الرئيسيةتكنولوجيا

خبراء.. لهذه الأسباب التحول الرقمي حتمي

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم المبيضين

أكد خبراء اردنيون في قطاع الاتصالات وفي مضمار التحول الرقمي مؤخرا بان عملية التحول الرقمي في اية دولية لم تعد ترفا او نوعا من الكماليات بل اصبحت ضرورة تفيد كل القطاعات والناس واصفين التوجه لها وتطبيقها بالشكل الصحيح بـ ” المصلحة الوطنية” التي من شأنها ان تحسّن حياة الناس وتحقق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة.

وشدّد الخبراء الاردنيون – الذين شاركوا الاسبوع الماضي في فعاليات المؤتمر السنوي لرابطة GSMA  في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ” Mobile360 MENA GSMA ” – اهمية التحول الرقمي في كل الاوقات وليس فقط في اوقات الازمات، مشيرين الى ان ازمة الكورونا سلطت الضوء وزادت من وعي الناس واقابلهم على استخدام التقنيات الحديثة والانترنت عريض النطاق بشكل اساسي الامر الذي يجب البناء عليه واستغلاله المرحلة المقبلة لتعميق وتسريع عملية التحول الرقمي في شتى مناحي الحياة وفي مختلف القطاعات.

واشار الخبراء الى اهمية تحفيز الاستثمار وعملية التحول الرقمي في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وقطاع تطوير التطبيقات على وجه الخصوص وان تكون التشريعات والانظمة داعمة لعملية التحول الرقمي ، مؤكدين اهمية قطاعات الاتصالات وتقنية المعلومات وتطوير التطبيقات الذكية كونها تشكل البنية التحتية الاساسية لعملية التحول الرقمي.

جواد عباسي، محمد الخواجا، الدكتور غازي الجبورو انعقدت فعاليات المؤتمر السنوي لرابطة GSMA  في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ” Mobile360 MENA GSMA ” نهاية الاسبوع الماضي ولمدة يومين عن بُعد  باستخدام منصة webex   بمشاركة افتراضية واسعة من ممثلي كبرى الشركات وصانعي السياسات والمنظمين والاكاديميين والخبراء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث اعتمدت الرابطة لهذا العام مناقشة موضوع محوري وأساسي يتمثل بتحفيز استخدام التكنولوجيا المتحولة في الاستجابة لتداعيات جائحة وباء كورونا المستجد COVID-19.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور بان عملية التحول الرقمي اصبحت ” خطوة مهمة واستراتيجية في مستقبل أي بلد ” لما لها من فوائد عظيمة لتحسين الكفاءة التشغيلية في الشركات والمؤسسات وتحسين الجودة وتبسيط الإجراءات للخدمات المقدمة للمستفيدين وتوفير الكلف، مؤكدا بان هذه العملية ”  تخلق الفضاء المناسب للإبداع والإبتكار” ، كما يساعد التحول الرقمي المؤسسات والشركات على التوسع والانتشار في نطاق أوسع وإنجاز المعاملات التجارية والصناعية والمالية بشكل أسرع وبجودة عالية.

وقال الجبور في تصريحات صحافية لـ ” الغد” على هامش المؤتمر بانه من اجل ان نخطو خطوات جدية وسريعة نحو التحول الرقمي ” فلا بد من استراتيجية وطنية شاملة للتحول الرقمي ” تلامس كافة القطاعات والمؤسسات والجهات الحكومية، وينتج عنها استراتيجيات قطاعية تصل إلى مستوى الشركة والمؤسسة باستراتيجية الوحدة الواحدة (Functional Strategy)، مؤكدا بان التحول الرقمي ليس مسؤولية جهة واحدة إنما هو مسؤولية وطنية تطال كل مسؤول مهما كانت طبيعة عمله سواءً في المدرسة أو الجامعة أو الشركة أو المصنع أو المؤسسة أو الوزارة حيث يتوجب على كل واحد منا أن ينفذ الخطط التي تضمن التحول الرقمي.

واوضح الجبور إن لعملية التحول الرقمي في قطاع الاتصالات وغيرها من القطاعات نتائج واعدة منها زيادة الكفاءة الحكومية وتحسين الخدمات في جميع القطاعات كما أن لها أثر في نظافة البيئة وتقليل الكلف على المواطنين وزيادة رضاهم وزيادة المقدرة الوطنية في الانتاج المعرفي وتعزيز الاقتصاد المعرفي، مشيرا الى ان جائحة كورونا اظهرت الحاجة الملحة للتحول الرقمي الكامل والذي لن يتم إلا باستيعاب تكنولوجيا الجيل الخامس الذي يُعطي المستخدم الحرية الكاملة في توظيف التكنولوجيا الآمنة من خلال تقسيمات الشبكة التي سوف يُخَصّص أجزاء منها للتعلم عن بعد وأخرى للصحة والصناعة والنقل وغيرها من القطاعات من خلال خاصية (Network Slicing)، إضافة إلى العامل الأهم بعد أن يتم إنجاز كل ما سبق وهو دعم حماية الشبكات من الهجمات السيبرانية ورفع المناعة الأمنية للشبكات وذلك من خلال تدريب العاملين على الشبكات في مجال الأمن السيبراني وايجاد خصائص ووسائل الحماية الإلكترونية.

واتفق المؤسس و المدير التنفيذي لشركة ستارت آبز – الشركة الاردنية المتخصصة في مضمار التحول الرقمي وصناعة التطبيقات والتقنيات الذكية- محمد الخواجا مع الجبور في الراي واكد على ان عملية التحول الرقمي اصبحت ” ضرورة حتمية” لقطاع الاتصالات والقطاعات الاخرى، وخصوصا ان تغير ملموس وسريع طرأ على سلوك المستخدم اليوم وفقا لما اظهرته ازمة الكورونا لا سيما على صعيد تقبل الخدمات الالكترونية واستخدامها.

 واستعرض الخواجا تجربة شركته في مضمار توظيف أساليب التكنولوجيا الذكية مع التركيز على الاتجاهات الحديثة التي برزت تزامناً مع أزمة فيروس كورونا 19، بما في ذلك انعكاساتها على مستقبل قطاع الاتصالات، ويشمل ذلك عمليات التفعيل غير التلامسية و الشرائح الإلكترونية والأساليب الذكية والتسويق الآلي والذكاء الاصطناعي .

واكد  بان على منظمي قطاع الاتصالات والحكومات مسؤولية كبيرة في مواكبة التطور التقنية الحاصل واقرار التشريعات والانظمة التي تساعد في تبني التقنيات الحديثة ما يساعد الشركات في تبني الحلول السريعة التي تسهل الوصول الى المستخدم في منزله، وتساعد الشركات المطورة للتطبيقات الذكية على الابداع والابتكار.

 واشار الى ان شركته ابتكرت العديد من المنتجات الذكية التي تساعد شركات الاتصالات في عملية التحول الرقمي والوصول السهل الى العميل منها : ” اوتو بايلوت” وهو تطبيق يمكن العميل من الادارة الذاتية والتحكم الكامل بالخدمة وخصائصها بداق تفاصيلها، ومنتج ” انفينيتي” وهو تطبيق يسهل عملية التسيوق للخدمات بالاعتماد على سلوك المستهلك بشكل يحافظ على بقاء العميل مع الشركة وحصوله على افضل العروض التي تتغير بتغير سلوكه وبشكل مؤتمت، ومنتج ” سيم ليس” وهي برنامج يتيح تفعيل خدمة الشريحة الالكترونية ” اي سيم” على الاجهزة المختلفة من هواتف ذكية او اجهزة قابلة للارتداء او اجهة لانترنت الاشياء.

وتجدر الإشارة إلى أن ستارت أبز تعتبر أحد أبرز بيوت الخبرة في مجال التكنولوجيا الذكية والتي تعمل جنباً إلى جنب مع أبرز مشغلي الاتصالات والحكومات والبنوك و خطوط الطيران وغيرهم من اللاعبين في القطاعات سريعة النمو. وقد اكتسبت الشركة خبرة طويلة خلال عملها مع عملاء في عمَان والرياض و دبي، مما جعل منها مقصداً لإدارة الأعمال بكفاءة واقتدار وتطوير أداء الشركات ولعب دور محوري في قطاع الاتصالات. وتوظف شركة سترت آبز الرقمنة لتوفير منتجات وخدمات عالية الجودة وبيئة أعمال مُنافسة.

ويهتم العالم اليوم بالتحول الرقمي حيث بلغت نفقات التحول الرقمي في القطاع الصناعي لعام 2019 ما قيمته 335 مليار دولار وفي قطاع النقل 116 مليار دولار وفي قطاعات التجزئة 98 مليار دولار وفي الابتكار الرقمي 46 مليار دولار، وأما في قطاع تحسين سلاسل التوريد فقد بلغت 29 مليار دولار بحسب ما جاء في موقع تحليل المستقبل (IDC) الذي توقع أن ينفق العالم 2 ترليون دولار على التحول الرقمي لغاية 2022.

من جانبه اكد رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في رابطة ” الجي اس ام اييه” المهندس جواد جلال عباسي بان التحول الرقمي لم يعد ” ترفا” او نوعا من الكماليات في اية دولة، وهو توجه ضروري في كل الاوقات : الاوقات العادية واوقات الازمات مثل ازمة الكورونا، مشيرا الى ان ازمة الكورونا اكدت على اهميته وسلطت الضوء عليه اكثر من اي وقت مضى.

وقال عباسي بان ازمة الكورونا كذلك اكدت ان على الحكومات ومنظمي قطاع الاتصالات الاسراع في اقرار التشريعات والانظمة التي تساعد في عملية التحول الرقمي سواء في قطاع الاتصالات او في القطاعات الاقتصادية الاخرى.

واوضح بانه المصلحة الوطنية تقتضي ” الابقاء على حافز الاستثمار في شبكات الخلوي وشبكات الانترنت عريض النطاق المتنقل” وفق معادلة تراعي وتوازن بين مصلحة جميع الاطراف : مصلحة المستهلكين ومصلحة الاقتصاد ومصلحة الخزينة والدولة ومصلحة المستثمرين في الشبكات حتى يكون لهم عائد مقبول في الاستثمار بالشبكات، لافتا الى ان تحميل المستثمرين اكثر من طاقتهم سيفقدهم حافز الاستثمار في الشبكات.

ومن الجدير بالذكر أن الرابطة الدولية لمشغلي الهواتف المتنقلة GSMA تعتبر الجهة الدولية الأولى المعنية بتنمية قطاع الاتصالات المتنقلة في العالم حيث تضم في عضويتها 750 مشغل و 400 شركة لخدمات الاتصالات المتنقلة من مختلف بلدان العالم.

المصدر: الغد

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى