تكنولوجيا

أداة لإعادة صياغة قانون الحياة.. ما هي تقنية “مقص كريسبر”؟

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

قررت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، الأربعاء، منح جائزة نوبل للكيمياء للعام 2020 لعالمتي الوراثة، الفرنسية إيمانويل شاربانتييه، والأميركية جنيفر داودنا بسبب تطويرهما أكثر أدوات تكنولوجيا الجينات دقة “المقص الجيني كريسبر”.

وأحدثت هذه الأداة التي تعرف باسم “المقصات الجزئية” أو “كريسبر كاس 9” ثورة في تعديل الجينات، من خلال “أنزيم قاطع”، وهو ما اعتبرته لجنة التحكيم “أداة لإعادة صياغة قانون الحياة”.

وقالت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم “كان لهذه التكنولوجيا تأثير ثوري على علوم الحياة، وتساهم في علاجات جديدة للسرطان وقد تحقق حلم علاج الأمراض الوراثية”.

فما هي تقنية “كريسبر كاس9″؟ وما أهميتها في الهندسة الوراثية؟

كان إجراء تعديل أو تحوير في الحمض النووي عملا مرهقا وذلك قبل أن تظهر تقنية كريسبر كاس 9، والتي يقول علماء إنها قلبت كل شيء رأسا على عقب، والتي أحدثت تغييرات جوهرية في أبحاث الطب الحيوي.

وببساطة فإن هذه التقنية التي تسمى بالمقص الجيني، ما هي إلا إنزيم يقوم بإجراء قطع في سلسلة الحمض النووي، بما يتيح للعلماء التعديل عليه، وإجراء الأبحاث خاصة تلك التي تستهدف إيجاد علاجات للأمراض، من خلال جعل الإنسان حصينا منها.

ولكن هذه التقنية واجهت مخاوف أخلاقية تتعلق بهندسة الأجنة البشرية، ما أوجد مخاوف من حدوث تعديلات جينومية شاذة أو مضطربة.

فيما استفاد منها البعض من خلال أبحاث طبية لتعطيل الجينات التي ربما تكون مسؤولة عن أمراض مستعصية مثل السرطان أو الزهايمر.

ويجري علماء أيضا أبحاث عليها من أجل التعديل في الحمض النووي للبعوض المسؤول عن الملاريا، لتعديله وراثيا لينتج جيلا جديدا له صفة مقاومة لحمل المرض.

وتمتلك الأميركية داودنا رائدة تقنية “كريسبر” في جامعة كاليفورنيا، بقائمة فيها كل الكائنات التي تم تعديلها بتقنية “كريسبر”، والتي تضم أكثر من 36 كائنا.

المصدر
الحرة

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى