الرئيسيةتطبيقات ذكية

50 مليار دولار الإنفاق العالمي على التطبيقات في 6 شهور

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

لا شك أن جائحة كورونا كانت لها تأثيرات مباشرة في المنظومة الاقتصادية الكلية والجزئية، ومؤسسات القطاعين العام والخاص، خاصة في الرعاية الصحية، والتعليم، والمصارف والتمويل، التي كانت بحاجة ماسة إلى إيجاد طرق بديلة وفعالة، لضمان استمرارية خدماتها، لذا لعبت التطبيقات الذكية دورا حاسما في تمكينها من أعمالها خلال الأزمة، إلى جانب التأثير في المستخدمين وسلوكهم اليومي والتقني، الأمر الذي رفع الطلب على التطبيقات بما تتيحه من خصائص التواصل وقضاء الوقت واستدامة العمل.

وارتفع إنفاق المستهلكين على تطبيقات الهاتف المحمول وعمليات تثبيت التطبيقات بدرجة ملحوظة خلال النصف الأول من 2020، ويرجع ذلك جزئيا إلى جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث أنفق المستهلكون 50.1 مليار دولار في جميع أنحاء العالم عبر متجري App Store من “أبل” وGoogle Play من “جوجل”، وهو رقم ارتفع بنسبة 23.4 في المائة عن النصف الأول من 2019. وفي السابق، نمت الإيرادات بنسبة 20 في المائة بين النصف الأول من 2018 و2019، كما ارتفعت عمليات تثبيت التطبيقات لأول مرة بنسبة 26.1 في المائة على أساس سنوي في النصف الأول من 2020 لتصل إلى 71.5 مليار عملية تنزيل، وذلك بحسب بيانات جديدة من شركة (Sensor Tower).

وشكل متجر التطبيقات من “أبل” 18.3 مليار من تلك التنزيلات، بزيادة 22.8 في المائة على أساس سنوي، في حين أن متجر جوجل للتطبيقات حقق 53.2 مليار تثبيت لتطبيق جديد، وذلك بزيادة 27.3 في المائة، ومع ذلك، شهد الأخير عددا أكبر من عمليات تثبيت التطبيقات، إلا أن متجر “آب ستور” استمر في التفوق على منافسه فيما يتعلق بإنفاق المستهلكين.

وخلال النصف الأول من العام، حقق متجر أبل 32.8 مليار دولار من عمليات الشراء داخل التطبيقات، والاشتراكات، والتطبيقات والألعاب المتميزة، وارتفع هذا الرقم بنسبة 24.7 في المائة على أساس سنوي من 26.3 مليار دولار أنفقت خلال النصف الأول من 2019، وهو أيضا ما يقرب من ضعف إجمالي الإيرادات المقدرة على متجر جوجل، التي كانت 17.3 مليار دولار، بزيادة قدرها 21 في المائة على أساس سنوي.

وكان يوتيوب في المرتبة الثانية بين أعلى التطبيقات ربحا خلال النصف الأول من 2020، إذ حقق ما يقدر بنحو 431 مليون دولار على مستوى العالم، ثم تبعه تطبيق TikTok بمبلغ 421 مليون دولار. وفي المركزين الرابع والخامس، جاء تطبيقا Tencent Video ونتفليكس على التوالي. وفي الوقت نفسه، كان المستهلكون العالقون في منازلهم أثناء الوباء ينزلون التطبيقات والألعاب بأعداد كبيرة. فخلال النصف الأول من العام، ثبت المستهلكون 71.5 مليار تطبيق لأول مرة، وذلك بزيادة 26.1 في المائة عن النصف الأول من 2019.

وكان تيك توك هو التطبيق الأكثر تنزيلا في النصف الأول من العام، إذ بلغ عدد التنزيلات 626 مليون، ولكن يعتقد أن الوضع لن يستمر كما هو خلال النصف الثاني من 2020، وذلك بالنظر إلى التغييرات الأخيرة في الهند، حيث حظرت الحكومة الآن 59 تطبيقا صينيا، ومنها تيك توك.

وجاء تطبيقا “واتساب” و”زوم” Zoom في المركز الثاني والثالث، على التوالي ــ وهذا الأخير يشير إلى التحول السريع إلى العمل والدراسة من المنزل، واضطرار المستهلكين إلى استخدام تطبيقات مؤتمرات الفيديو، كما غيرت الجائحة خريطة الطريق بالنسبة للشركات وجعلها أكثر اعتماد على الحلول الرقمية وتطبيقات الاتصالات المرئية، وتعليقا على ذلك من جانبه قال فادي هاني نائب رئيس شركة أفايا الشرق الأوسط وإفريقيا: “من المتوقع أن تستمر الشركات في الاعتماد على تطبيقات الاتصالات المرئية والصوتية بعد فك الحظر مقارنة بنسبة كبيرة، نظرا للأثر الذي أحدثته خلال الفترة الماضية، فالشركات وجدت فيها بديلا سهل الاستخدام وفعالا لتسيير الأعمال، وإنهائها بسرعة، كما أن شركات كبرى حول العالم مثل “فيسبوك”، و”تويتر”، و”مايكروسوفت”، و”أمازون” تعلن استمرارها في نماذج “العمل عن بعد” حتى بعد انتهاء الأزمة في عديد من الدول، وتظهر الدراسات أن الإقبال على نظام العمل عن بعد قفز من 31 في المائة إلى 62 في المائة في خلال ثلاثة أسابيع فقط”.

كما حجزت فيسبوك ثلاثة مراكز الرابع، والخامس، والسادس مع تطبيقها الرئيس، وإنستجرام، وماسنجر، ثم جاء تطبيقا سناب شات وLikee في المركزين السابع، والثامن. وكان المركزان التاسع، والعاشر لتطبيقي نتفليكس ويوتيوب.

ووجد التقرير أن الألعاب المحمولة شهدت أيضا زيادة خلال الوباء، إذ ارتفع إنفاق الألعاب بنسبة 21.2 في المائة على أساس سنوي ليصل إلى ما يقدر بـ36.6 مليار دولار خلال النصف الأول من العام، ونما الإنفاق على متجر أبل بنسبة 22.7 في المائة على أساس سنوي ليصل إلى 22.2 مليار دولار، في حين زاد الإنفاق على ألعاب في متجر جوجل بنسبة 19 في المائة ليصل إلى 14.4 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى