الرئيسيةتكنولوجيا

بوادر صدام جديد بين “أبل” ومطوري الألعاب

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – طرحت شركة ”أبل“ الأمريكية، مؤخراً، مجموعة جديدة من الإرشادات الخاصة بمتجرها التي تسمح بوجود خدمات بث الألعاب بعد أن قامت بحظرها سابقًا في متجر ”آب ستور“، ما يسمح لشركتي ”مايكروسوفت“ و“غوغل“ طرح خدمتي (xCloud) و (Stadia) لمستخدمي نظامي التشغيل iOS و iPadOS عبر متجر ”أبل“.

وقيدت ”أبل“ هذا التحديث بعدة شروط، تمثلت في تنزيل الألعاب المعروضة في الخدمة مباشرةً من متجر التطبيقات، مما يعني أنه يجب تقديم كل لعبة متاحة في هذه الخدمات إلى آب ستور كتطبيق مستقل.

وكانت ”أبل“ قد أعلنت الجمعة الماضي عن تعديل إرشادات متجر التطبيقات التابع لها قُبيل إطلاق نظام (iO14)، الذي يعد أحدث إصدار من نظام تشغيل هواتف ”أيفون“ الذكية.

ويستخدم موظفو أبل هذه الإرشادات للموافقة أو رفض التطبيقات والتحديثات على متجر التطبيقات، وقد خضعت هذه القواعد لتدقيق مكثف في الأسابيع الأخيرة من صانعي التطبيقات الذين يجادلون بأن أبل تفرض سيطرتها على البرامج التي تُطلق لهواتف آيفون، وبأن العمولة التي تقتطعها من مشتريات التطبيقات عالية.

وخاضت شركة (Epic Game) مالكة لعبة ”فورتنايت“ (Fortnite) الشهيرة، معركة قانونية مريرة مع ”أبل“ بشأن العديد من إرشاداتها، وأبرزها مطلبها باستخدام عمليات الشراء داخل التطبيق للمنتجات الرقمية، ما جعل ”أبل“ تزيل لعبة ”فورتنايت“ من متجر التطبيقات الخاص بها الشهر الماضي.

وانتقد العديد من مطوري خدمات بث الألعاب قرار حظر تطبيقاتها في متجر ”آب ستور“، مثل ”فيسبوك“ التي اضطرت إلى إطلاق خدمتها (ألعاب فيسبوك) Facebook Gaming في متجر آب ستور بدون أي ألعاب مضمنة، وأعربت عن استيائها من عدم قدرتها على تضمين أي ألعاب.

وتريد ”أبل“ من شركات، مثل ”مايكروسوفت“ و“غوغل“، أن ترسل ألعابها بشكل فردي كتطبيقات منفصلة باستخدام تقنية البث الخاصة بها، حيث تتمتع ”مايكروسوفت“ بحرية إيجاد تطبيق الفهرس الذي يجمع كل هذه التطبيقات الفردية ويربطها معًا.

وكانت ”ماسكروسوفت“ قد أعلنت عدم رضاها عن قواعد متجر ”أبل“ المعدلة، وقال مسؤول في الشركة في بيان: ”تظل هذه تجربة سيئة للعملاء، إذ يرغب اللاعبون في الانتقال مباشرةً إلى لعبة من قائمتهم المنسقة داخل تطبيق واحد تمامًا، كما يفعلون مع الأفلام أو الأغاني“.

وأضاف: ”لا يريد اللاعبون أن يضطروا إلى تنزيل أكثر من 100 تطبيق لتشغيل ألعاب فردية من السحابة، ونحن ملتزمون بوضع اللاعبين في صلب كل ما نقوم به، وتقديم تجربة رائعة هو جوهر هذه المهمة“.

وفي حال اتبعت مايكروسوفت قواعد متجر أبل المعدلة، فهذا يعني خضوع كل لعبة يتم بثها إلى آيفون أو آيباد من (xCloud) لقواعد متجر التطبيقات المعتادة من أبل، ومن ضمنها نسبة 30 في المئة من عمليات الشراء داخل التطبيق المثيرة للجدل.

ولا تفرض ”أبل“ على ”نيتفليكس“ أو ”سبوتيفاي“ أو (Disney Plus) إرسال كل فيلم فردي أو عرض تلفازي أو ألبوم في تطبيق منفصل، وهو ما جعل ”مايكروسوفت“ تسلط الضوء عن قصد حول نقطة بث الأفلام أو الأغاني التي لا تواجه قيود المحتوى نفسها مثل الألعاب.

وتتعامل ”أبل“ مع الألعاب بشكل مختلف في متجر التطبيقات الخاص بها، وتحصل الشركة على مبالغ كبرى من عمليات الشراء داخل التطبيق المتعلقة بالألعاب التي تعد الجزء الأكبر من (App Store).

وقامت شركة (Epic Games) لألعاب الفيديو بتحريك الكثير من المياه الراكدة بعد تحديها لشركة ”غوغل“ و“أبل“ من خلال دمجها لنظام دفع خاص بها في تطبيقها في متجر التطبيقات ”آب ستور“ و“غوغل بلاي“، حيث اعتبرت الشركتان أن هذه الخطوة تنتهك سياسات الإرشادات الخاصة بمتجريهما وعلى ضوء ذلك قامتا بحذف لعبة (فورتنايت) من متجريهما.

ويقول العديد من المحللين إنه في حالة فوز شركة (Epic) بالدعوى القضائية التي رفعتها ضد شركتي ”غوغل“ و“أبل“، فمن الممكن أن يُطلب منهما السماح للمطورين بإدخال آليات تتيح للمستخدمين إجراء عمليات الشراء داخل تطبيقاتهم دون منح الشركتين أي عمولة.

وإذا خسرت شركة (Epic) فقد يكون هذا انتصارًا لشركتي ”غوغل“ و“أبل“ وسياسات متجر تطبيقاتهما، ولكن في الوقت نفسه سيلقي مزيدًا من الضوء على فاعلية قانون مكافحة الاحتكار الموجود حاليًا.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى