اقتصادالرئيسية

الرزاز يؤكد أهمية مشروع الشباب والتكنولوجيا والوظائف في تهيئة الشباب لدخول سوق العمل

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – أطلقت الحكومة برعاية رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز اليوم الأحد مشروع “الشباب والتكنولوجيا والوظائف”، ودشنت رسميا أول مكونات المشروع الذي يحمل اسم “برنامج حوافز نمو الأردن ” لتشجيع نمو القطاع الرقمي.
وسيجري الإعلان تباعا في مراحل لاحقة عن المكونات الأخرى للمشروع التي تتضمّن برامج لمساعدة الشركات الناشئة، وتطوير المهارات الرقمية للشباب وطلاب المدارس الحكومية، ودعم برنامج خدمة العلم الذي اعلنت الحكومة الاسبوع الماضي عن إعادة تفعيلها.
ويأتي اطلاق المشروع في الوقت الذي أصبحت فيه الرقمنة عمودا اساسيا للنمو الاقتصادي ولتوفير فرص العمل بعدالة مع تجاوز التكنولوجيا والانترنت لكل الحدود الجغرافية والسياسية، وللاندماج والاستفادة من نمو الاقتصاد الرقمي العالمي، في بلد نما فيه قطاع التكنولوجيا بأكثر من خمسة أضعاف نمو الاقتصاد في السنوات الخمس الأخيرة.
وتندرج في اطار مشروع “برنامج حوافز نمو الاردن” ثلاثة برامج فرعية، هي برنامج “حوافز نمو الأردن – كفاءات”، برنامج ” نمو الأردن- الوصول للأسواق”، وبرنامج “نمو الأردن – منصات العمل الحرة”.
وأكّد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز في كلمته خلال الإطلاق في رئاسة الوزراء اليوم، بحضور عدد من الوزراء، فيما حضره عبر تقنية الاتصال المرئي ممثلون عن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن هذا المشروع يعد وطنيا بامتياز لأن بنوده ترتبط بما تقدمه الحكومة لتهيئة شبابنا لدخول سوق العمل.
وأشار الرزاز إلى أن ما يميز المشروع هو الشراكة الحقيقية بين الوزارات ومؤسسات القطاع الخاص المعنية بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لافتا إلى دور الشركات الناشئة في تشغيل المئات من شبابنا وشاباتنا في مرحلة تضاءلت فيها فرصة القطاعات الأخرى بالتشغيل.
وأكد أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعد من القطاعات الواعدة ولاسيما أنه يتماشى مع ما يتطلبه القرن الحادي والعشرين من مهارات تعتمد على العمل عن بُعد سواء بوجود جائحة كورونا أو غيرها.
ولفت رئيس الوزراء إلى أن جزءا من مشروع “الشباب والتكنولوجيا والوظائف” يتعلق بالتعليم المدرسي، إذ تضع وزارة التربية والتعليم في استراتيجيتها النظر في السنوات الأخيرة من المرحلة الدراسية للتركيز على العمل المهني والتقني، بهدف تخريج شبابنا وشاباتنا من المدارس بثقافة عمل لا تحتوي على ثقافة العيب، مع التأكيد على أن تتضمن النشاطات الصيفية واللامنهجية للطلبة التفاعل واكتساب مهارات أساسية.
وأضاف أن المشروع يتضمن أيضا خدمة العلم التي أطلقت الأسبوع الماضي بحلة جديدة مختلفة تبدأ بالضبط والربط والانتماء والعمل في الميدان، وتنتهي باكتساب مهارات يتطلبها سوق العمل في مختلف القطاعات.
وأشاد رئيس الوزراء بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وأرقام التشغيل التي يحققها وقدرته على تصدير الخدمات للخارج، مشيرا إلى أن جلالة الملك عبد الله الثاني يتحدث دائما عن هذا القطاع وأهمية استغلال شبابنا لفرص التشغيل الذي يقدمها واستثمارها بالشكل المطلوب، مثنيا على دور الوزارات والمؤسسات القائمة على هذا المشروع.
وقال وزير الاقتصاد الرقمي والريادة المهندس مثنى الغرايبة إن للتحول الرقمي والرقمنة اليوم وقعا وإثرا كبيرا في إيجاد فرص العمل وبعدالة في جميع محافظات المملكة، “فعلى سبيل المثال سمحت التكنولوجيا بإيجاد أكثر من 1500 فرصة عمل في شهري الإغلاق بشركات عالمية ومحليّة، وكانت أغلب هذه الوظائف هي خدمات جرى تصديرها لأعمال خارج الأردن ما يعزز من وضع ميزاننا التجاري بجلب عملة صعبة للوطن”.
وحول اهمية إتاحة الخدمات الحكومية بسرعة وجودة عالية للجميع، قال الغرايبة: إن التحوّل الرقمي لم يعد ترفاً وإنما ضرورة للسير نحو المستقبل، موضحا أن الحكومة تطلق اليوم أولى مكونات مشروع “الشباب والتكنولوجيا والتوظيف” وهو “برنامج حوافز نمو الأردن” كباكورة أنشطة المشروع والمعنية بتشجيع نمو القطاع الرقمي حيث يندرج تحت مظلة هذا البرنامج الرئيس ثلاثة برامج فرعية أولها ينطلق اليوم رسميا تحت اسم “حوافز نمو الاردن – كفاءات “.
وأضاف: المكوّن الذي نطلقه اليوم يهدف إلى دعم خطط النمو للشركات الرقمية وتوسعها وتحفيز الشركات الرقمية على إيجاد فرص عمل جديدة في الاقتصاد الرقمي من خلال تقديم منح للتوظيف بحيث تُغطي ما يصل إلى 50 بالمئة من رواتب الموظفين الجدد لمدة قد تصل إلى 6 أشهر، وتشمل مختلف الوظائف التي تحتاجها الشركات بغض النظر عن سني الخبرة المطلوبة”.
وأكد الغرايبة أن الوزارة ستطلق من خلال المشروع خلال الشهر الحالي والمقبل برنامجي حوافز آخرين، وهما برنامج ” نمو الأردن-الوصول للأسواق” الذي يهدف لدعم الشركات الأردنية وبخاصة الناشئة منها للوصول إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، وبرنامج” نمو الأردن-منصّات الأعمال الحرّة” لدعم توظيف الشباب والنساء بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني.
وقال إن الحكومة ستطلق المكونات الأخرى لمشروع “الشباب والوظائف والتكنولوجيا” تباعا، مؤكدا أنها ستطلق الشهر المقبل برنامجا خاصا للشركات الناشئة للوصول للمستثمرين والأسواق العالمية.
وقال رئيس مجلس المهارات لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور علاء نشيوات إن الحكومة شاركت المجلس في طريقة تصميم المشروع، وكان من المفيد جداً الاستفادة من التجربة الهندية التي أوجدت نموّا كبيراً في هذا القطاع بالهند، مشيرا إلى التطلع للقيام بدورنا في تحديد الفجوة مع حاجات السوق واقتراح برامج التدريب التي سيعلن عنها تباعا خلال المرحلة المقبلة، مع ضرورة التركيز على المهارات الحياتية في هذه البرامج.
واكّد الممثل المقيم للبنك الدولي بالإنابة، علي أبو كميل أن المشروع يذلّل العقبات على صعيدي العرض والطلب، من خلال التركيز على تعزيز توّفّر المهارات الرقمية من جهة، وعلى تعزيز نمو الاقتصاد الرقمي، وبالتالي توفير فرص العمل والدخل من جهة أخرى.
يشار إلى ان مشروع ” الشباب والتكنولوجيا والوظائف” يأتي بتمويل من البنك الدولي بقيمة 200 مليون دولار.
وللاطلاع على تفاصيل “برنامج حوافز نمو الاردن” من خلال الرابط التالي: http://www.grow.jo .
وجرى اطلاق المشروع بحضور وزراء الاقتصاد الرقمي والريادة مثنى الغرايبة، والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محي الدين توق، والتربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي، ودولة لشؤون رئاسة الوزراء سامي الداوود، والعمل نضال البطاينة، والتخطيط والتعاون الدولي الدكتور وسام الربضي، وأمين عام وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة سميرة الزعبي، ورئيس هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنيّة والتقنيّة الدكتور قيس سفاسفة، ورئيس هيئة مديري جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية (إنتاج) الدكتور بشار حوامدة، ورئيس جمعية الريادة والإبداع محمد الشاكر، ورئيس مجلس المهارات لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور علاء نشيوات وأعضاء المجلس.
–(بترا)

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى