الرئيسيةمحلي

إلى أين يذهب النظام الصحي الأردني؟ .. الاوبئة تحذر من الانهيار

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
قال عضو اللجنة الوطنية للاوبئة الدكتور وائل الهياجنة إن الأردن قد يصل قريبا إلى 3 آلاف اصابة كورونا يوميا، متوقعا أنه وصل الى هذه المرحلة لكن الأرقام المعلنة لا تتواكب مع بعضها البعض.

وأضاف الهياجنة، “اذا افترضنا أن واحد من كل 100 مصاب سيحتاج لجهاز تنفس صناعي او اوكسجين، فإن ذلك يعني أنك بحاجة لـ 30 جهاز تنفس يوميا، وخلال شهر تكون جميع اجهزة التنفس الصناعي في مستشفيات المملكة مشغولة”.

وبين خلال استضافته في برنامج يسعد صباحك الذي يبث عبر شاشة التلفزيون الأردني، أن قدرة المملكة باجهزة التنفس الصناعي محدودة، اضافة الى وجود مرضى اخرين غير الكورونا يحتاجون لهذه الاجهزة.

وبالاضافة لاجهزة التنفس الصناعي فان النظام الصحي سيحتاج الى كادر طبي كبير جدا، موضحا الهياجنة أن الكوادر انهكت، قائلا: “عندما تعتني بـ 20 مريضا ليس كما تعتني بـ 100 مريض”، موضحا الطاقات البشرية المتاحة محدودة.

ويرى الهياجنة أن مستوى العناية بالمرضى سواء بفيروس كورونا او غير كورونا لن تكون كما يجب.

وأشار الهياجنة الى ان اعداد الوفيات ستزداد ليس بسبب كورونا فقط بل بالامراض الاخرى نتيجة عدم العناية الجيدة بهم وتقديم الرعاية الطبية اللازمة، موضحا أن الكوادر الطبية ايضا ستصاب بالكورونا سواء داخل المستشفيات او خارجها كونها جزء من الوطن.

وحذر الهياجنة من احتمال جدي بأن تنهار بعض المؤسسات الصحية اذا سجلت إصابات كورونا بأعداد كبيرة، وبالتالي إغلاقها، داعيا المواطنين الى التكاتف وعدم انكار الفيروس وتحمل مسؤولياتهم بعدم نشر الوباء واستسهال الأمر.

وأكد على ضرورة استخدام الكمامة في الاماكن المزدحمة ووسائل النقل، وعند الحديث مع شخص لمسافة لا تزيد عن متر ونصف، مشيرا الى أن استخدام الكمامة يخفض نسبة احتمالية الاصابة بالفيروس الى 20% فقط عند مخالطة شخص مصاب.

وبين أن الكمامة تعمل عمل المطعوم، اضافة الى ضرورة الالتزام بالتباعد الجسدي وعدم المصافحة وضرورة غسل الايدي باستمرار.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى