الرئيسيةمحلي

باحث يتوقع 10 آلاف مخالط لزفاف ماركا

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – توقع الباحث في إحصائيات انتشار فيروس كورونا، الأستاذ الدكتور معتصم سعيدان، الثلاثاء، أن يتسبب زفاف ماركا، بنحو 100 – 200 إصابة بفيروس كورونا في الأردن، في -أفضل سيناريو-، خلال الـ14 يوما القادمات.

وقال سعيدان إن انفتاح المواطنين، وإعادة تشغيل معظم القطاعات في البلاد، أعادنا إلى أن يكون الالتزام بالتباعد الاجتماعي، وإجراءات السلامة العامة؛ شبه معدوم.

وأضاف أنه يقارن زفاف منطقة ماركا، بزفاف إربد الذي حصل في آذار الماضي، وتسبب خلال 21 يوما، بـ 78 إصابة.

وأوضح سعيدان، أن الوضع الوبائي، غالبا ما يتفاقم بعد حفلات الزفاف والتخرج وما شابهها، بسبب التقارب الكبير بين الحضور.

ويُظهر نموذج إحصائي، لمعظم دول العالم، التي حدثت فيها بؤر ناشئة، مثل حفلات الأعراس، أن معامل العدوى يكون في هذه الحفلات 5، بينما يكون معامل العدوى 2 في قطاع المصانع، وفقا لسعيدان.

ويعني معامل العدوى 5، أن يتسبب كل شخص، في نقل العدوى إلى 5 أشخاص، وكل شخص من الأشخاص الخمسة، سينقل العدوى بدوره إلى خمسة آخرين.

وبحسب الدكتور سعيدان، فإن مصابي زفاف ماركا، البالغ عددهم نحو 33 شخصا، -وفقا لما أعلنت مصادر طبية-، كانت عدوتهم قبل خمسة أيام على ابعد فترة زمنية.

ويقول سعيدان، إنه في يوم الزفاف، يحتمل أن يكون من تسبب بالإصابة شخص واحد، ونقل العدوى إلى خمسة أشخاص، فيما نقل الخمسة العدوى إلى نحو ثلاثين، في غضون خمسة أيام.

ويتوقع الباحث في إحصائيات انتشار كورونا، أن يصل عدد المصابين بعد حفل الزفاف، في السيناريو -المتفائل-، من 100-200 إصابة خلال 14 يوما، في حال تمكنت فرق التقصي الوبائي من حصر المخالطين.

واعتبر سعيدان، أن كل شخص من المصابين في حفل الزفاف، يعتبر بؤرة لوحده، وإذا تأخرت فرق التقصي الوبائي في الوصول إلى المخالطين، ستظهر بعد خمسة أيام ما بين 50 – 80 إصابة يوميا.

أما بشأن معطيات زفاف ماركا، يوضح الدكتور، أنها تداخلت عليه، ولم تكن مثل زفاف إربد الذي حصل في وقت كان المواطنون يتخوفون فيه من الفيروس، ويجلسون في بيوتهم، على عكس الوضع الحالي.

وأضاف سعيدان، أن سلسلة العدوى في عرس إربد، استمرت لنحو 21 يوما، وخلفت 78 إصابة.

ويفترض سعيدان، أن يكون كل مصاب بالفيروس جراء زفاف ماركا، خالط ما بين 1000 – 4000 شخصا، ما يعني أن المخالطين سيصلون إلى نحو 10000 آلاف مخالط خلال 14 يوما، فيما ستكون نسبة الإصابة على أقل تقدير 2%.

وأعرب الدكتور، عن عدم تفاؤله بالسيطرة على الوباء في الأردن، بعد حفل زفاف ماركا، الذي يعتبره الأخطر حتى الآن في منحنى كوفيد -19 بالأردن.

ويقول سعيدان، إن الكرة في ملعب فرق التقصي الوبائي، “خلال اليومين القادمين إذا أحصوا 10 آلاف شخص من المخالطين و مخالطيهم لزفاف ماركا، من الممكن السيطرة على الوضع”.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى