اتصالاتالرئيسية

“جوجل” تكشف مدى تأثير الحظر على الأردنيين

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – كشفت شركة “جوجل” من خلال تقرير اسبوعي أصدرته، مُؤخراً، عن مدى تأثير فرض حظر التجول الشامل في الأردن في عطلة نهاية كل أسبوع على مقدار الحركة والتخالط الأسبوعية بالمقارنة مع الأوضاع الطبيعية الاعتيادية في أسبوع في الأردن، وفق طقس العرب.

وابتكرت الشركة التقرير بهدف مساعدة السلطات المحلية في الدول لاتخاذ القرارات المناسبة لمواجهة تفشي فيروس كورونا استناداً إلى بيانات موثوقة، ويُوضح التقرير مدى تغير مُعدل الزيارات إلى أماكن مُختلفة مثل متاجر البِقالة، المُتنزهات، المطاعم، الصيدليات وغيرها في أسبوع مُعين بالمُقارنة مع أسابيع لم تأخذ بها السلطات المحلية أية إجراءات وتُعتبر تلك الأسابيع نقاط مرجعية للتقييم و لمقارنة.

وقالت الشركة في التقرير، بأن الإحصاءات تُحتسب استناداً إلى بيانات وخوارزميات يتم جمعها بصورة مُماثلة لتلك الخاصة بالحركة المرورية التي تُعرض على خرائط جوجل والتي تُبين أماكن الازدحامات المرورية والتي أثبتت سابقاً نجاعتها وأصبح هناك مئات الملايين من المُستخدمين لها بشكل يومي حول العالم. وتأخذ هذه التقارير بعين الاعتبار الازدحامات التي تحدث و لكن تُصدر البيانات بمُتوسط اسبوع كامل و ليس ليوم واحد فقط.

وأظهر التقرير الصادر عن جوجل الاحصائيات التالية حتى 16-10-2020 في المملكة:

-المطاعم، المقاهي، مُدن الألعاب الترفيهية: نُقصان في الحركة والتخالط الأسبوعي بما مقداره -92% بالمقارنة عما كانت عليه الأوضاع الأسبوعية قبل فرض حظر التجول الشامل يومي الجمعة و السبت.

-متاجر البقالة، والصيدليات والأسواق: نُقصان في الحركة والتخالط الأسبوعي بما مقداره -85% بالمقارنة عما كانت عليه الأوضاع الأسبوعية قبل فرض حظر التجول الشامل يومي الجمعة والسبت.

-المُتنزهات والحدائق الوطنية: نُقصان في الحركة والتخالط الأسبوعي بما مقداره -80% بالمقارنة عما كانت عليه الأوضاع الأسبوعية قبل فرض حظر التجول الشامل يومي الجمعة والسبت.

-محطات النقل العام: نُقصان في الحركة والتخالط الأسبوعي بما مقداره -81% بالمقارنة عما كانت عليه الأوضاع الأسبوعية قبل فرض حظر التجول الشامل يومي الجمعة والسبت.

-الوحدات السكنية بما فيها الفنادق و المساكن: زيادة في الحركة والتخالط الأسبوعي بما مقداره +25% بالمقارنة عما كانت عليه الأوضاع الأسبوعية قبل فرض حظر التجول الشامل يومي الجمعة والسبت.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى