة والرسالة بشكل جذاب محبب للناس، إذ يؤكد خبراء بان هذا المحتوى سوف يستحوذ على النسبة الأكبر من البيانات التي يجري تداولها واستخدامها عبر الشبكة العنكبوتية خلال السنوات القليلة المقبلة.
وأكد الخبراء بان نسبة حركة الإنترنت والبيانات من اجمالي الحركة عبر جميع شبكات الاتصالات حول العالم ومساهمتها في إيرادات القطاع هي في تزايد، لافتين بان المحتوى الفيديوي سوف يستحوذ على النسبة الأكبر من حركة البيانات خلال السنوات المقبلة وسيدعم ذلك كله تطور شبكات الاتصالات وظهور تقنيات حديثة تتيح سعات وسرعات عالية من الإنترنت والتي تلائم المحتوى الفيديوي مثل الجيل الثالث والرابع والجيل الخامس والفايبر، الى جانب اهتمام الشبكات الاجتماعية العالمية بدعم المحتوى الفيديوي، وظهور تطبيقات ذكية معنية بهذا المحتوى وخصوصا في مضمار الإعلام الاجتماعي والترفيه والتسلية والافلام والإلعاب الإلكترونية.
وأشار الخبراء إلى أن أزمة كورونا وما تبعها من إجراءات احترازية في مواجهة تفشي المرض، عزز ودعم من استخدام المحتوى الفيديوي وتطبيقاته وهو الأمر الذي من المتوقع ان يستمر لفترة طويلة، حيث زاد وعي الناس واستخدامهم لتطبيقات ومحتوى يساعد في عملية التعلم عن بعد، والعمل عن بعد، وللترفيه والتسلية، وتناقل المحتوى الاخباري والاعلامي وغيرها من التطبيقات التي اصبحت تعتمد في معظمها على المحتوى الفيديوي ايضا.
وأكد الخبير في مضمار التحول الرقمي والتطبيقات الذكية محمد الخواجا بان سوق وشبكات الاتصالات هي في تطور مستمر منذ سنوات وبشكل يقدم سرعات وسعات عالية للإنترنت وهو ما يلائم المحتوى الفيديوي، مثل شبكات الجيل الثالث والرابع التي اتاحت فرصا لاستخدام الإنترنت المتنقل عريض النطاق بسرعات عالية، فيما تعدنا تقنيات الجيل الخامس والفايبر بمضاعفة هذه السرعات لحدود كبيرة وهو الأمر الذي سيعزز استخدام المحتوى الفيديوي.
وقال الخواجا بإن توافر خدمات البيانات بأسعار مقبولة في معظم الأسواق عزز من استخدام البيانات ايضا فضلا عن تطور الأجهزة الذكية وخصوصا المتنقلة منها مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والتي أصبحت تتنافس لتوفر خصائص في ” عتاد” الهاتف مثل البطارية والشاشة يدعم استهلاك أكبر للمحتوى الفيديوي.
ويضاف على ما سبق أكد الخواجا بان الشركات المعنية بانتاج التطبيقات الذكية وشبكات التواصل الاجتماعي لعبت دورا كبيرا في زيادة استخدام المستهلك للمحتوى الفيديو بما وفرته من مزايا وخدمات ومحتوى اكثر جائبية من ذي قبل، يرافق ذلك كله جانب في نفسية وشخصية المستخدم والذي يفضل ويثق وينجذب في العادة بشكل اكبر لمشاهدة محتوى فيديوي يقدم له معلومة أكثر من المحتوى المكتوب مثلا.
من جانبه قال الخبير في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وصفي الصفدي بأن المحتوى الفيديوي المرئي يعد واحدا من أهم القطاعات التي ترفد وتعزز نمو العوائد في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وحسب التقارير الصادرة عن أكثر من دراسة ومركز ابحاث فإن المحتوى المرئي قد تطور بشكل ملحوظ خلال السنوات القليلة الماضية. وأوضح بان السنوات الماضية شهدت تطور المحتوى المرئي ومنها على سبيل المثال، البث المرئي المباشر على منصات التواصل الإجتماعي، المحتوى المرئي التسويقي للمنتجات والخدمات، التعليم والتوعية الرقمية، الجولات الافتراضية بتقنية 360 درجة، المدونات المرئية، المحتوى المرئي التفاعلي خاصة مع تطور مفهوم الواقع الافتراضي والمعزز. الدعاية والإعلان المرئية سواء مداخلة على محتوى مرئي على قنوات المحتوى مثل نيتفليكس، يوتيوب أو من خلال الشاشات الإعلانية المنتشرة في الشوارع والمولات ومحطات ووسائل التنقل العام وغيرها العديد مما يندرج تحت هذه الخدمات المرئية مثل الاجتماعات المرئية، مكالمات التواصل المرئية.
وأشار الصفدي الى نتائج دراسات عالمية تظهر بان قطاع المحتوى الفيديوي بانواعه المختلفة سيشهد تطورا لافتا خلال السنوات المقبلة. وقال انه بحسب ” موقع فورتشن بزنس انسايت ” من المتوقع ان تصل إيرادات الدعاية والإعلان المرئي الى 36.16 مليار دولار في العام 2026 ، مقارنة مع 15.91 مليار دولار في العام 2018 وبمعدل نمو سنوي يصل الى 10.9 %، فيما سترتفع ايرادات الاتصالات المرئية إلى 10.92 مليار دولار في العام 2027 ، مقارنة مع 5.32 مليار دولار في العام 2019 وبمعدل نمو سنوي يصل الى 9.7 %.
وأشار إلى أن هذه الدراسات تظهر ان خدمات البث المرئي من المتوقع ان تسجل إيرادات بحجم 843 مليار دولار في العام 2027 مقارنة مع 342.44 مليار دولار في العام 2019 وبمعدل نمو سنوي يصل الى 12 %، مثل خدمات يوتيوب، نيتفليكس، وديزني بلس وغيرها.
وأضاف الصفدي بان الأرقام تشير ايضا إلى أن من المتوقع ان تسجل خدمات الفيديو حسب الطلب 87.1 مليار دولار في العام 2025 مقارنة مع 43.9 مليار دولار في العام 2017 بمعدل نمو سنوي 9%.
وأضاف إلى ما سبق ، قال الصفدي : ” يجب أن لا ننسى أن كل هذا التطور سيتبعه توسيع شبكات البنية التحتية، زيادة أعداد المستخدمين، زيادة حجم مبيعات الهواتف المحمولة واللوحية الذكية وخاصة أنه ما يزال هناك حوالي 51 % من مستخدمي الهواتف المحمولة بدون اتصال بالشبكة العنكبوتية وحوالي 35 % من المتسخدمين لا يحمل هاتف ذكي من أصل ما يقارب 8 مليارات شريحة هاتف محمول عاملة حسب قراءات مؤسسة ال جي اس ام أي GSMA.
ويؤكد المدرب في مجال الإعلام الاجتماعي ابراهيم الهندي بان الدراسات العالمية الحديثة تظهر بان الفيديو سوف يستحوذ على نسبة عالية جدا تصل إلى 82 % من حركة البيانات عبر الهواتف الذكية بحلول العام 2022.
وفي جانب شبكات التواصل الاجتماعي قال الهندي بان محتوى الفيديو هو المحتوى الأكثر تفاعلا بين الجمهور، مسترشدا بارقام ودراسات تقول بان 82 % من المحتوى الأكثر تفاعلا على تويتر هو محتوى فيديو.
وأشار إلى دراسات تظهر ان المحتوى الفيديوي يسهم في شهرة العلامة التجارية للشركات والمؤسسات بما نسبته 76 %
وقال الهندي بالاجمال: ” يصل الفيديو للجمهور بشكل أكبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي ، والجمهور يتفاعل مع محتوى الفيديو من خلال المشاركة والتعليق وابداء الاعجاب أكثر من أي محتوى آخر، وهذا ما يجعل الفيديو ينتشر بشكل فيروسي في بعض الاحيان”.
الغد

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى