الرئيسيةتكنولوجيا

حزمة جديدة من أقمار “ستارلينك” لمشروع الإنترنت الفضائي

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

مع إطلاق حزمة جديدة من أقمار “ستارلينك” الصناعية، كشفت شركة “سبيس إكس”، التي يديرها الملياردير الأميركي، إيلون ماسك، أن أقمارها المخصصة لتزويد خدمة الإنترنت قد أظهرت “زمن تأخير منخفض للغاية وسرعات تنزيل أكبر من 100 ميغابايت في الثانية”، وفقا لموقع “ذي فيرج” التقني.

وأطلقت مجموعة جديدة مكونة من 60 قمرا صناعيا لتنضم إلى كوكبة أقمار ستارلينك التي تم إطلاقها على شكل حزم خلال الأشهر الماضية.

ومع الإطلاق الأخير، باتت سبيس إكس تمتلك أكثر من 700 قمر صناعي، حتى الآن، من أقمار مشروع الإنترنت الفضائي في المدار حول الأرض.

وكان ماسك قد أعلن أن مشروعه بحاجة إلى وجود 400 قمر صناعي في المدار لتوفير “قدرة تشغيلية أولية”.

وتأمل الشركة أن تكون قادرة على المباشرة بتزويد خدمات الإنترنت الفضائي “بقدرة تشغيلية كبيرة” لدى وصول عدد أقمارها المطلقة إلى 800 على الأقل، الأمر الذي قد يتم في وقت قريب.

وتمتلك سبيس إكس تصريحا من لجنة الاتصالات الفيدرالية الأميركية، تخولها بإنشاء شبكة إنترنت فضائية بقوة 12 ألف قمر صناعي تحت اسم “ستارلينك”، وسيتم إطلاقها ضمن حصتها البالغة 42 ألف قمر صناعي إلى المدار.

وتلقى مشروع الإنترنت الفضائي انتقادات على نطاق واسع من علماء الفلك، الذين عبروا عن مخاوفهم من تلويث المنظر الطبيعي للسماء ليلا، كون الأقمار الصناعية تعكس الضوء إلى حد كبير.

وبحسب العلماء، فإن الأقمار الصناعية قد تقوم بإلحاق ضرر كبير بقدرتهم على مراقبة وملاحظة السماء ودراسة الكون من الأرض.

وتقوم سبيس إكس بتجربة عدة طرق للحد من رؤية أقمارها.

المصدر
الحرة

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى