اقتصادريادة

شويكة:ريادة الاعمال تسهم في معالجة مشكلتي الفقر والبطالة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
اكدت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة أهمية دعم وتمكين بيئة ريادة الاعمال في المملكة، وتشجيع الشركات الناشئة، ومساعدتها في تجاوز الحواجز التي يمكن ان تواجهها في مراحل تأسيس العمل والتوسع، لما للشركات الريادية من مساهمة كبيرة في نمو الاقتصاد والتوظيف.

وبينت الوزيرة أهمية ريادة الأعمال في توفير فرص عمل مستدامة تسهم في معالجة مشكلتي الفقر والبطالة وفي تحقيق التنمية والازدهار الاقتصادي الشامل.

وقالت شويكة خلال زيارتها لعدد من الشركات الريادية الاردنية بان الحكومة تواصل العمل بشراكة مع القطاع الخاص، لتعزيز بيئة ريادة الاعمال، من خلال التشريعات الناظمة والمحفزة لتاسيس الاعمال وتوسيع عملياتها، ,وتسهيل وتمكين الشركات الناشئة والمتوسطة من الحصول على التمويل، وجذب الاستثمارات للاردن، والمساهمة في انشاء حاضنات الاعمال العامة لتعمل جنبا الى جنب الى المبادارت والصناديق ومسرعات الاعمال الموجودة في المملكة.

وزارت وزيرة الاتصالات عددا من الشركات الريادية في قطاع تكنولوجيا المعلومات الأعمال منهم طقس العرب ومدفوعاتك بالاضافة إلى شركة قسطاس وشركةرويال سوفت.
واستمعت الوزيرة خلال الزيارة الى المطالب والتحديات التي تواجه الشركات الريادية من واقع تجاربها، وقد تركزت مطالب الشركات على بعض النقاط من أهمها ، الموارد البشرية وضرورة مراجعة المناهج في الجامعات الاردنية وربطها باخر التطورات وحاجات السوق، وضرورة ايلاء اهمية كبيرة بتدريب الخريجين من الجامعات وتسليحهم بالمهارات اللازمة قبل انخراطهم بسوق العمل، وأن يتم تسهيل اجراءات تسجيل الشركات والبدء بالأعمال التجارية واعطاء فترات سماح للمستثمرين الجدد وريادي الاعمال خاصة بما يتعلق بضريبة الدخل ، مع ضرورة توسيع قاعدة حاضنات الاعمال العامة في الاردن التي ترعى اصحاب الافكار الريادية .
الى ذلك اشارت الوزيرة الى ان الحكومة عملت خلال الفترة الماضية وما زالت تواصل العمل على عدة محاور من شانها تحسين واقع بيئة ريادة الاعمال بشكل مباشر او غير مباشر منها العمل على ادراج تكنولوجيا المعلومات ضمن القطاعات المستفيدة من قانون الاستثمار، وقرار البنك المركزي الاخير بتوسيع مظلة برنامج منح سلف متوسطة الأجل للقطاعات الاقتصادية ليشمل قطاع تكنولوجيا المعلومات، فضلا عن العمل على عدة محاور ضمن مبادرة ” ريتش 2025″ والتي سيكون لرياديي الاعمال نصيب في صياغتها لتحويل الاردن الى مركز اقليمي للقطاع.
وكان تقرير حديث صدر قبل عدة شهور عن مؤسسة ” ومضة” المعنية بريادة الاعمال اظهر ان الأردن، لبنان والإمارات تشكّل مقرّاً لأكثر من 60% من المؤسسات الداعمة للشركات الريادية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى