الرئيسيةمحلي

توق: التعليم العالي سيكون هجيناً

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محي الدين توق إن العام الجامعة الجديد 2020-2021 سيبدأ في 20 أيلول بشكل عادي وطبيعي، بحيث يعود أعضاء هيئة التدريس، فيما يعود الطلبة لجامعاتهم الحكومية في 27/9، فيما سيبدأ العمل بالجامعات الخاصة بتاريخ 18/10.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي الثلاثاء، أن مجلس التعليم العالي اعتمد في قرار العودة للجامعات على تقديم تعليم جامعي يحقق مبدأ العدالة ويقلل فجوة الفاقد التعليمي نتيجة نقص التعليم الوجاهي، ومواءمة مخرجات التعليم.

وبين أن القرار يساهم في المحافظة على بقاء الطلبة العرب والأجانب في الجامعات الأردنية واستقدام المزيد منهم في الجامعات، وسيتم خفض عدد الطلبة في الغرفة الصفية، وتقليل عدد الطلبة الذين يأتون للحرم الجامعي في فترة واحدة، مؤكدا أهمية الالتزام بأمر الدفاع رقم 11.

وأعلن أن بروتوكول العودة للجامعات سيتم اعلانه بعد الموافقة عليه الأسبوع المقبل.

ولفت إلى أن طلبة البكالوريوس والدبلوم سيتم تدريس متطلبات الجامعة والكلية الاجبارية والاختيارية عن بعد، وسيتم تدريس المساقات التي تحتاج لمختبرات ومشاغل وتطبيقات ستكون بالحرم الجامعي مع مراعاة شروط السلامة العامة، فيما سيتم تدريس متطلبات التخصص داخل الحرم الجامعي مع مراعاة شروط السلامة العامة، مع ترك امكانية العمل بالتعليم المدمج لمجلس عمداء الجامعات على أن لا تقل نسبة التعلم في الحرم الجامعي عن 50%.

أما بخصوص طلبة كليات الطب البشري وطب الأسنان سيكون تدريس كافة السنوات في الحرم الجامعي، ويترك لمجالس العمداء تدريس وتقييم بعض المساقات عن طريق التعليم المدمج.

أما طلبة الدراسات العليا سيتم تدريس جميع المساقات عن طريق التعليم العالي أو المدمج شريطة أن لا تقل نسبة التدريس داخل الحرم الجامعي عن 50%، على أن يتم اجراء الامتحانات في الجامعات، فيما تكون المناقشات عن بعد أو في الحرم الجامعي.

وأكد ضرورة طرح شعبة واحدة على الأقل تدرس عن بعد للطلبة في الخارج لتمكينهم من الالتحاق بدراستهم، فيما ترك لمدارس العمداء في الجامعات تدريسهم عن بعد في المساقات التي تدرس داخل الحرم الجامعي، وفي حال لم يعودوا للمملكة لتقديم الامتحانات يمكن اجراء الامتحانات النهائية لهم في الطريقة التي تراها مناسبة أو رصد علامة غير مكتمل لهم، ويترك للجامعات الخيار اللازم لتقييم طلبة الطب البشري في السنوات السريرية وطلبة السنوات الرابعة والخامسة وفق الطريقة التي تراها الجامعة مناسبة حتى لا يخسروا دراستهم.

وتم مخاطبة الجامعات لتجهيز بوابات الكترونية لتمكين الطلبة من استكمال التسجيل في الجامعات وتحميل الوثائق الرسمية المطلوبة من كل منهم، حتى لا يجبر الطلبة على العودة لاستكمال الاجراءات الادارية الخاصة بتسجيلهم، كما سيتم تنظيم الجدول الجامعة لجعل عدد الطلبة في الحد الأدنى بالحرم الجامعي بحيث يمكن تقسيم الطلبة بين أيام الأسبوع (أحد، ثلاثاء، خميس) و(اثنين، وأربعاء)، لافتا لضرورة مراعاة التباعد الجسدي بين الطلبة في القاعة الدراسية، وعلى الجامعات اقامة محاضرات وتوزيع أدلة ارشادية على الطلبة العائدين للجامعات.

وشدد على أهمية مراعاة اجراءات الصحة والسلامة العامة خلال اجراء الامتحانات داخل القاعات الدراسية، فيما يتم تطبيق كافة اجراءات السلامة مع طلبة طب الأسنان.

وأكد أهمية وضع بوابة الكترونية تمنع الطلبة الذين لا يملكون محاضرات داخل الجامعة من دخول الحرم الجامعي، مشددا على ضرورة تخفيض النشاطات الرياضية والثقافية في الحد الأدنى، والالتزام بالشروط الصحية بفتح المطاعم والمقاهي.

ولفت إلى أن التعليم سيتحول ليكون الكترونيا في حال تم عزل المنطقة التي توجد بها الجامعة، وسيتم منع الطلبة من دخول الحرم الجامعي.

وأوضح أن التعليم في الجامعات سيكون على شكل التعليم الهجين.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى