الرئيسيةتكنولوجيا

توقع تسجيل 159.3 مليار دولار إيرادات في صناعة الألعاب الإلكترونية

شارك هذا الموضوع:

إبراهيم المبيضين

هاشتاق عربي – توقع تقرير عالمي حديث أن تسجل صناعة الألعاب الالكترونية، وخصوصا ألعاب الموبايل، إقبالا واستخداما وإنفاقا متزايدة من قبل المستخدمين حول العالم خلال العام الحالي، لتكون من الصناعات المستفيدة من أزمة “كورونا”؛ حيث لجأ الناس الى التسلية والترفيه مع فترات الحجر المنزلي الناجمة عن الجائحة العالمية.
وقدر التقرير -الصادر عن مؤسسة ” نيوزوو” العالمية المتخصصة في بيانات وإحصاءات الألعاب الالكترونية- أن تسجل صناعة الألعاب الالكترونية بمختلف أنواعها وأجهزتها حول العالم العالم قرابة 159.3 مليار دولار في العام الحالي، لتشكل ألعاب الهواتف المتنقلة النسبة الكبرى منها.
وذكر التقرير أن صناعة الألعاب الإلكترونية، ومع تسجيلها هذا المستوى من الإيردات، تكون قد نمت بنسبة تتجاوز الـ9 %، وذلك لدى المقارنة بحجم إيراداتها المسجل في العام السابق الذي بلغ وقتها قرابة 146 مليار دولار.
وأوضح التقرير أنه من المتوقع أن تسجل إيرادات ألعاب الموبايل -وهي تشمل الألعاب المستخدمة عبر الأجهزة اللوحية والألعاب المستخدمة عبر أجهزة الهواتف الذكية- قرابة 77.2 مليار دولار في العام الحالي.
وإذا ما سجلت ألعاب الموبايل هذا المستوى من الإيرادات تكون قد سجلت النسبة الكبرى من إجمالي إيرادات هذه الصناعة وبحوالي 48 %.
وقال التقرير إن إيرادات ألعاب الموبايل ستتوزع العام الحالي على النحو الآتي: 13.6 مليار دولار لألعاب الأجهزة اللوحية، و63.7 مليار دولار لألعاب الهواتف الذكية.
وتوقع التقرير أن تسجل ألعاب “الكونسيول”، ومنها “بلاستيشن” التابعة لشركة “سوني العالمية”، و”اكس بوكس” التابعة لشركة “ميكروسوفت”، خلال العام الحالي إيرادات بحجم 45.2 مليار دولار ولتشكل نسبة تصل الى 28 % من إجمالي إيرادات صناعة الألعاب الالكترونية.
وبالنسبة للألعاب الالكترونية عبر أجهزة الحواسيب الشخصية، فقد توقع التقرير أن تسجل إيرادات بحجم 36.9 مليار دولار العام الحالي ولتشكل نسبة تصل الى 23 % من إجمالي إيرادات هذه الصناعة.
وصناعة الألعاب الرقمية تطورت خلال العقود الأربعة الماضية، وتسارع تطورها منذ بدأت شبكة الانترنت وأجهزة الهواتف والحواسيب تشهد انتشاراً وطفرة غير مسبوقة في كل أرجاء العالم؛ حيث انتقلت هذه الظاهرة من لعبة يمارسها شخص وحده مع جهاز، الى ألعاب جماعية قد تجمع مستخدمين من أكثر من دولة من دون اعتراف بحواجز جغرافية، كما منحت أجهزة الهواتف والحواسيب المتنقلة والأجهزة اللوحية صفة تنقل اللعبة مع المستخدم ليستعملها أينما كان، لتتحول هذه الصناعة الى اقتصاد قائم بحد ذاته يتسارع نموه يوما بعد آخر ليسجل إيرادات تقدر بعشرات المليارات من الدولارات.
وشهدت الألعاب الالكترونية في فترة أزمة “كورونا” نموا كبيرا مع إقبال الناس على تحميلها واستخدامها مع زيادة وقت الفراغ لديهم مع تطبيق الإجراءات الاحترازية في مواجهة تفشي فيروس “كورونا” مثل الحجر المنزلي والتباعد الجسدي في جميع أرجاء العالم.الغد

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى